وكالة انباء النجف للإعلام...منظمة النبع لرعاية الأسرة والطفل تقيم أمسية رمضانية وندوة حوارية تناقش ظاهرة المخدرات في المجتمع العراقي.
تقرير وتصوير:دنيا الشمري.
أقامت منظمة النبع لرعاية الأسرة والطفل برعاية الأمين العام للمنظمة السيدة ذكرى الجبوري أمسية رمضانية تخللتها ندوة حوارية لمناقشة ظاهرة محاربة المخدرات في المجتمع العراقي وتحت شعار(معا لمحاربة أنواع المخدرات في العراق) وعلى قاعة نادي الفروسية والتي حضرها مجموعة من الأساتذة وجهات شرعية وعلمية وأعضاء من السلطات التشريعية والتنفيذية وجهات أمنية ومنظمات المجتمع المدني.
تناولت الندوة ظاهرة إدمان المخدرات أسبابها وخطرها واضرارها على المجتمع العراقي حيث تخللتها نقاشات ومداخلات حول الظاهرة والأسباب التي تؤدي إلى حدوثها وكثرة انتشارها في الآونة الأخيرة في المجتمع مما يؤدي إلى تفشيها ويجعلها على أولويات النقاشات والمعالجات الجذرية للحد منها.
أجمع المشاركين بالندوة على أن الأسرة لها الدور الفاعل في التربية ومتابعت أبنائها والتواصل معهم ومع المدرسة للحد من هذه الآفة التي باتت تهدد أبنائنا الطلبة ودور الفقر والجهل والظروف المعيشية الصعبة وفقدان المعيل واضطرار الأطفال للعمل والاختلاط بالمدمنين وعدم التوعية والثقافة البيئية للابتعاد عن مسبباتها وخطر انتشارها.
الجبوري نوهت إلى أن هؤلاء الأطفال والأحداث هم ضحية الإهمال وعدم الاهتمام وعدم المتابعة من قبل الأسرة والمجتمع كما أكدت على لو أن كل شخص يبلغ عن ملاحظته لهذه الظاهرة لكان بالإمكان تلافي أضرارها المستقبلية على هؤلاء الأحداث وعدم وقوعهم في الخطأ والجريمة وما يسفر عن معاقبتهم ومالها من أضرار نفسية لاحقة للحدث ضد المجتمع.
وفي ختام الأمسية وزعت الجبوري عدد من الدروع والشهادات التقديرية بأسم المنظمة للحضور من الشخصيات السياسية والدينية ومدراء المجتمع المدني ومدراء الشبكات الاعلامية التي غطت الامسية تثمينا لجهودهم وحظورهم.
يذكر أن منظمة النبع لرعاية الأسرة والطفل قد أقامت عدة ندوات ودورات ثقيفية وورشات عمل تدريبية كما لها الدور البارز في المجتمع المدني لرعايتها للأيتام والعوائل المتعففة والنازحة وعوائل الشهداء من الجيش والحشد الشعبي الابطال.