الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 488 كلمة )

هادي المغدور / سهيل سامي نادر

لا أعرف هادي المهدي الذي حلت الذكرى الأولى لاغتياله في هذه الايام . ليس هو من عمري ، ولم أستطع أن أفهم ما كان يقول دائما ، ليس بسبب فارق العمر فقط ، بل ولطرقنا في استخدام الكلمات ايضا ، ولاسيما تلك التي تنتمي الى النحو السياسي!
في المرات الذي تابعته فيها ، بدا لي مناديا ، لا يلتفت ، بل يذهب بقوة شبابه ، ليرتطم بواقع لا يشبه الواقع ، واقع محال الى تاريخ منسي ، خبيث ، ومننتزعا من جسده ألما ناثره في الهواء . كان مكهربا فاعتقد بأنه ما أن يتكلم سيكهرب العالم ، يهزّه ، يجعله يبرق ، يضيء . إزاء ذلك كانت مهنة الممثل راسخة فيه ، ونسخ من الخطابات الشكسبيرية ، بفصاحتها المرة ، تمرّ على لسانه بلهجة محلية . في الظرف العراقي كان تغريب الممثل والمشاهدين معا ليس تقنية وإجراء تعرف موضوعي بل حملة رعب . في الرعب تحل قوانين الطوارئ. حتى وهو يمسك المكروفون لا يسمعه أحد غير من أراد أن يسمعه حقا ، وهم القلة من المثابرين على المغامرة ، المشغولين بالعدالة ، مقدمين الفاعلية على الاعتراضات والتقييمات التي تأتي من محترفي السياسة . والحال ليس من السهولة جعل الاكثرية قوة تحمي ، وبفاعلية ، نخبة المثابرين الذين حسموا خياراتهم بلا تردد . تذكروا إننا في زمن نفتقد فيه الى حزب سياسي مناضل ، يجلي غموض الحالة الراهنة عن طريق وضوح الأهداف والسياسات والأفكار ويقرنها بالأخلاق الثورية . الطليعة غيرت اسمها وثيابها ، والشباب الرومانسي المليء بالشكوك يختار محكاته من التجربة وليس من مواربات السياسة .
كان هادي معزولا من دون أن يدري . لعلي مخطئ ههنا ، فالعزلة ، مع التأمل ، قد تصنع روح الشباب ، بصرف النظر عن أحزانهم وطموحاتهم وأخطائهم وغضبهم . ليست العزلة بالمعنى العادي إذاً ، بل تلك الناتجة عن صمم الواقع ، وصمم الزملاء الذين يتظاهرون بالاستماع – هؤلاء المعذورون بشرطهم القاسي الذي يجبرهم بالعودة الى بيوتهم أذلاء مخذولين. كان المسرح قد تبدل ، وإن كان الممثل المستشاط الذي يتلوى هو نفسه . لا نتحدث عن خشبة ومنبر خطابي ، بل عن مكان خطر حرثه الإرهاب وملأته سلطة الهواة بالفخاخ والمنزلقات . زمن احتلال ومحدثي نعمة ، زمن فاسدين ، وكذابين ، وقتلة مأجورين ، وسياسيين مزعومين ، غير مؤهلين للثقة ، مُسممين بالسلطة والمال.
في هذا الزمن تسهل إمكانية اغتيال الممثل المستشاط الجسور ، ويسهل اختطاف من رؤوسهم ظاهرة ومن غررت بهم الحرية ومباهج الثقافة . في المكان والزمان العراقيين لا يعدو اغتيال صوت غير توقيع ، بل إشارة من رأس . في خلط الأوراق الذي قامت بها السلطة وقوى الارهاب ، كان من السهل إنزال الممثل عند أفضل لحظاته ، عند المفصل النازف من الكلام والجسد . إن من اغتاله أدرك أن هذا الدم في هذا المكان المريض يضيع في التكهنات . لا نحتاج الى الكثير من الذكاء لكي ندرك أن الفاعل أراد إسكات جسارته ، في حين أن هادي بفوضوية الممثل ، بنزعته في أن يكون مسموعا ، لم يقل أشياء خطرة . هادي كله صراخ دال على نزيف الوطن ، وارتفاع صوت شخير المذبوحين ، وليس أكثر من هذا!
5- 9- 2012

وداعا ابن بغداد البار يوسف العاني / سهيل سامي نادر
هل نحن أحرار؟ / سهيل سامي نادر
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 17 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 08 أيلول 2016
  4880 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال