الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 86 كلمة )

رَبّى..ِ لِمَ ولمّا.. أذِقْتَنى حُبّها..؟ / أحمد الغرباوى

رَبّى..؟
كيف أشكرك..؟
لأنك أذقتنى طَعم
حُبّها..!

لوصُمت صُبحى
وسَجدت ليْلى
ودَعوت سَحرى
وترنّمت فَجرى
ماوفّيت.. وأوْفيْت
 حَقّها..!
،،،،،

رَبّى..؟
كيف أشكرك..؟
لأنك أذقتنى طعم
حُبّها..!

مايَهمّنى اللى
يِضيع من عُمرى
ويِتلصّ مِن روحى
والبّاقى من ليالٍ
أضاعفه فى
رِواقها..!

اليوم عَشرة..؟
الشهر سنة..؟
العام عُمر حُبّى
يَدوم فى
مَجيئها..!


وعِشقى توأم
رواحها..!

فرخ رقيق
يوم يغرّد
جَوعاً لـــ
لَبنها..!
يهدهده مَهد
صدرها..!
تذكره بوالده
حَبيبها..!
عصفور..
 فى عِشّه اللى
ما يزل على
شِبّاكها..
لم يخلف موعده
لها..!
وبأشعاره تتغنّى
يَغفو طِفلها

 التى غزلها من
أنفاسها..!
ويوم كان يطول
صَمتها..
وفى حيائه  يتمنّع
رَدّها..
يعتكف فى معبد
وَجدها..
يناجى حَفيف شوق
ويلتمس نَزف شغف
مِن قّداس
ديوانها..!
،،،،،،
ربّى..؟
كيف أشكرك..؟
لأنك أذقتنى طعم
حُبّها..!

ألاحق حِلما
أعرف..
لن يتحقّق إلا
بها..
نوماً.. خدراً.. فى
ظلّها..!

يشرق( عشق روحى)
فى ضَىّ
قَمرها..!
وأمضى مُتكأً
أحرس مَىّ
بئرها..!
،،،،،
ربّى..؟
لمِا أذقتنى براء
حُبّها..!

وما أنا بيوسف
 ومُقدّر لى
ألا أكون على
دينها..!

ربّى..؟
لمِا..
لمِا أذقتنى طعم
حُبّها..!
******
شعر: أحمد الغرباوى

هذا ماكان يأمله الشهيد الصدر من مستقبل العراق / مح
قرب إنقراض المسلمين / هادي جلو مرعي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 17 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 18 حزيران 2016
  4939 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال