الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 286 كلمة )

فجر التُّقى / شعر: صالح احمد كناعنه

محزونَةُ القلبِ في عينيكِ يغترِبُ = شوقٌ وَيَشقى على أعتابِكِ التّعَبُ
أضناكِ صدٌّ منَ الأهلينَ فارتَحَلت = عيونُ فجرِكِ، ما ضاقت بها الحِقَبُ!
قُدساهُ يا وَجَعَ التاريخِ يا لُغَةً = ما أنصَفَ الشِّعرُ رايَتَها ولا الخُطَبُ
أنتِ الشُّموخُ وفي عينيكِ لي أثَرٌ = أبقى انتظارَكِ للوجدانِ ينتَصِبُ
والرّيحُ تعزِفُ في اللّيلاتِ بعضَ صدى = صوتِ اصطِبارِكِ والأركانُ تُغتَصَبُ
قدساهُ صوتُكِ يُشعِلُني وقد سَكَتَت = عنكِ المواجِعُ، والأشواقُ تضطَرِبُ
أنتِ ازدِحامُ الرّؤى في الروحِ نابِضَةً = والوعدُ يَحيا بنا، ما شَفَّهُ الوَصَبُ
عيناكِ هذا المدى المسفوحِ في دَمِنا = نُسقاهُ، يصحو بنا الإحساسُ والغَضَبُ
يا ليلُ طالَ النّوى عن صَدرِها فَهَفَت = روحي لمَبسَمها، ودونَنا حُجَبُ
هل تَنطَوي الرّوحُ في آلامها جَزَعًا = ويخجَلُ الدّمعُ، والوجدانُ ينسَكِبُ؟
قُدساهُ يا صرخَةَ الإيمانِ تنزِفُنا = صبرًا على غَدِنا إذ باتَ يقتَرِبُ
قدسي على شَفَةِ الأزمانِ تَكتُبُنا = فجرَ اليَقينِ فلا رَسمٌ ولا لَقَبُ
يعودُ بالخيرِ أركانًا يَعُزُّ بها = الحقُّ بُنيَتُها والرّوحُ والعَصَبُ
فجرًا يتيهُ على الدّنيا بغُرَّتِهِ = لها يهونُ السُّرى، وينحني الأرَبُ
والرّوحُ مترَعَةُ الأشواقِ يَجذِبُها = وعدُ السّماءِ بشوقِ الوَصلِ يَختَضِبُ
ما راعها صَفوَةُ الأرواحِ ما شَهِدَت = من قاحِلِ الحالِ ما لجَّت بِهِ النُوَبُ
بغدادُ تُسقى زعافَ الحالِ إذ نَفَرَت = وهي الأصيلَةُ أن يَحظى بها الكَلِبُ
والشّامُ بنتُ العلا تشقى بساكنها = بكاذِبِ القولِ مَن أفعالُهُ رِيَبُ
صاحت وصوتُ الحنايا نبضُ عاشِقَةٍ = يغتالُني الصّمتُ، أهلي بأسُهُم لَعِبُ
يجتاحُ جرحُكِ يا أختاهُ خاصِرَتي = نزفي لروحِك بالأشواقِ ينتَسِبُ
يستقطِرُ الوجدُ أحزاني فينطِقُني = لن يبرُدَ الشوقُ في عينيكِ يا حلبُ
تبقينَ مترعَةَ الأمجادِ يا فرسًا = ما طالت الريحُ غُرَّتها ولا السُّحُبُ
ولا توارى بريقُ المجدِ عن لُغَةٍ = كم شعَّ من روحِها: الإبداعُ والأدَبُ
يا شامُ! ماذا يقولُ الجرحُ مُذ نُهِبَت = بغدادُ إذ غالَها التّدجيلُ والكَذِبُ؟
اللّيلُ أفقُ الألى أحلامُهم مَرَضٌ = وفي مناهِجِهِم يَستَفحِلُ العَطَبُ
يا شامَنا ارتقبي فالقدسُ مُرتَقِب = فجرَ التُّقاةِ فلا فُرسٌ ولا عَرَبُ

يافطة إعلان / منتهى عمران
خالد العبيدي . . لقد كنت متأخرا في هجومك / أحمد ال

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 06 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 10 آب 2016
  4889 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال