الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 404 كلمة )

بين الحكومة والشعب من يكتم صوت الاخر ؟ / د. ماجد اسد

عندما يتحول همس او صمت الشعب او بعض فصائله الى مطالب علنية عبر الطرق الشرعية الديمقراطية بحدود الدستور وعمليا بحدود الحفاظ على الأرواح وعلى الممتلكات فهذا لا يعني ان هناك نقدا موجها الى السلطة او الى الحكومة او الى الدولة بل _ على العكس يمثل إشارة دالة على عملها كجهة لديها مسؤوليات محددة كالتي تقع على الشعب بلا استثناء مكون عَل اخر
ولهذا لاتخشى الأنظمة ذات الصوت الواحد والحزب الواحد وغير المرنة والتسميات قد تبدو محض عناوين او أقنعة الا من ان يكون للشعب صوت او إرادة او حقوق لهذا نراها بحسب التجارب تعمل الى وسائل غايتها اتخاذ قرارات صارمة وقاسية احيانا في كتم صوت الشعب وتاريخ العراق الحديث خلال المائة عام الماضية زاخر بالمواجهات بين السلطات والشعب او بين غالبية مكوناتها وتلك السلطات وهي مواجهات ليست بالضرورة ان تنتهي لصالح احدهما فتارة تنجح السلطة بالقمع بوسائلها المختلفة ومنها استخدام العنف وشراء الذمم او المصالحة وتارة ينجح الشعب عندما يتوحد بعدم التراجع والمثابرة على رفع صوته داخل حدود البلد او عبر المنظمات الدولية الى جانب وسائل الاعلام الحديثة كسلطة لا يمكن كتمان او دورها الدولي في هذا المجال .
نقول عندما يطالب الشعب بحقوقه كمحاسبة الفاسدين والمفسدين وتوفير الخدمات والمساواة وحق العمل ونقد الحالات السلبية فهذا يعني عمليا ان الديمقراطية كفلت له بهذا الحق : حق التعبير والتعددية وإبداء الرأي اي ان يرتقي الى المواطن كامل الحقوق الذي يؤكد ان السلطة لديها دورها ايضا .
فالسلطة الدولة اوالبرلمان او الحكومة او أية مؤسسة من مؤسساتها مادامت تأسست وفق الديمقراطية فالامر يختلف عن الحكومات او الدول التي لم تأت عبر صناديق الانتخاب ولا عبر الحوار ولا عبر المشاركة الحقيقة لمكونات الشعب .
فالحضارة والتحضر والاعراف السماوية والقوانين الوضعية وتقاليد الشعوب وموروثاتها في الغالب مسؤولة عن نبذ العنف ومسؤولة عن تلافي أية مواجهات تقود الى التصادم والى أضعاف طرف على حساب الاخر .
فعندما ينتخب الشعب برلمانه وحكومته ورموزه تكون تلك الجهات مسؤولة أمامه فضلا عن الحسابات الاعتبارية او الرمزية امام التاريخ او امام الخالق بالحد الأدنى في احترام الجهات كافة لان اتساع الفجوة والفجوات لايسهم الا بأضعاف الجميع من جهة ولا يحقق نصرا او تقدما لأحد الا على حساب الاخر من جهة ثانية .
هذا كله يضعنا امام المسؤوليه لان الحرية هي المسؤولية والموقف والكرامة والالتزام بين من يطالب بمحاسبة الفاسدين وبتوفير الخدمات وإعادة الأمن وبين الدولة التي لا تعمل الا على بناء حضارة حديثة كي تصبح علامة مميزة ومعاصرة في عالمنا الكبير وليس ساحة حرب على الجميع عندما تغيب الديمقراطية والشعور بالمسؤولية ويغيب العقل وتسود العشوائية ان يتذوق مرارات نتائجها غير المتوقعة



العراق - بغداد

محرقةُ الأطفال الخدج في بغداد / لَطيف عَبد سالم ال
حال رؤساء الكتل السياسيه في العراق / فرج عوده الحل
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 25 آب 2016
  5092 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال