بنجمتينِ مِنْ إلهْ أقيميني بنبعكِ الموصولِ بسماهْ ارويني أمِّي أغيثيني في بئرٍ رموني بقنابلٍ أمطروني ألفَ مرَّةٍ قتلوني قولي لهم بلهجة الأسيادِ : أنْ يرحلوا أنَّهم ليسوا من العربيَّةْ فقد لبسوا العهر دنَّسوا القضيَّة أنَّهم جناةْ بالعفَّة ائتزروا ظلمُهم ضاقَ عنه دجلة والفراتْ وصيدهم الكناري والفراشاتْ أنَّهم سارقونْ أطفؤوا النَّارَ في العيونْ وصاروا في الليلِ يرقصونْ أمِّي لاتصدًّقيهمْ حتَّى يتوبوا إليكِ خاشعينْ ويسجدوا لطهرِ يديكِ نادمينْ قولي لهمْ عنِّي لولا ألفُ ملاكِ في دمي ماوصلوا أبراجي ماهتكواعذريَّةَ الوطنِ لولا عصافيرُ الحبِّ في أنجمي لعرَّى ظُلمهم أَلَمي قالتْ سوريَّة

 9/7/2016 مرام عطية