الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 419 كلمة )

"قبلنة" الدولة / حمزة مصطفى

على الرغم من ان عمر الدولة العراقية الحديثة (تاسست عام 1921) تعدى المائة عام لكنها لاتزال في حالة صراع بين مفهومين متعارضين ضمن قياسات عصر ما بعد الحداثة وهما مفهوما القبيلة والدولة. ومع ان الكثيرين يرون ان هذا التعارض تحول الى إشكالية بعد عام 2003 الامر الذي ادى الى تراجع قانون الدولة مما فتح الباب مشرعا امام نمو وتغول "سواني" القبيلة واعرافها وصولا الى افراد الطبقة السياسية انفسهم الذين باتوا يلجأون في الغالب في حل نزاعاتهم السياسية ليس عبر القانون مع تبجح الكثيرين منهم بسلطة القضاء بل من خلال الفصل العشائري.
ولعل هذا التداخل الحاد بين مفومي الدولة والقبيلة وعدم القدرة على التعامل مع متطلبات بناء الدولة العصرية في مقابل التعامل مع القبيلة في اطار دورها الاجتماعي فقد فوجئنا بتسلل مشروع قانون مقدم من رئاسة الجمهورية الى مجلس النواب ينص على انشاء مجلس خاص لقبائل وعشائر العراق تمت قراءته قراءة اولى تمهيدا لقراءته قراءة ثانية ومن ثم عرضه للتصويت حيث تبدو الاجواء ملائمة لتمريره بسبب قوة نفوذ العشيرة داخل مجلس النواب على حساب نفوذ الدولة المدنية التي يبدو انها باتت حلما بعيد المنال في ظل طغيان معادلة العشيرة والاسلام السياسي.
ان الكثيرين تساءلوا وكاتب السطور منهم .. ماالذي يدفع رئاسة الجمهورية بالذات التي نعول عليها في ترسيخ مفاهيم المجتمع المدني وقيمه الى تقديم هذا المشروع من قبلها في وقت ينتظر العراقيون تشريع عشرات القوانين التي من شانها تعظيم مواردهم الاقتصادية وبناهم التحتية في ظل الازمة المالية التي تمر بها البلاد وليس مشروعا سوف يدخلنا بـ "إيراد ومصرف" لجهة ماسوف يترتب عليه من اشكاليات اجتماعية واقتصادية وسياسية ومايمكن ان يفتحه من باب لنزاعات لاتنتهي بين القبائل والعشائر في المحافظات, ومن ثم داخل العشيرة او القبيلة الواحدة او بين افخاذ من داخل القبيلة بل وحتى بين شيوخ وزعامات مختلفين داخل كل قبيلة. يضاف الى ذلك الاعباء المالية التي ستترتب على تشكيل هذا المجلس ومايتطلبه من مقرات وفروع للمقرات وما الى ذلك من تبعات نحن في غنى عنها.
ان العودة الى الوراء في احياء قانون العشائر الذي تم تشريعه في العهد الملكي والذي الغته ثورة 14 تموز عام 1958 كواحد من اهم منجزاتها مع قانون الاصلاح الزراعي الذي حد من نفوذ شيوخ القبائل ممن اقطعهم البريطانيون ملايين الدونمات من الاراضي الزراعية فحولوا ابناء عمومتهم ممن كانت صلتهم بهم حميمة على مستوى القرابة العشائرية مثلما يرى حنا بطاطو في اخطر كتبه عن العراق الحديث وكذلك علي الوردي الى اقنان حيث برزت مصطلحات هجينة على مستوى الصلة مع الارض والشيخ من خلال ابن العشيرة الذي اصبح "سركال, وشحنة, ووكيل" في وقت لايبدو فيه ذلك تطورا في مفاهيم الانتاج بقدر ماهو تدهور في بنى العلاقة بين ابناء القبيلة الواحدة وما خلفته من فوارق طبقية هائلة.

مهنة المضطربين عقليا! / طه جزاع
سفارتنا في الصين أذن من طين وأخرى من عجين..! / د.

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 06 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 06 كانون1 2016
  4766 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال