الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 154 كلمة )

أحبك حد الهلاك | نور الموسوي

أحبك حد الهلاك "

 

قال بنبرة مُلؤها اللّوعة

أتحبينني حقاً وتودّين القرب منّي

أتفدينني بالنفسِ وبالروحِ  

أجيبي علّ جَوابكِ يُريحَني

ففؤادي بكِ معذّب  

أجيبي شاعراً يَقتَات حباً ويُصلب

أجيبي يا حِلوتي

فهل لقلبكِ لو ضَم بَعضي مَذهبْ؟

آهٍ ما بكَ اليوم تسأل

وتبحثَ عنكَ في قلبي

تُفَتش أينَ سكناك أبالعينِ أم الروحِ

تعالَ وفَتشْ في كَبَدي

تُبان أنتَ لي كَبَدي

وتَرى الوجد يَفيضُ

والشوق يَعصفْ بالأضلعِ

والمُهج يرّتلك نشيداً بَينَ الحَنايا

فأنا وقلبي نُحبكَ ولا سِوانا

فلا تَفتَرسكَ أشباح الشكوك

تَقولَ لا تحبني وتَبتَغي البعاد

وأنا جُننتُ بكَ وبهذهِ العيون

أفقْ أيها الغافي ودَعكَ من الظنون

واسمع نَبضَ فُؤادي بَينَ الحروف

فأنا احبُكَ حدْ الموتِ وبداخلي نَفسُ السؤال

أيحبني ؟ أم أنَ هذا الحب خيال

وللمرةِ المليون أردُ السؤال ( ... )

أنا آية خُلُقتَ من صَدرِكَ

ولا يَتلوني سِواك

يا عاشقي اعلم إنّي احبك حدْ الهَلاك

وكَمْ أودُ أن يَقتَلني هَواك

وطالما رَفعتُ شعار

خير العشقِ ما يَقتلَ العِشاق ..

عندما يخدعنا الحلم / تأليف : وئام عبد الغفار
وللإلهام مساقط تضيء باصرة الشاعر وتبري أنامل الناث

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 25 نيسان 2016
  5077 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال