الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 404 كلمة )

هل الحشد الشعبي يرعب أردوغان ؟ / عبد الحمزة سلمان

يتشبث الأتراك, بالتواجد في الأراضي العراقية, بحجج وأعذار واهية, بل تكاد تكون سخيفة, فهم مرة يقولون, إن تواجدهم هناك, لدفع خطر حزب العمال التركي bkk, متناسين إنهم وقعوا اتفاقا, مع عبدالله أوجلان, يقضي بخروج bkk الى جبال قنديل, دون استشارة العراق, فلا جديد في ذلك, خصوصا وان اتفاق السلام مع أوجلان قدتم تنفيذه, فما الداعي لتوغل القوات التركية, في الأراضي العراقية ؟. وأحيانا يبرر الأتراك, تواجدهم بقلقهم على المكون التركماني, خلال عمليات التحرير, وتغيير الطبيعة السكانية للأراضي المحررة, متناسين إن هذه الأراضي, تحت سيطرة داعش الآن, وانه هجر أهلها, وقتل رجالها وسبا نسائها, وان أبناء التركمان قد جندوا أنفسهم, في صفوف الحشد الشعبي, لتحرير أراضيهم . إن العذر الذي يضحك, هو أن الأتراك متواجدون لتدريب القوات العراقية, التي سوف تقاتل داعش, بدعوى إن الإقليم طلب منهم ذلك, مرة أو إن آل النجيفي طلبوا ذلك في مرة أخرى, والكل يعلم ومنها تركيا, إن هذا الأمر من صلاحيات الحكومة المركزية, وليس لأي محافظة او حكومة إقليم كردستان صلاحية في ذلك, دون الرجوع للحكومة المركزية. فيما وصفت الحكومة العراقية, التواجد التركي بأنها "قوات محتلة ", وإن الحكومة سوف تستخدم كل الطرق, لإخراجها من الأراضي العراقية, وان الضغوط التي تمارسها تركيا, من اجل عدم مشاركة الحشد الشعبي, أو أن تكون الموصل شبيهة بأربيل, تتبع للعراق سياسيا وإداريا ضمن فدرالية, واقتصاديا الى تركيا لن تتحقق, وان أحلام أتباعهم ال النجيفي, ستذهب هباءا منثورا. وسط كل هذا الصخب الإعلامي, بين بغداد وأنقرة, جاءت كلمة رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم, ليلة السادس من محرم, لتضع النقاط على الحروف, ولتؤكد أن تحرير الموصل قرار نهائي, باتفاق جميع مكونات الشعب العراقي, وأولهم أبناء السنة والتركمان, والمسيح والصابئة والأيزيدين, الذين سوف يقفون ضد التواجد التركي, ويحاربونه إذا تطلب ذلك. فبعد أن ذكر الأتراك, بحجم علاقاتهم الاقتصادية مع العراق, وحجم الضرر الذي سيصيبهم, من قطع هذه العلاقة, وان نينوى محافظة عراقية لجميع العراقيين, أكد أن تصريحات الأتراك, لا يمكن أن يصبر عليها العراقيون فلصبرهم حدود, وان تحرير الموصل لا رجعة عنه, والعراق وحده يملك الحق, في تحديد من سيشارك ومن لا يشارك, في معارك التحرير. ولم يكتفي الحكيم, بتوجيه الكلام الشديد تجاه الأتراك فقط, فلم يكاد يمضي يوم واحد, على حديثه هذا حتى توجهت سرايا عاشوراء, إحدى فصائل الحشد الشعبي, والتي هو أمينها العام, باتجاه الموصل,وتعسكر على مسافة عن الموصل, هي نفس مسافة القاعدة التركية عنها, ليتحول القول الى فعل, يؤكد إن قرار تحرير الموصل لا رجعة فيه, ومشاركة الحشد قرار عراقي لا تنازل عنه, وان من يقف عقبة بوجه تحرير الموصل, سيكون تحت نيران الحشد وفصائل المقاومة, التي ستتعامل مع الأتراك, كتعاملها مع داعش.

حينما ترتحل الاوطان / عبدالكريم لطيف
ننسى الحداد ونعلن الجهاد...!!! / يحيى دعبوش
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 10 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 11 تشرين1 2016
  4893 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

منذ 2003 والحال من سيء الى أسوء وكلما تحدثنا مع أحد قال ( يا أخي المهم راتبنا يجي اشعلينا
929 زيارة 0 تعليقات
قررت ان اعيد الحياة لصندوق بريدي, ولأعود لكتابة الرسائل الورقية التي, حيث نكتب بالأوراق ال
720 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من اختلاف العصر بين العامين 1929 و2020، إلا أن هناك تشابهاً واضحاً بين أزمة الكساد
776 زيارة 0 تعليقات
لنتخيل بلداً كالعراق الذي يشكل ثاني احتياطي نفطي في العالم بعد السعودية، والذي يمتلك 200 م
809 زيارة 0 تعليقات
موسى صاحب النظام السياسي في البلد قوامه كتل واحزاب شيعية وسنية لها نفوذها في محافظات الوسط
679 زيارة 0 تعليقات
ثلاثة أسبابٍ رئيسيّة تَقِف خلف الأزَمة النفطيّة العالميّة الحاليّة التي أدّت إلى انخِفاض س
779 زيارة 0 تعليقات
العنف الأسري هو اشهر انواع العنف البشري انتشاراً في العراق ورغم أننا لم نحصل بعد على دراسة
902 زيارة 0 تعليقات
كلما طرق سمعي حديث نبي الرحمة: (إِنْ قَامَتْ عَلَى أَحَدِكُمُ الْقِيَامَةُ، وَفِي يَدِهِ ف
933 زيارة 0 تعليقات
مما لا يقبل الشك ان ترشيح السيد مصطفى الكاظمي لرئاسة مجلس الوزراء جاء بعد مخاض عسير استمر
672 زيارة 0 تعليقات
سألني صديق عزيز : كيف حالك في أيام الحظر , هل تشعر بالضجر والملل ، وماذا تعمل في هذه الأيا
915 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال