الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 380 كلمة )

تراويح / وئام عبدالغفار

 

 

النفس مثقلة بالذنوب .. تحتاج أن تغتسل كما تغتسل اجسادنا .. تتطهر من جنابة المعاصي .. تحتاج أن ترتاح بالتراويح والترويح عنها بالصلة المباشرة مع الله .. مع الخالق .. تحتاج صيانة الصانع حتي تستقيم .. من أجل ذلك نصوم ونقوم .. نذكر ونتدبر ونقرأ القرآن وفي رمضان نحتفل بنزوله .. ونُمنَح الجوائز من الله ببركة هذا الكتاب السماوي وآخر الكتب وخاتمها وهو المحفوظ بإذن الله إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون".. والقرآن معجزة دائمة ورغم ثبات النص فلكل زمان تفسير يصلح للزمان ويرسل الله لنا مفسرا قادرا علي تفسير عصره .. يحمل البلاغة والعلم ويوضح لنا الحكمة من النصوص .. كما رأينا بمصر علي سبيل المثال  وليس الحصر .. فضيلة الشيخ/ محمد متولي الشعراوي.. والقرآن سهلا ممتنع لمن أراد وتدبر وتأمل آياته.. وهو يُفهم جملة أو تفصيلا وفقا لثقافة المؤمن  ولكل مستويات العقول المتأملة .

       والصيام والقيام وقراءة القرآن هم معا منظومة إيمانية يجب أن نلتزم بها يوميا في رمضان حتي نشعر بالراحة النفسية والجسدية ونجعل من القرآن نورا لنا في الدنيا وبالتالي في الآخرة ونجعل القيام صلة لله من خلالها نتواصل مع خالقنا الرحيم وعن الصيام يقول أبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "قَالَ اللَّهُ "كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلَّا الصِّيَامَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ وَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلَا يَرْفُثْ وَلَا يَصْخَبْ فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ إِنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُمَا إِذَا أَفْطَرَ فَرِحَ وَإِذَا لَقِيَ رَبَّهُ فَرِحَ بِصَوْمِهِ

      وتبدأ صلاة التراويح أو القيام بعد صلاة عشاء ليلة ثبوت هلال شهر رمضان وتنتهي برؤية هلال شهر شوال .. وقد تصلي في جماعة بالمسجد وقد يصليها الفرد منفردا في البيت .. وعدد ركعات الصلاة ينتهي بركعة " الوتر " وهذه الركعة رمزية .. لأننا أمة تؤمن بالواحد بلا شريك وهو الله خالقنا .. والقيام  سنة وتصلي كل ركعتين معا .. وعن السيدة عائشة رضي الله عنها أنّها قالت بأن سيدنا رسول الله محمد ّصلي الله عليه وسلم  كان يستريح بين كل تسليمتين فيصلّي أربع ركعات ومن ثمّ يستريح ويصلّي الأربع ركعات التالية، ومن ثم يستريح ويصلي ثلاث ركعات الوتر

 

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُرغب في قيام رمضان وقد قال : " من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه "

يقين الإيمان / وئام عبدالغفار
وفى ذلك فليتنافس المتنافسون / وئام عبدالغفار
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 05 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 06 حزيران 2016
  13637 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال