الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 400 كلمة )

مملكة فارس والعرب / خالد سعود الصالحي

لقد بقي في بعض شعوب الامبروطوريات حقد على بعض شعوب الاخرى هكذا هي مايورثه الحروب بين الشعوب وهذا من الطبيعي الحروب الجاهلية او الحروب التي هدفها بغير الاسلام هدفها فقط الإفساد في الارض ونشر الظلم اما ولله الحمد الحروب الاسلامية التي نتجت عن نشر العدل والألفة بين الناس لا تورث الا الخير للناس لانها ناتجة عن الدين العدل في الارض والدين الذي سوف يحكم العالم الى قيام الساعة هو دين الله سبحانه وتعالى فهي حرب لمصلحة الجميع المنتصر والمهزوم حيث ينهزم الشر وينتشر العدل الاسلامي ولكن نجد بعض العرقيات او الشعوب. تبقى فيهم الضغينة لان الاسلام هدم امبروطورياتهم مثال على ذلك الشعب الفارسي عندما هدم الاسلام ديانته وظلمه لا يزال حقده على الاسلام والعرب الذين هم مادة الاسلام الى وقتنا الحالي لانه اسقط امبروطورياتهم علما ان الفرس كانو يتضاحكون بالعرب كما ذكر في قصة ابيً سفيان رضي الله عنه انهو لما كانو ذاهبين للعراق والشام للتجارة كان الفرس والروم يتضاحكون فيما بينهم على الاعراب الجفاة الذي يدب فيهم الجهل ويقولون كيف لا احقر عرق ان يحقق دولة للإسلام ويحاربنا ويغلبنا ويسبي نسائنا هل هذا يعقل ثم ياخذ كنوز الارض الذي مازالت فارس والروم تخوض ملايين السنين والصرعات لتحقيق هذا العز والملك لفارس ولكن الحقيقة والظلام والجهل لابد ان ينقلب فكل شئ بالكون متقلب انقلب الزمان وأصبح للعرب نبي منهم يسوسهم ويوحدهم على كلمة رجل واحد ويعد الجيوش لكي يوزعها بين فارس والروم كما ذكرت ملكة فارس قبل ان تزعزع ملك فارس قالت عجبا الى امر فارس بعد اليوم. بعد مادمت ومرت عليها السنين وهي تحكم هاهي الان. هزيمة تلو الهزيمة ومن جيوش تاتي من الصحراء البعيدة هنالك في الصحراء القاحلة والحر الشديد يدبر رجل منهم تلك الجيوش لكي يزيل ملك فارس وقالت لوددت ان أنظر بعيني الى ذلك الرجل وذلك الرجل هو عمر بن الخطاب رضي الله عنه الذي ذكر في بعض كتب انه اخذ ملكة فارس او ابنة ملكة فارس وزوجها الحسين عليه السلام واليوم نجد الفرس. يكرهون الشعب العربي فمن الطبيعي يكرهون العرب لزوال ملك كسرى الذي دام اربعين سنة او اكثر واعطاه رجل اعرابي وهو سراقة بن مالك الذي وعده الرسولً صل الله عليه وسلم فهذا هو الآسلام الذي يعز الأمة ويعدل لذلك مملكة فارس دخل فيهم الاسلام واصبحت فارس دولة إسلامية في حكم عمر بن خطاب بعد ذلك مرت سنين ولا يزال حقد فارس بالقلوب على العرب لا زالت الجاهلية في قلوبهم الى في عصرنا الحالي وننظر كيف حقدهم علينا فلا يستغرب من حقدهم لان العربي يذكرهم في ملك دولتهم الذي تم زواله على يد العرب

نزيف العقول بالفكر وليس الدم / خالد سعود الصالحي
النتن العنصري / خالد سعود الصالحي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 03 كانون2 2017
  4748 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

 مع بدء شهر رمضان الكريم بدأت القنوات الفضائية تتنافس كالعادة في تقديم أفضل ما لديها
151 زيارة 0 تعليقات
من حقي كمواطن أن أعيش في مدينة متوفرة فيها كل سبل الراحة والطمأنينة النفسية والحياة الكريم
194 زيارة 0 تعليقات
اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيا
103 زيارة 0 تعليقات
سوف ندافع عن السنة, كما ندافع عن الشيعة, وندافع عن الكرد والتركمان, كما ندافع عن العرب, ون
101 زيارة 0 تعليقات
حياة الإنسان مليئة بالتجارب والدروس والمواقف عبر التاريخ، خيارات متعدّدة تصل إليك، إما أن
100 زيارة 0 تعليقات
في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين كان العراق يئن تحت سياط الظلم والقمع والبطش، عل
99 زيارة 0 تعليقات
ما منْ إمرءٍ او حتى " نصفَ امرءٍ – مجازاً " إلاّ وصارَ على درايةٍ كاملة وإحاطة شاملة بمتطل
92 زيارة 0 تعليقات
أرجو من حضرتك يا فندم الإهتمام بما يحدث داخل أقسام الشرطة..!! فين الأمن، فين الأمان ،فين ش
308 زيارة 0 تعليقات
تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
162 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
159 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال