الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 315 كلمة )

ألف باء .. مائدة الصحافة / وداد فرحان

اقرا، كانت أول كلمة نور سماوية، تبدأ بحرف الألف الذي تلاه حرف الباء الذي شكّل الكلمة الثانية "بسم" (بسم ربك) والباء هو الحرف الثاني لأبجديتنا العربية.
وما وجدته هنا من أهمية حرفي الألف والباء، اننا نشير اليهما دلالة على أساس الشيء والبدء فيه، ثم نتلقى ما يأتي بعدهما من كلام. وزيادة في أهمية حرف الألف فقد جاء مرافقا للياء في مصطلح ورد في سفر الرؤيا من العهد الجديد كناية عن الله. ((قد تمت! انا هو الالف والياء، البداية والنهاية. من يعطش فسأعطيه من ينبوع ماء الحياة مجانا)) 21 : 6.
فالألِف هو الحرف الأول للأبجدية العربية وكذلك الحرف الأول للأبجدية العبرية ومعظم اللغات التي تفرعت من اللغات السامية.
يعتبر حرف الالف من أمهات الحروف العربية وهو اول الحروف وأعظمها وهو حرف نوراني، وهو الاشارة الى الله الذي ألف بين الأشياء وانفرد عنها، وحرف الألف ايضا أصل لكل الاشياء، حتى العرش له حرف الألف.. وقيام الألف سر من اسرار اسمائه الحسنى.
ومن خواص واسرار حرف الألف ايضا انه اول عنصر النار واول الاختراع واول العدد، وقد جعلت له القوة الازلية..
أما حرف الباء فهو شفوي يخرج من بين الشفتين، وهو حرف صامت بارد يابس، وقد استعمل حرف الباء كرمز صوفي أكثر منه رمزيا شعريا.
وألف باء المجلة العراقية التي تشكل اسمها من هذين الحرفين المهمين، كانت ومازالت مائدة الصحافة التي منها تتغذى العقول وتحمل منها أسفارا من المعرفة المتنوعة.
بالأمس، مع فوضى المتغيرات، كانت في غياهب الجب، وكادت تختفي فأحياها الإعلامي المخضرم شامل عبد القادر وهي رميم.
من بين عتمة التقلبات في الوسط الإعلامي ولد من المخاض العسير ألف الفكرة، يعانق باء القرار، لتعاد ألف باء الى النور مائدة الزاد المعرفي بوهجها واصرارها على البقاء، جذورها في امتداد العمق، تصر على الحياة وتقاوم اعاصير المتقلبات في زمن اختلاط الحقائق المزينة بزيف المبادئ.
هكذا هي ألف باء ملح الصحافة العراقية وعطرها الفواح، التي بدونها نفتقد سكة الماضي المتصلة بالحاضر لوصول مسيرة الصحافة الى مستقبل مشرق.
كل عام وألف باء ومن يقف وراء وهجها بخير ونور مستقبلي مضطرد.

فيدرالية الحكيم المتساوية الأضلاع / علي دجن
قرعة كأس إسبانيا.. برشلونة يصطدم بسوسيداد وريال مد

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 17 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 12 كانون2 2017
  4722 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...

مقالات ذات علاقة

إن الشعر في طبيعته وليدُ البيئة, متأثرٌّ بها ومؤثِّرٌ فيها بالأخص ذلك الشعر الذي لا تشوبه
45 زيارة 0 تعليقات
حل رمضان ، ومعه تحل الحكايات والذكريات ، فمكانته عميقة في الوجدان، وله عبق خاص، وحضور مميز
25 زيارة 0 تعليقات
لم يشأ ان يعاتبها او حتى يصلح مافسد بينهما وقرر أن يترك لها زمام الأمور لترسو بسفينتهما ال
38 زيارة 0 تعليقات
الحالمون نحن الله في خاطرنا قريب منا رغم تحكم طغمة بارعة في كسر الخواطر لا نطلب الكثير ولا
38 زيارة 0 تعليقات
عندما تجتاحك القوة من الله لا يكابدك الوهن والألم... هي عبارة طالما رددها صاحب تلك العقدة
48 زيارة 0 تعليقات
خذني ألم خذني شجن خذني خذ قلبي الحزين وأنت في شرياني دمعة كسحائب المُزنِ تمطر كل حينِ خذني
40 زيارة 0 تعليقات
 يؤمن كونفوشيوس بنزعة البشرية الى الخير، قام هو واللوتسا مؤسس الطاوية بدمج مفهوم (الت
34 زيارة 0 تعليقات
جنى الميلاد تهنئة رمضان كل عام والحب بخير وسلامللطفل للحياة للآمال نحننسير في طريق تعبده ل
44 زيارة 0 تعليقات
صباح بان أرخى ليل مصون والندى تجلى انعاما مركون البلابل غردت في أعشاشها تشدو الحياة من هذا
46 زيارة 0 تعليقات
على نارٍ أهدأُ منْ هادئةْ كأنّها متّقدةً منذ عصورٍ بائدةْ , تتربّعُ على النّارِ رَكوة الرك
138 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال