الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 469 كلمة )

جريمة سعودية بنكهة العار والهزيمة / عبدالرضا الساعدي

أقلّ ما يمكن أن يقال عن مجزرة آل سعود ، الأخيرة في العاصمة اليمنية صنعاء ، هو فعل خسيس وجبان بنكهة السقوط والضحالة والحقد الأسود لفئة ضالة لا صلة لها بالإنسانية ولا بالإسلام .
سفلة آل سعود ومن يحالفهم من أعراب الجاهلية الأولى ارتكبوا جريمة جديدة خلال أيام الأشهر الحُرم ، بحق المدنيين  وراح ضحيتها المئات بين شهيد وجريح ، عندما استهدفت الطائرات الجبانة  مواطنين احتشدوا خلال التعزية بوفاة والد وزير الداخلية اليمني جلال الرويشان.
ومن ملامح الحقد والخسة والجبن هذه ؛ نذكر أن طيران العدوان السعودي  شن ثلاث غارات بصورة مباشرة على مراسم التعزية المذكورة  في الصالة الكبرى بشارع الخمسين جنوب العاصمة صنعاء ، حيث شن غارتين على القاعة ما أدى إلى تدميرها بالكامل، وعاود مرة أخرى بعد دقائق وشن غارتين إحداها استهدفت متطوعين هرعوا لإسعاف الضحايا ، فيما استهدفت الثانية فناء القاعة حيث كان يتجمع مئات المدنيين، ما أدى إلى حصيلة كبيرة من الضحايا المدنيين.
في قوانين الحرب أو القانون الدولي يعتبر مثل هذا العمل القذر  بمثابة جريمة حرب صريحة ، ولكن هؤلاء الأوباش ؛ ملوك الدم وأمراءه ،  كانوا السبب في مقتل  أكثر من عشرة آلاف يمني ، وثلاثين ألف آخرين تقريبا أصيبوا في هذه الحرب المستمرة منذ عام ونصف العام، ضد أكثر شعوب العالم فقرا وجوعا، ومع ذلك لم تنتصر مملكة الدجل والخراب ، مملكة داعش والقاعدة والإرهاب في العالم بأسره ، وبالرغم من كل الأسلحة الفتاكة والعقلية الوحشية الإرهابية والدعم الأمريكي والصهيوني ، مازالت السعودية مهزومة وتشعر بالفشل والإحباط الكبيرين ، وهذا هو رد فعل الفشل والإحباط والهزيمة ، أنهم يستهدفون أناساً مدنيين في عزاء.
لا أستغرب ذلك من ملّة ساقطة ؛غارقة بالرذيلة والعمالة وتعمل بالوكالة لإسرائيل ، وأنتجت لنا كافة جراثيم هذا العصر الداعشية التي غزت أراضي بلدنا العراق والشقيقة سوريا واليوم اليمن الحزين وهكذا في مسلسل تأليفه وإخراجه  أمريكي صهيوني ، تنفيذه وتمويله  سعودي خليجي ، والهدف تدمير المنطقة وشعوبها ، ومحاربة كل الدول والجيوش والفصائل  والمنظمات المقاومة أو المواجهة لإسرائيل وأبرزها جمهورية إيران الإسلامية ، وفصائل حزب الله اللبناني وفصائل الحشد الشعبي والجيش السوري والمقاومة الوطنية الشريفة ... وغيرها من رموز البطولة والشرف والكرامة.

أراذل الأعراب من آل سعود ، قد أعربوا وأعلنوا  على الملأ اليوم ، بفعلتهم الدموية هذه  في الشهر الحرام ، أنهم أعداء الأمة والإسلام والإنسانية بحق ، ويجب محاربتهم والوقوف بوجههم بكل الوسائل والسبل المتاحة كي نضع حدا لهذا الوباء الوهابي التكفيري المسموم والمولع بدماء الأبرياء والفقراء والكرماء ، هي مجزرة من صنف المجازر المستنسخة والمأخوذة عن أعمامهم الصهاينة ،خلال انتهاكات كثيرة مروعة حدثت  خصوصا في فلسطين  ولبنان ، وما تزال تحدث اليوم في اليمن على أيدي هذه الزمرة السعودية العفنة ، وهي جريمة ستدفع الشعب إلى مزيد من التلاحم والتآخي وتجسيد روح الأخوة والإيثار بالتكافل ، فمثلما سقط رهان العدو على الورقة الاقتصادية ،  سقط رهانه وخاب أمله في الجبهة العسكرية ، ولهذا فإنها جريمة بنكهة العار والهزيمة تلاحق مسيرة ملوك آل سعود الجبناء ، سواء في اليمن أو العراق أو سوريا وسائر بلدان المقاومة والكرامة والنصر النهائي بإذن الله تعالى.

الامام الحسين ... أنشودة الاحرار..في كل زمان ومكان
الى اليمن / حسين الصالح الصخني
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 15 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 10 تشرين1 2016
  4781 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

يبدو ان عظم المصائب وجسامة البلاء والوباء يفجر وينمي روح السخرية عند البشر وهكذا كان الشعب
691 زيارة 0 تعليقات
لاريب أنّ تطبيق اجراءات حظر التجوّل وفرضها والإلتزام بها يختلف بين دولةٍ واخرى , كما لا شك
715 زيارة 0 تعليقات
عن وطني اتكلم عن بلدي المغتصب عن كيف تسرق الاوطان قالو له ..لماذا اغتصبتها قال لهم .. إنها
718 زيارة 0 تعليقات
اتصلت بي صديقة لتحدثني عن مأساتها, لقد كانت تشعر بصدمة كبيرة, كل ما حدث معها كان غريبا, حي
718 زيارة 0 تعليقات
إسرائيل تسعى إلى إلغاء الوجود الفلسطيني في الأغوار ومنع أي تطور فيها، وتهويدها مبني عل رؤي
730 زيارة 0 تعليقات
الخبرة والحكمة، تأتي من التجارب سواء كانت جيدة وحسنة، او سيئة رزية، من انسان صالح ام طالح
753 زيارة 0 تعليقات
أخيرا تمخّض جبل التحالف الطائفي الشيعي ومعه قطبي المحاصصة الكوردي السنّي وبعد مخاض عسير وم
754 زيارة 0 تعليقات
بعد ساعة فقط من قصف مقر قوات التحالف في التاجي، انتفضت (حريم ترامب) من قصر السلام ببغداد،
767 زيارة 0 تعليقات
الحمد لله على كل حال في السراء والضراء برغم توقف عجلة التنمية البشرية في زمن الكورونا خدمن
770 زيارة 0 تعليقات
على مدى 17 عاما كان يطرق أسماعنا مفردة القانون، ودولة القانون ولربما اختلطت الأوراق بشكل ك
776 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال