الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 970 كلمة )

في يوم المثقف العراقي..رجل بحجم وزارة! بروفيسور د. قاسم حسين صالح / محمد رشيد

      ان تعشق امرأة عشق مجنون ليليلاه..فتلك قضية قلب يتوقف فيها دور العقل عن التدخل،لكن ان تعشق (ثقافة) فيها الأب والأخ وابن العم والعشيرة قد تمنطقوا بما يفني العاشق،في وطن شاعت فيه ثقافة القبح والعنف ،وصار فيه المثقف الحقيقي مهددا بكاتم الصوت،ومع ذلك لن تتخلى عن معشوقتك..فتلك حالة استثنائية فيها مس من جنون عراقي، بطلها..محمد رشيد،الذي ما يزال عاقلا حتى اللحظة!
تتبعت صفحات من حياة هذا العاشق (المجنون العاقل،او العاقل المجنون) فوجدت فيها انه كان منذ طفولته يشعر بوجع وطنه العراق.وأن قدره قد شاء له ان يدله على انبل الطرق وأشدها خطرا..الثقافة،لاسيما في العراق..اذ لا يوجد وطن في الارض فيه من التنوع الثقافي والمنتج الابداعي والثراء الفكري والسبق التاريخي مثل ما الرقعة المعمورة في العراق. يكفي ان نلمّح باشارت الى ان ارقى الثقافات البشرية ما تزال فيها الان نكهة من ثقافة العراق..البلد الوحيد في زمانه الذي تنوعت فيه الثقافات: السومرية، الاكدية، الاشورية، البابلية..وصولا الى اعظم مدرستين في تاريخ ثقافة العرب والمسلمين :مدرستا الكوفة والبصرة ..الى يوم كانت فيه بغداد عاصمة الدنيا في الثقافة، وتأسيس بيت الحكمة( 832 م ) الذي كان اول مكان في العالم يلتقي فيه تيار فكري ينفتح على الثقافة اليونانية ليغني الفكر الانسانية،بتنوعاته الثقافية من الأيمانية المتطرفة الى الألحادية.
والمدهش ان (ميسان) التي عاش مجتمعها بجميع طوائفه بتضامن وأخوة ورقي انساني،منذ العهد العثماني،انجبت مبدعين للعراق في مختلف الاختصاصات والفنون:علماء،اطباء،صيادلة،مهندسين،رجال قانون، قادة عسكريون،رجال شرطة،وزراء، فنانون تشكيليون،مسرحيون وسينمائيون،صحفيون واعلاميون،ادباء وكتّاب،رياضيون،صاغة مندائيون،وشخصيات اجتماعية وسياسية ودينية. بل ان تأثيرها امتد الى بغداد في العلم والعمارة. ففي عامي 1957-1958 بني اول صرح علمي في العراق..جامعة بغداد ،بان قام العالم الفيزيائي..ابن العمارة الدكتور عبد الجبار عبد الله مع زميليه العالم الجغرافي الدكتور محمد الخلف ،والعالم في القانون الدكتور علي حسين الخلف بوضع قوانين اول جامعة في العراق.
لا يعنيني هنا ما انتجه محمد رشيد من تنوع في الأدب..فهذا شأن شخصي،ولا يعنيني ايضا تضخّم الأنا لدى بعض كبار المثقفين الذين لا يحبون أن يمتدح غيرهم..بل ما فعل به عشقه للثقافة من انجازات.
فالرجل استلهم من عشقه للثقافة فكرة استمدها من طائر العنقاء الاسطوري..ليمثل العراق الذي ينهض من كل شدّة نهوض العنقاء، يولد من رماده من جديد ليحلق في فضاءات ارحب..وقد حققها في عام 2003..بـ(جائزة العنقاء) التي طارت وحطت في (اسيا، افريقيا،اوربا،استراليا)..فضلا عن مدن عراقية:بغداد،كركوك،سليمانية،ميسان،ذي قار واربيل.
ومع ان البعض كانت لديه ملاحظات على طريقة او معايير منح الجائزة، فان كثيرين وجدوا فيها انها اصبحت مرسالا ادبيا ثقافيا يمثل ثقافة العراق في المحافل المختلفة ، وثقافة متنقلة تحمل معها هموم المثقف العراقي المنشغل بالبحث عن مديات تجديد الخطاب الثقافي.
ومن ابتكاراته انه وجد ان المكرمين من المبدعين من الرجال اكثر من المبدعات من النساء فاختار اليوم العالمي للمراة (8 آذر) لتكريم النساء المبدعات المتميزات،ليخلق به توازنا في منح جوائز العنقاء بكل اصنافها الـ(12) بين الرجل والمرأة.
وكما يكون العاشق مفتونا باكتشاف ما هو جميل في تفاصيل حبيبته ،فان محمد رشيد كان مبدعا في ابتكار ما هو رائع في الثقافة. فمن ابتكاراته انه أسس في( 2004) اول تجربة في العراق،ورابعها في الوطن العربي هي (برلمان الطفل العراقي) هدف منه الى تطبيق اتفاقية حقوق الطفل الدولية عبر معرفة حقوقهم ونبذهم العنف وزرع قيم التسامح والسلام والمحبة وبناء الانسان العراقي من خلال محاضرات التنمية البشرية. وما كان هذا على مستوى العراق فقط،فلقد شارك مع اربعة اطفال عراقيين في المؤتمر التأسيسي لبرلمان العربي للاطفال عام (2011) ضم (12 )دولة عربية، واختير ضمن افضل اربعة خبراء ليسجل فيه حضورا للعراق غابت عنه وزارة الثقافة العراقية..وحصل عنها على ( وسام سفير ثقافة وحقوق الطفل) و(جائزة الدفاع عن الطفولة) من وزارة العمل والشؤون الاجتماعية.
ليس هذا فقط فالرجل كان قد اسس (دار القصة العراقية) و(مهرجان الهربان السينمائي الدولي المتجول) و (الجمعية العراقية للتسامح واللاعنف) و(مؤتمر القمة الثقافي العراقي) و (يوم المثقف العراقي )..هذه الظاهرة التي نحتفل بها اليوم (14 كانون 2016) واراد لها أن تكون كرنفالا يكحل عيون المثقفين العراقيين،ويعطّر أنفاسهم برائحة أهوار العمارة.
كانت فكرة الاحتفاء بالمثقف العراقي قد راودت محمد رشيد منذ زمن طويل. وكان يريد رسم خارطة لمستقبل المثقف العراقي ومناقشة ما جرى له منذ عام 1980 وإيجاد حلول إستراتيجية تهدف الى عادة المكانة المميزة عربيا للمثقف العراقي ليكون عنصرا فاعلا في رسم التشريعات والقرارات التي تخص مستقبل العراق كونه العنصر الأساس لبناء الحياة الذي يتمتع بالمحبة والتسامح والجمال والبناء النفسي والروحي، وسفير الكلمة الحرة للعراق وخزينه الاستراتيجي الذي لا ينضب.
ولأن انتظاره للدولة ممثلة بوزارة الثقافة قد طال،فانه بادر مع نخبة من المثقفين الى عقد "مؤتمر القمة الثقافي الأول" في تشرين الثاني(2011 ) بمنتجع جنة عدن بميسان،وها هو يعقده الآن(2016) في نفس المكان والزمان.
يذكر محمد رشيد انه اطلق في حينها استمارة للشراكة الثقافية نشرت في وسائل الأعلام للمساهمة عن هذه الاحتفالية السنوية،غير ان الجهات المعنية بالثقافة لم تشارك..بل ان بعض من تكفل بتغطيتها ماديا لم تف بوعدها. فاحدى الجهات التي أعلنت شراكتها طلبت ان يتم تكريم ثلاثين مثقفا بمبالغ تصل عشرات الملايين من الدنانير او انسحابها..مما اضطره وزملائه ان يدفعوا من جيوبهم خمسة ملايين دينار،مع ان المؤتمر الأول كان في زمن الخير برعاية مجلس محافظة ميسان..وعليه ان يغسل يديه الآن من الحكومة بعد ان صارت في زمن التقشف!.
كان الرجل بحجم وزارة في تقديره لدور المثقف.ولأنه كان يرى في حبيبته الثقافة انها هي التي تبني الأنسان،فقد عمد ورفاقه في الهيئة المشرفة الى تكريم رموز الثقافة العراقية..الأحياء منهم والأموات: عبد الجبار وهبي (أبو سعيد)، شمران الياسري (أبو كاطع )، صالح اليوسفي، دارة توفيق ،عبد الجبار عبد الله..وقائمة من أقمار الثقافة العراقية.
وبرغم الخيبات القاتلة التي اصابت الناس والوطن وانين وجع الثقافة ثماني سنوات في حرب مجنونة وثلاث عشرة سنة محاصرة ،وست عشرة سنة مخنوقة ،فان الأحباط لم يتمكن منه. صحيح انه داهمه هذا العام(2016) واعلن انه سيطلب لجوئا انسانيا،لكنه لم يستسلم لسببين،الأول..انه وجد في محبيه انهم كانوا كثرة ومن النوع الراقي الذي يمنحه حق التباهي بحبهم له،والثاني سيكولوجي خالص يتمثل بتوقعه لقسوة تأنيب ضمير ،وقسوة العاشق ..قاتلة،ان تخلى وخذل من هي الأجمل في العراق..حبيبته الثقافة ،بكل صنوفها..التي خلدت جلجامش ،الجاحظ،الجواهري ،السياب،مصطفى جمال الدين،جواد سليم ،يوسف العاني ،جعفر علي ،ملا عثمان الموصلي ،القبنجي،زهور حسين،داخل حسن،وو..مسعود العمارتلي!.
وكما يقول نزار قباني الذي مشى عشرين عاما بدرب الهوى وما يزال الدرب مجهولا ،فان محمد رشيد قضى العشرين بدرب الثقافة وسيبقى بدرب مشوار عشقه لها خمسين اخرى فيما تبقى وزارة الثقافة..في الصفحة الأولى!.
•    عضو اتحاد الأدباء والكتّاب – حاصل على جائزة التنوير الثقافي لعام 2016

مات الفنان التشكيلي حميد العطار في الغربة أيضاً!!
تركيا : نهدف الى فتح آفاق جديدة من التعاون مع العر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 19 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 25 كانون1 2016
  4842 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...

مقالات ذات علاقة

هو من مواليد القرنة / النهيرات 1950مدرس البكلوريوس في ( كلية الآداب/ جامعة البصرة ) إذ تخر
7067 زيارة 0 تعليقات
سألتُها عن أحوالِها وأحوالِ قلبِها، فأجابتني قائلة:في ما مضى كنتُ أستأنسُ بكلامِ العاشقينَ
5828 زيارة 0 تعليقات
قيل أن : ( الرواية جاءت لتصوير الأزمة الروحية – على حد وصف لوكاتش لها- للإنسان؛ فهو يعيش م
5839 زيارة 0 تعليقات
قال لها بشاعريةٍ حالمة:صباحُكِ ومساؤكِ حُزَمٌ مِنَ الأحلامِ وَدُجىً غُرُدٌ يذوبُ رِقَةً لِ
5677 زيارة 0 تعليقات
يومها نَثَرْتُ عَبَقَ عِطري ونسائمَ مودتي بينَ جنونٍ وعنادٍ وتمردوآثرتُ شيئاً أبديتَهُ لي
5471 زيارة 0 تعليقات
إن تزامنية الولوج في بثّ الطاقات المنسلخة من الذات ، لا يمكن عدّه بالأمر الهيّن .. لأنها ع
5896 زيارة 0 تعليقات
( ... بعدما شاع التصوف وقويت شوكته ، ظهر بين المتصوفة شعراء أخضعوا الشعر للتجربة الصوفية )
4399 زيارة 0 تعليقات
- دعوني أَبلُغُ الضِّفةَ اليسرىلأكتبَ بنبضِ الطفولةِوأرسمَ بريشةِ الحبِّ وأناملِ النقاءِسأ
4249 زيارة 0 تعليقات
    هل أنا في الصباح أم نور من وهجك تسلل لمضجعي أضاء نور الشمس يقينا أنني لم  أهجر ضفاف حل
4115 زيارة 0 تعليقات
قبل الخوض في تجربة الشاعر لابد لنا ان نقوم بأ ستعراض بسيط ومختصر لحياة الشاعر والاديب العر
4514 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال