الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 315 كلمة )

لايلدغ المؤمن من جحرٍ مرتين / ابو فراس الحمداني

مشكلة السيد مُقتدى أنه يتعامل بحسن النوايا ولا يأخذ العِبِر من أخطائهِ السابقة ،، لقد فض إعتصامهِ ورفع خيمتهِ قبل أسبوعين وكسر عزيمة تياره بناء على وعود شفهية من الشركاء ،، ضُربت هذه الوعود عرض الحائط بعد أيام بتوقيعهم على وثيقة ( الشرف ) سيئة الصيت ،،، الآن يُجمد السيد كُتلتهِ ويجبرهم على الانسحاب من الاعتصام ويُجهض مشروعاً وطنياً واعداً بناء على وعود شفوية أيضاًً من نفس الأطراف ،، نُسفت بعد ساعات عندما صرح العبادي بان التظاهرات امام الوزارات غير شرعي ..أعتقد أن التيار الصدري أُستدرجَ الى مساحة ضيقة بقرار الانسحاب من الاعتصام البرلماني واستبدالهِ بالتظاهرات في الشارع ،،، لأنَّ الكرد والسيد عمار الحكيم سبق أن رَدّو على تظاهرات الصدريين بأن الشارع ليس مُلكاً لأحد ،، وقالوا أن بأمكاننا ان نُخرج الملايين مثلما يفعل التيار الصدري ،،،،
كان من الأفضل للتيار لكي يحقق مطالبهِ بالاصلاح البقاء في أعتصام النواب خصوصاً ان الصدريين هم أول من دعوا اليه ،،، لأن الاعتصام يمثل تكتل وطني كبير عابر للحزبية والطائفية ولايستطيع احد ان يَلتَف على مطالبهِ بينما تظاهرات الصدريين تُمثل فصيل حزبي واحد لايمكن ان يَفرِض رؤيته على جميع القوى السياسبة ...
وفي كلا الاحوال ،، كان يمكن للسيد مقتدى ان يبقى في الاعتصام بناء على شروط واضحة معلنة و مكتوبة و موَّقعة من النواب المعتصمين لاتسمح لأي طرف من الحرس القديم وبالاخص المالكي بان يستثمر الاعتصام لصالحهِ ،، أو يخرج من الاعتصام بناء على اتفاق سياسي مكتوب وموَقَّع مع الكرد وأتحاد القوى يتضمن موافقتهم على خارطة طريق أصلاحية واضحة بتغيير الرئاسات الثلاث والقضاء على المحاصصة الحزبية ورفع يد الاحزاب عن المناصب الوزارية وتقديم الفاسدين الى القضاء ،،،
لذلك أعتراضنا على موقف السيد مقتدى الصدر الاخير ،، لانهُ لايَتَّعِظ من أجتهاداتهِ الخاطئة ،، و يعتمد على الوعود الشفوية في أتخاذ مواقف حاسمة وسط صراعٍ حزبي غير نزيه وتغالب سياسي ليس له علاقة بالوطن والمواطن ،، لايجوزالتفريط بالجهد الوطني بناء على علاقات ومجاملات ووعود شفوية سَبَقَ وأن جُربَّت ودفعنا ثمنها غالياً ،،، لأنَّ المؤمن لايُلدغَ من جحرٍ مرتين ...

متى تشهق الأرض ..؟ / وفاء السعد
آلو .. yes .. چشم .. أمرك يا طويل العمر / زكي رضا
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 07 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 21 نيسان 2016
  5076 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال