الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 373 كلمة )

حروب المياه / ايمان سميح عبد الملك

نركز دائما”على النفط وأهميته الاقتصادية متناسيين قضية المياه وضرورة الحفاظ عليها لاستمرارية العيش بالرغم من أنها عصب الحياة واثمن ما في الوجود. منذ بدأ التاريخ والانسان يلجأ الى الأماكن المتوافرة بالمياه لتأمين حياته من خلال الأمن الغذائي المتوقف على الري، ليصل بقناعته أن الماء من أهم الموارد الموجودة على سطح الأرض، فهي رغم أهميتها تتعرض مصادرها للتلوث من خلال البشر نتيجة المياه المبتذلة، التي هي من مخلفات المصانع وترسبات الأسلحة المستخدمة في الحروب وعدم وعي المواطن في رميه النفايات في الانهار؛ ما يؤدي الى الزيادة في الأمراض وعدد الوفيات، إضافة الى اهمال الحكومات في تشجير المناطق مما يساعد على ازدياد ظاهرة التصحّر لتكون أسباب نقص المياه وتلوّث البيئة تنسب لأفعال البشر. ان الصراع على الموارد الطبيعية كانت ولا تزال من أخطر الأمور التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، فنجد أن قضية المياه تتحول بيئيا” وتتسارع من خلالها الأحداث وسط مناخ مضطرب يفرض العديد من التحديات مما يتطلب زيادة التعاون بين دول المنطقة لتقاسم المياه وفق مصالح كل بلد وتحسين ادارة الموارد المائية لضرورتها وتحقيق تطلعاتها الحالية كانت ام مستقبلية، لنؤكد بأن هناك بدائل للنفط ولكن ليس هناك بديل للمياه، لذلك بدأت الدول الغنية بالمياه تتسارع لإيجاد طرق للحفاظ عليها وجعلها على رأس اولياتها من خلال انتشار سدود وتأمين القدرات التقنية. ومن أكثر المناطق تأثرا ” القارة الأفريقية” نتيجة التبدلات المناخية التي أدت الى الجفاف والفيضانات وتدمير المحاصيل الزراعية مما حث الدول وخاصة “إثيوبيا” من بناء سد على النيل بقرار منفرد مما يعرضها للانتقاد وقد يؤدى مستقبلا” إلى اندلاع حروب المياه بسبب إصرارها على فرض مبدأ السيادة المطلقة على مورد مشترك خاصة بعد انتشار” ظاهرة النينو”، لنجد بأن “إندونيسيا وإثيوبيا” اكثر البلدان الافريقية معاناة نتيجة ازمة الجفاف من هذه الظاهرة في ظل المجاعة التي باتت تهدد ملايين الإثيوبيين في مناطق مختلفة من البلاد لأنها تعتمد بشكل كبير في زراعتها على الأمطار. ايضا” علينا ان لا ننسى مطامع اسرائيل وخطرها على الموارد المائية العربية واستخدام المياه كعنصر اساسي في الصراع ، وتشمل هذه المطامع نهر الأردن وروافده ونهر اليرموك وينابيع المياه في الجولان وأنهار الليطاني والحاصباني والوزاني في لبنان. إضافة إلى سرقة المياه الجوفية في الضفة الغربية وقطاع غزة وإلحاحها المستمر على مصر لجرِّ مياه النيل لمصلحة مستعمراتها . لنجد بأن تحقيق الامن المائي يعتبر من اهم الاولويات في المرحلة المقبلة وقد يكون النزاع على المياه من العوامل المضافة الى العوامل الموجودة المسببة لعدم استقرار المنطقة.

الطريق النخبوي .. واجبات وخارطة طريق !!‎ / ايمان س
ترشح في المجلس البلدي - لبنان / ايمان سميح عبد الم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
858 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9461 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيميَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَا
867 زيارة 0 تعليقات
كتب / اسعد كامل انطلاقاً من وحدة العراق والعراقيين والأخوة العميقة والصادقة فيما بينهم تجم
844 زيارة 0 تعليقات
شكلت الجالية العراقية في اوساط المجتمع الدانماركي جانبا مهما على المستوى السياسي والثقافي
834 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
7030 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
7189 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6876 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
7142 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
7104 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال