الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 569 كلمة )

للتاريخ كيف اعدم صدام حسين حردان وعماش وكريم الشيخلي / قاسم محمد الحساني

في اقبية التاريخ حكايات وقصص كثيرة ومتنوعة قسم منها ظهر للعيان وعرفته الناس وقسم منه لازال مختفيا بقصد كي لاتعيه الناس ويبنوا مواقفهم بناءا عليه ,واليوم وانا اتصفح بعض الملفات السرية التي احصل عليها من مصادر كانت تعيش اوقات الحدث ومعروفة يصدقها وحرصها على ايصال المعلومات الى الناس ايعرفوا ويتاكدوا من الاحداث على حقيقتها بلا ترتيش وتزويق . لقد حاول النظام السابق اضفاء صفةالاخلاص والوطنية والحرص على الشعب على نفسه متوهما ان اكاذيبه ستنطلي على الشعب وسيصبح بامكانه قيادته الى ابعد حد ,وقصتنا اليوم هي مكملة لسلسة جرائم النظام البائد وتتعلق بالكيفية التي تم بها تصفية رفاق الدرب كما يحبون ان يسموا وكيف غدر بهم راس النظام وجعلهم طعاما للكلاب والوحوش . ابدا بعملية تصفية الفريق الطيار الركن حردان عبد الغفار التكريتي نائب القائد العام ووزير الدفاع والذي كانت لديه مقبولية في الجيش والمجتمع بقدر لاباس به وكان يشكل خطرا متوقعا على الحزب ومن فيه وبالاخص على صدام حسين لذلك اتخذ قرار تصفيته وهو في الخارج فتم تجريده من مناصبه وابلغ عن طريق السفير العراقي في لبنان مع نفيه خارج العراق الا انه لم يمتثل لقرار النفي وعاد الى بغداد وتم اعتقاله على سلم الطائرة وتم ايداعه السجن لفترة ثم اطلق سراحه ونفي الى الجزائر ولكنه اراد العمرة فقصد الى السعودية وتوقف في الكويت وتم قتله على باب سيارته وانتهى امره الى النسيان , بعد ذلك اعدام صالح مهدي عماش وبطريقة مدروسة فقد صدر قرار اعفائه ايضا من كل مناصبه وهي وزير الدفاع ونائب القائد العام خلفا لحردان التكريتي وصدر امر تصفيته الا ان احمد حسن البكر توسل الى صدام ليبقيه حيا فارسل الى فنلندا سفيرا ولفترة طويلة الى ان زاره عدد من ضباط المخابرات عام 1975 وهناك اقام لهم وليمة وفيها تم دس السم له وتوفي وذهب الى النسيان ايضا ,بعدها تمت تصفية اللواء مهدي صالح السامرائي في واحدة من ابشع الجرائم وتم الاحتجاج عليها من قبل المشاركين في السلطة ,ولكن الحادثة الاكثر هي حادثة اغتيال فؤاد الركابي والذي كانوا يعتبرونه ابوهم الفكري والذي هاجمه سجين معه تم ايداعه السجن بسكين وضربه في عنقه وتم ابلاغ الطبيب المختص حينها بعدم علاجه الى ان مات, بعدها تمت تصفية عبد الكريم الشيخلي وهو اول وزير خارجية بعد انقلاب 1968 والذي كان صدام يعتبره توأمه فقد جرد ايضا من عمله وتم طرده عام 1970 واحيل على التقاعد وفي احد ايام 1982 ذهب لاستلام تقاعده من منطقة الاعظمية هو وزوجته واطفاله وعندما نزل من سيارته الخاصة ضربه شخص كان بانتظاره امام عائلته بالرصاص وارداه قتيلا في الحال . هكذا اذن كان حزب البعث وصدام يكافئون من يعمل معهم ويحققون بهم غاياتهم في الوصول الى السلطة ونيل المغانم ,لقد ادى هذا النهج الدموي الى اركاع الجميع من مدنيين الى عسكريين وحتى الذي في الخارج الى وجعلهم لاجرؤون حتى على التفكير ولو بالمحاولة لقلب النظام لانهم جميعا يعلمون ان الموت بانتظارهم اليوم او غدا ,وبهذه الطريقة الدموية استمر نظام البعث بالحكم والتسلط على رقاب الشعب وبهذا الاسلوب نفسه بقي صدام حسين يتراس العراق غير مبالي بدماء الشعب التي تسيل يوميا لانها معترضة على طريقته الشمولية بالحكم وبهذا العمل احكم صدام على كل شيء في العراق واعتبر البلد ملكا له ولاولاده وعشيرته فكان ان وضع اقاربه في كل المناصب الحساسة بلا فهم ووعي وادراك ومعرفة اما من يريد بناء البلد وتقدمه فمصيره الاعدام لامحال . هذا فيض من غيض يحتويه تاريخ هذه العصابة الغاشمة والتي لم يرف لها جفن ولااسى على دماء الشعب التي تسيل في الحروب والسجون وفي كل مكان ,فاين هي انسانيتهم التي يتغنى بها البعض وان آدميتهم المسلوخة عنهم .ولنا قول اخر في وقت اخر ان شاء الله تعالى قاسم محمد الحساني

(رؤى حول أسطورة الكارثة) لـ قصي الخفاجي
سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم .. معجزاته في

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 12 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 18 كانون2 2017
  5415 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

الف صديق ولا عدو واحد حكمة تنطبق على واقع العراق بكل ما تحمل الكلمة من معنى، ونحن نعيش في
146 زيارة 0 تعليقات
يأتي التصريح الذي صدر عن صحيفة "وول ستريت جورنال" بان الرئيس الأمريكي جو بايدن أصدر تعليما
119 زيارة 0 تعليقات
استطراداً لمقالنا السابق عن الصراع في الكيان الصهيوني، فبما أن في (إسرائيل) كل هذه الصراعا
118 زيارة 0 تعليقات
تُعرف الموازنة بأنّها: "الخُطة المالية التي تضعها الدولة, كمنهاج للسير عليه في العام المُق
110 زيارة 0 تعليقات
 العراقيين ... اول من وضع القوانين لكنهم لم يحتملوها فسلخوا جلد القاضي المستقل وصنعوا
123 زيارة 0 تعليقات
بدأ العمل على إنشاء سد النهضة الاثيوبي عام 2011، ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من عمليات بنا
120 زيارة 0 تعليقات
مرة أخرى أن أجد نفسي امام سلسلة محنة الإنتخابات في بلدي العراق لكثرة التداول في ألفاظها وت
102 زيارة 0 تعليقات
ما بين التاريخ والجغرافية تتأرجح كوردستان الوطن والقضية منذ أكثر من قرن من الزمان بين بقاي
96 زيارة 0 تعليقات
ليست من السهل الحديث عن العدالة في توزيع الموارد المالية والمتمثلة في العائدات النفطية اول
126 زيارة 0 تعليقات
أحيانا تدفعنا اوضاع العراق وهو يعيش تحت سطوة الميليشيات الإسلامية، الى البحث عن تجارب تاري
104 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال