الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 417 كلمة )

القاتل لا يضمد الجرح... / حسن حاتم المذكور

الموصل جرحنا العزيز, نحن شعب يتضامن مع جرحه لكننا نبغض اللعبة عندما يكون مصيرنا مجهولاً فيها, امريكا الدسيسة الدامية في تاريخ روحنا بيدها الآن كامل حكومة الصفقة وهي القائد العام للقوات المسلحة وفي قبضتها التحالف الوطني ومكونات اتحاد القوى ولها في كل جيب ذراع, الموصل في طريق معاناتها الطويل تبحث في غموض اللعبة عن اجوبتها, غداً سيحررها الدم العراقي وبعده لاتعلم من سيستلمها وكمن يسبي مسبية تغير الدواعش ادوارها بتوقيتات التحالف الدولي والقاتل لايضمد جرح ضحيتة.
الموصل تبحث عن نفسها على رفوف مقتضيات المعركة, التظاهرات والأستجوابات وادوار النزاهة والعدالة واسترجاع حق الشهداء من اضابير "العفو العام" كل هذا محفوظاً في صندوق الهدنة مع الفساد, سلموا الموصل بلا معركة ويسترجعوها بمعركة وقادم اللعبة كسابقاتها معارك والقاتل لايضمد جرح ضحيتة.
من فتح ابواب الموصل هو ذاته الذي يفتعل الآن تحرير بقاياها او يحاول سبيها مسبية, دم الشهداء سيحررها من الدواعش وستعود الى ذاتها تبحث عن من يضمد جراحاتها وجراحات العراق على بقايا جسدها فتجد نفسها محكومة بنكبة الأسنقطابات الطائفية مسبية في عراق يستغيث من داخل مطبخ اللعبة.
حقنا ان نفرح بأنتصارات قواتنا المسلحة على الوجه الداعشي لعملة اللعبة الدولية الأقليمية وتحتفظ جماهيرنا بحقها في الدفاع عن حقوقها ومن داخل السلطة التشريعية ان تمارس القوى الوطنية حقها في مواجهة الفساد وتعرية رموزه عبر الأستجواب ويمارس المثقف الوطني دوره في تكسير كلس طبقات الجهل لأستخراج ثروات الوعي الوطني ونرى بغداد والمحافظات العراقية سافرة لا سر تخفيه امام ضوء الحقيقة العراقية او ننفخ في روح الجمرة الأخيرة لوحدة العراقيين ونحذر من ان هناك من يتربصنا لقتل الحياة فينا.
ستتحرر الموصل وتبعث رسائل اوجاعها الى الشقيقات, اين وكيف كانت وما يعنيه السبي والأغتصاب في قتل روح السبايا وبيع وشراء اجساد النساء ففي تراث جاهلية الأسلام وافر المزادات, فتاة تودع دفء ربيعها لتتجمد في حضن سماحة شيخ نافق, صبايا من سهل نينوى وسنجار طواهن قهر الأذلال والنسيان في مزادات العرض والطلب الجهادي, فقدن آدميتهن بعيداً عن جراح لاتندمل في قلوب الأهل واطفال يولدون عن زنا مشرعن يصرخون عاهة مجتمع معوق سترافقهم موساً في البلعوم.
في الأسلام دائماً بائع ومشتري ومن التجارة يولد الأقتصاد ثم السياسة ومنهما يولد الدين تجارة وتاجر ولا غرابة ان نرى المسبيات بضائع اجساد تعرض في مزادات انظمة اسلامية كما هو حال النساء السوريات عندما يشترط في عرضهن ان يكنّ عذراوات في اسواق عروبة الخليج الأسلامي, ولا يشرف الموصل جرح الدواعش يدخلونها افراداً ويهربون عنها عوائل, لماذا نكابر اذن ازاء دين يتداعش.
ستتحرر الموصل في حالة سبي معاكس وكغيرها ستتنازع على المتبقي من روحها احزاب المكونات الطائفية وستبتلع غرقها امواج التصريحات وكذب الأدعاءات في صراعات وتوافقات عاهرة, لاتعرف لمن ستنتمي وأي سافل سيمثلها في دولة تسرق الله من عباده لتتبضع بأسمه سلطة وجاه وثروات واجساد نساء مشتهاة.

مُشرع القانون العابث... / حسن حاتم المذكور
دعوچي مجلسي لو تيار؟؟؟ / حسن حاتم المذكور
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 05 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 31 تشرين1 2016
  5049 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال