الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 482 كلمة )

الحشد فوبيا / علاء الخطيب

البعض قد أصيب بمرض  الخوف من الحشد او الحشد فوبيا  فهو لا يكاد يسمع بمفردة الحشد حتى يستنفر كل قوى الكراهية المتجمعة في قلبه  ضد هذه التجربة الناجحة والضرورية لبلد مثل العراق الذي  تعاوت عليه كل ذئاب الارهاب للنيل من ارضه وشعبه، هذا البعض يغوص في التنظير لشيطنة الحشد وإسقاط التجربة وكأنها بدعة او ذنب أقترفه العراقيون فقط  بينما كل دول العالم التي تتعرض للتحدي الأمني لديها تجارب مماثلة وهي جيوش الإسناد او الظهير للجيش النظامي . 

فتجربة الجيوش الرديفة او الحشود الشعبية المقاتلة  تهدف الى جعل المواطن جزأ من منظومة الدفاع عن الوطن، اي جعل مسؤولية الامن على عاتق  الجميع ، وهذه التجربة ليست جديدة ،ولم تكن ترفا ً إنما هي ضرورة. تفرضها طبيعة التحدي الأمني للبلدان ،  فقد شكل الاتحاد السوفيتي الجيش الاحمر   للدفاع عن الثورة ، وفي فرنسا أسس الزعيم الفرنسي شارل ديغول جيش الأنصار  إبان الاحتلال الألماني  لفرنسا ، وأسس فيدل كاسترو  كتائب للحشد الشعبي في كوبا ويعتبرها الركيزة الاساسية في تكريس  ودعم الثورة الكوبية والوقوف بوجه التحدي الامريكي وفي ثلاثينيات القرن الماضي شكلت في لبنان الكتائب الشعبية كانت تعضد الدولة وتساند قراراتها وهناك تجربة في  نيكاراغوا   مماثلة  للتجربة الكوبية ، وفي فيتنام قام الزعيم هوشمنه  بتشكيل سرايا شعبية مقاتلة الأمريكان المحتلين. ، وفي ايران  تجربة مهمة وكبيرة في هذا المجال وهي تجربة الحرس الثوري وقوات التعبئة الشعبية ، اما على الصعيد العراقي فكان هناك تجربة في زمن الزعيم عبد الكريم قاسم للحشد الشعبي سميت بالمقاومة الشعبية لإسناد الجمهورية الفتية ولم تكن تلك الحشود مسلحة .  وعلينا ان ننوه هنا ان كل هذه التشكيلات لم تكن تعمل بمعزل عن الدولة وشرعيتها ، فهي جزء من المنظومة الدفاعية للدولة ، كما هو  حاصل الان في قوات الحشد الشعبي  التي تأتمر  وتتسلح وتمول من قبل الدولة .  ولابد من القول ان  تأسيس الحشد الشعبي جاء كرد فعل على فعل ارهابي واختلال غاشم لأرض الوطن ، ولم يؤسس على أساس الترف السلطوي ، فلولا داعش  والتحدي الارهابية الذي هدد الانسان والوطن لما لجأ العراق الى تأسيس الحشد، فالدستور العراقي الذي  يدعو الى دولة ديمقراطية  لا يمكن ان يعسكر المجتمع ، إلا ان التحدي كان كبيرا وشرسا ً لا يمكن للجيش ان يقف بوجهه، سيما وان تسليح وتدريب الجيش لم يكتمل بعد، واليوم نشهد نتائج هذه التجربة المهمة والناجحة ، فقد حقق الجيش العراقي انتصارات كبيرة ومهمة وعادت هيبته التي فقدها في الموصل والرمادي وغيرها من المناطق ، ولم يكن ان يتحقق ذلك كله الا بفضل الإسناد  الكبير والروح العقائدية    والتفاني في القتال والدفاع عن الوطن لفصائل الحشد الشعبي ، فكل المناطق التي حررها الجيش ومسكها الحشد تمتعت بالهدوء وانخفضت حدة التوتر والعمليات الارهابية بنسب كبيرة ، بدأ من جرف الصخر الى ديالى مرورا بتكريت والرمادي وآخرها الفلوجة ، فهكذا تجربة ناجحة كانت ضرورة لاستتباب الامن والسيطرة على البلاد ،  اما المتخوفون من الحشد  ( الحشد فوبيا)  نقول لهم  سيعود المقاتلون في الحشد الشعبي الى بيوتهم حال زوال الخطر عن البلد وهذا ما أكده الجميع ولن يقايضوا  هؤلاء الابطال البلد او الناس بـ تضحياتهم .
 علاء الخطيب  / كاتب واعلامي - لندن 

عنقود هايكو بعنوان ( سوالف عراقيّة )/ كريم عبدالله
كتلة الاحرار النيابية ترفض التصويت على ميزانية نوا
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 09 تشرين2 2016
  4458 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال