الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 785 كلمة )

قراءة الأُنُوثَةُ ،والوطنُ ، والذاتُ الشاعرةُ في مجموعة رياض الدليمي / مرام عطية

القصيدةُ الأُنثى المتجدِّدةُ المدهشةُ ، التي لا تذبُلُ أو تشيخُ ، في كلِّ الظُّروفِ ، تعلو الأمكنةَ ، وتلبسُ رداءً أوسعَ من المكانِ الضَّيقِ ، والزَّمان المحدَّدِ بقيدٍ سياسيٍّ أو فكريٍّ أو تقليدٍ تاريخيٍّ ، أمُّها الأرضُ الخصبةُ على مساحةِ الكونِ ، وأبوها رحبُ السَّماء ، تعانقُ الإنسانيةَ ّفي لحظةٍ ما . القصيدةُ الخضراءُ ، ابنةَ الرَّبيعِ المتجدِّدِ ، هي المقيمةُ في ديوانِ الشَّاعِرِ المتألقِ رياض ابراهيم الدليمي . القصيدةُ التي وصلت إلى معارج الجمالِ والحداثةِ ،لا تقيمُ وزناً للمعاركِ أو الصِّراعِ بينَ القصائدِ الثَّلاثِ : العموديةِ ،والتفعيلةِ ، والنَّثريةِ لأنَّها تعلمُ أنَّه سجنٌ مؤبدٌ للشَّاعرِ الوثَّابِ ، وهي القضبانُ الحديديَّةُ ، الَّتي منعتْ تألقَ شعراءَ كثيرينَ في الماضي ؛ بسبب البيئةِ التي علتها طحالبُ الزمنِ ، والعفن الذي غزاها ، جراء القمعِ الأدبي والسلطوي الَّذي كبَّلها ؛ فلا نافذةَ تطلُّ على الآفاقِ الجديدةِ في آداب العالم ،والقيودُ الشعرية الصارمةُ، دفنت مواهب شعراء في مهدها . فالشاعر المعاصرُ ابنُ التَّفجرِ المعرفي ، والتَّاريخِ الفكري والسياسي والثقافي الطويلِ ، فكيفَ يلبسُ جلبابَ الأقدمين ؟! يَغلبُ على نصوصِ الشَّاعِرِ تعاريفٌ ، أو مقولاتٌ( ثلاثٌ : ) الأُنُوثَةُ ،والوطنُ ، والذاتُ الشاعرةُ) وكُلُّها تتماهى مَعَ الداخل (ذات الشاعر ) مع غَلَبَةِ قصائدِ الأنوثة في الأساليبِ الفنيَّةِ .(١) اعتمدَ الشَّاعرُ مصادرَ دينيةٍ وثقافيةٍ ،في بيئةٍ زمانيةٍ ومكانيةٍ ، ثمَّ انطلقَ إلى البشريةِ في ملِّ زمانٍ ومكانٍ ، إلاَّ أنَّ حقلا ً دلاليا كانَ مسيطراً ، على تلكَ المصادرِ وهو حقلُ الرمزِ والأسطورةِ والتاريخ . اعتمَدَ الشَّاعرُ الخطابَ الإبداعي ( أفعال الأمر ، والنَّهي والتَّعجبً والنِّداء والاستفهامِ ) الذَّي يبحثُ عن أُنوثَةِ القصيدةِ المتجدِّدةِ ، الَّتي صيغتْ بلغةِ البداهةِ والذكاءِ تارةً ، والرَّمز والمجازِ تارةً أخرى ، استعارَ فيها مِنَ الموروثِ الثَّقافي الهائلِ ، وابتعدَ عن الصُّورةِ التَّقليديةِ ، الَّتي تُسلِّمُ نفسها للمتلقِّي عادة ً ( في الشِّعرُ التَّقليدي ) راضيةً مرضيَّةً وتسَلَّقَ عرائشَ المجازِ ليقطفَ عنبَ الجمالِ في تموزَ ناضجاً ، في ظُروفٍ من نورٍ ، مُعتَّقةٍ بطعمِ المجازِ الوارفِ ، والاستعاراتِ ، أو تراهُ يلبسُ ثوبَ نحلةٍ ، ويُجهدُ نفسَهُ ، في رحلةٍ مشوِّقةٍ يجني فيها شهدا وعسلاً طيباً. فيأسرنا ، ويدهشنا، بالَّلونِ والصوتِ والحركةِ ، عبرَ لوحاتْ آسرةٍ تخاطبُ حواسَ وفكرَ القارئ الواعي ( السمع ، والبصرَ والحسَّ) .....مثل : ( تسألين عن أوطانِ النَّوارسِ ..، عن شبقِ الشَّمس عن غروب حضوري ، ووهمِ القوسِ قزحٍ أنحتُ شرائطَ الماسِ ..، تدمنينَ المرايا ، أذيبُ الشَّمعَ ، أرمي كراتِ الآه ) وتتسارع الصور في نهرٍ لا يهدأُ كغادةٍ فاتنةٍ ، في كلَّ مناسبة تلبسُ فستاناً جديدا، فتتوقُ لرؤيتها العيونُ وتتلهَّفُ لسماعها الآذانُ .. أمَّا المفردةُ الشِّعريَّةُ ، فتكتسبُ دلالتها من ارتباطها بالتركيبِ الشعريِّ أو الجملةِ الشِّعريَّةِ مثل : ( أتنفس..أراجيح.، السُّهاد ...، السنابل ) في ( أتنفسُ أراجيل السُّهادِ ) ( أمرحُ بأراجيحِ الوقتِ ) (أثملُ برعشاتِ السنابل ) وتغلبُ على هذه الجملِ الرشاقةُ ، والمتانة والخطابيَّة (الأسلوب الإنشائي ) ومن خلالِ هذه الجملِ تنسابُ اللغةُ الآسرةُ عذبةً لينةً ممتنعةً على البسيطِ غيرِ المتمكنِ ، ينثالُ المعنى مطراً غزيراً من سحابةٍ الإلهامِ الخصبةٍ ؛ ليعشبَ في ثرى النفوس نباتاً مورقا ، أو ينثرُ ثمرا لذيذاً ، في كل منحى أو منعطف حسيِّ ( هفهفي ضفائركِ .. كوِّعي حقائبكِ .. شمِّري الذِّراعَ.. كتمتُ الأنفاسَ .. توقَّفَ النبضُ .. ترميَ برقمِ الجوَّالِ .. سأنفثُ روحي بأوردةِ الاتِّصالِ.. سأغنيكِ عصفوراً لم يذقْ طعمَ النَّومِ ) وككلِّ قصائد الأدب الحديثِ ، في الواقعية الاجتماعيةِ الجديدة ، أو الأدبِ الواقعيِّ الاجتماعيِّ الجديدِ ، يهتمُّ بالبيئةِ المكانيةِ والزَّمانيَّةِ ، والتَّفاصيلِ الصَّغيرةِ ، والتاريخِ ، والرمزِ والأسطورةِ ؛ ( لا تتبخترْ أيُّها النَّملُ في حضرةِ سليمانَ (صحف داود .. طرق المغول .. بلاد السِّندِ أفياء جسرِ الهنودِ ....) وحينَ يُحلِّقُ الشِّعرُ تتولى الحواسُ مهمةَ تحريرِ السجناءِ سجنُ الشفتينِ ، واليدين ِ ، والفكرِ من أسرِ الخجلِ ، وجرادِ الخوف ، وعنكبوت الخرافاتِ ، وأعرافِ الزِّمَنِ البائدِ ، وتفرشُ لها سريرَ الرُّوحِ الهاربة من سجن الجسدِ الماديِّ ، فينتفضُ الجسدُ الأنثويُّ ، وتفوحُ منه روائحُ البنفسجِ والخزامى ، في تماهٍ جميلٍ لعشقِ الوطنِ والمرأة والأرض ، وتتولَّى ريشَةُ الحرفِ ، تلوينُ اللوحاتِ الأخَّاذةِ ، يستحضر الشَّاعرُ لتركيبِ المشهدِ الشِّعريِّ الماضي بكلِّ مكوناتهِ ، وعطرُ الأمكنةِ ، ومذاقُ الأشخاصِ واللحظةِ ؛ ( لن تجدي هناك كوثرا أو كنعان أو فرعون ..اعبري الفراتَ..) هكذا ينسجُ الشَّاعرُ المبدعُ رياض إبراهيم الدليمي ، المشاهد البهية الغنيَّة بالجمال ، بخيوطِ النارنجِ وزهرِ السَّوسنِ ، و سلالَ العشقِ السَّاحرةِ ، جامعاً فيها فاكهةَ المجازِ النَّادرةِ النَّاضجةِ ، مخاطباً القارئَ والمستمعَ الواعي والمثقفَ ، مؤمنا بثقافتهِ وحسنِ تفكيرهِ ، ويعطيهِ مهمةَ فكِّ شيفرةِ الرمزِ ، وتحليلِ النَّصِ الشِّعريِّ ، أو تركيبِ أجزائهِ المتناثرةِ لوحةً متكاملةً فنيةً مدهشةً ، فيكتملُ الفنُ بإدراكِ القارئ للنَّصِ وأبعادهِ ومراميهِ ، والتَّأثيرِ بهِ ، فيمنحنا في كلٍِّ نصٍٍّ زمردةَ فكرٍ مضيئةً ، أو فاكهةً روحيةً ، أو يطوفُ بنا في رحلةِ سندباده ، على متنِ قصيدتهِ في بحار عميقة لنلتقطَ لؤلؤا ومرجانَ ، وفي اليابسةِ نصعدُ القممَ حيناً ، ونهبطُ إلى الوديانِ أحيانا . لنستمتعَ برياضةِ الرَّوحِ والجسَدِ . (١) تحولات الدلالة في النص الشِّعريِّ للدكتور هايل الطالب

مهداة إلى الشاعر" قاسم وداي الربيعي"ودعوته الملحة
أحبب عراقك...؟! / صباح عطوان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 17 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 10 آب 2016
  4950 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال