الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 258 كلمة )

لأبداننا حقٌ / حيدر عبد علاوي

( العلم نوعان علم الاديان وعلم الابدان) حديث شريف

شاع على صفحات الفيس قبل أيام إتهام طبيب اخصائي معروف وله باع ومكانة طويلة في عمله ،بتسببه بوفاة طفلة ،وبعيداًعن هذه الحالة ،ولكن في سياقهاأقول الاتي ...الطبيب مهما كان حاذقاًشاطراً في طبه ومهنته الا ان ارواح الناس واطفالهم ليست بالامر الهين وعلى الدولة وحكومتها ان تتعامل بتوازن وعدالة بين المواطن والطبيب ،فهي ( الدولة) تحترم الطبيب وشرعت له انظمة وقوانين وضمانات وظيفية وقانونية وامتيازات ناهيك عن التقدير الاستثنائي الذي يحضى به من المجتمع وان هذه المهنة من المهن التي تدر اموال واموال ليست بالهينة ،فكم من اطباء انحدروا من الفقر والفاقة والحرمان واصبحوا بفضل هذه المهنة وبفترة زمنية قياسية من اصحاب رؤوس الاموال والعقارات ،والاطباء يستحقون ويستحقون كونهم شريحة مهمة وحيوية في البلد الذي هو بحاجة للطب والاطباء ،لكن ازاء هذا الكم الهائل من الضمانات والامتيازات والتقدير الاجتماعي للاطباء ،اليس من حق المريض ان تكون له ضمانات وان تكون ابداننا وابدان اطفالنا في مناخ طبي أمين ومحمي من كل الجوانب (اطباء ومستشفيات وكوادر صحية )،هل سمعنا يوماً ان طبيباً ما حوسب او تعرض للتحقيق بسبب تقصير او خطأ طبي ،هل من المعقول ان ثلاجات المستشفيات لم تدخل اليها جثة بسبب خطأ طبي او تقصير ،على الدولة والحكومة التي طالما نعتت هذه الشريحة بالكفاءات وطالما شملتها بحزم الاستثناءات من دون خلق الله في عراق الامتيازات ،اقول على هذه الدولة ان تعي جيداً ان الطب كأي مهنة واختصاص علمي معرض للخطأ والتقصير وان هناك اعداد لاحصر لها تموت وتذهب جثثها الى ثلاجات الموت ،وتختم شهادة وفاتها متهمة القلب او الشرايين بالتقصير وهم براء من ذلك ، ليس رأي بل موقف وقضية

السعودية ولعنة جستا / حيدر عبد علاوي الزيدي
اللعبة الديمقراطية / حيدر عبد علاوي الزيدي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 11 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 12 أيلول 2016
  4739 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
803 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9279 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيميَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَا
804 زيارة 0 تعليقات
كتب / اسعد كامل انطلاقاً من وحدة العراق والعراقيين والأخوة العميقة والصادقة فيما بينهم تجم
785 زيارة 0 تعليقات
شكلت الجالية العراقية في اوساط المجتمع الدانماركي جانبا مهما على المستوى السياسي والثقافي
773 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
6964 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
7055 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6731 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
7062 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
7020 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال