الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 267 كلمة )

اختيار القضاة وفق شروط ومعاييرعسيرة / مهند الدليمي

في العالم المتمدن يتم اختيار القضاة وفق شروط ومعايير عسيرة جدا،،لحساسية المنصب القضائي ذلك ان القاضي يمتلك بموجب سلطة القانون القدره على التصرف بحريتك واموالك ووظيفتك وحتى حياتك الشخصية،(زوجتك واطفالك،، ونسبك )
لذا فأن شروطا كالحصافة والادراك السليم والثقافة الموسوعية تقع في مقدمة هذه المعايير وتتقدم على معيار الكفاءة العلمية،لضمان صيانة حريات الناس وممتلكاتهم من طيش قاضي نزق فاقد للحصافة والتقدير السليم،،
في العراق الامر مختلف تماما ،حيث الامور شاذة ومنحرفة وبعيدة عن اساليب المنهج العلمي في كل المجالات ولا يستثنى سلك القضاء من ذلك،،،،
مع احترامي الشديد للقلة القليلة من القضاة العراقيين من يتمتع بالمعايير التي اشرنا اليها،،يعج القضاء بالكثيرين الذين تبوأٌ هذا المنصب الخطير وهم ابعد مايكونوا عن الحكمة والكياسة ورفعة النفس وعلو المقام،،
نعم القضاء نخبوي ولا ينبغي ان يكون غير ذلك،،،حيث المنبع الطيب الاصيل للقاضي وشرف العائلة والنسب قضية لا يمكن التساهل فيها،،اذ لامجال للتهاون بسيادة القانون واستقلاله وصولا للعدالة المجتمعية والاستقرار الاجتماعي،،
يتمسك القاضي العراقي بمهنته كمصدر ممتاز للعيش واستقرار مادي مريح،،فضلا عن وجاهة الجانب الاعتباري لها،،ويعطيها الاولوية القصوى ،،وغالبا ما يكون ذلك على حساب الامانة المهنية وكل مبادئ القضاء النزيه وحرمته السماوية المقدسة،، مع شديد الاسف،،و يرضخ للضغوط التي تجعله يتنصل عن قسمه الغليظ في الحفاظ على شرف مهنة القضاء وامانته،،،
لقد اضرت شخصيات قضائية طفت على سطح الاحداث مؤخرا ،بهيبة القضاء ومنزلته الاعتبارية، واعطت انطباعا سيئا عن مصداقية ورصانة الشخصية القضائية العراقية،،،ويتحمل مجلس القضاء العراقي مسؤلية ذلك،عندما منح صفة قاضي لمن هب ودب،،،
نحن بحاجة اليوم الى قضاة مستعدون ان يموتوا من الجوع والفاقة على ان يتنازلوا قيد انملة ويهينوا المؤسسة القضائية وشرفها،لمجرد الحفاظ على المنصب القضائئ وامتيازاته،،
نحن بحاجة الى اعادة النظر باليات تعيين القضاة العراقيين،حفاظا على سلامة المجتمع وصيانة لحقوق المواطنين من العبث والاستخفاف،،،
القاضي
مهند الدليمي،،،

حكايات من زمن مراهقتي السياسية / مهند الدليمي
العراق دولة أسسها النفط وستزول بزواله / مهند الدلي
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 12 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 26 تشرين1 2016
  5306 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال