الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 436 كلمة )

التسوية؛ بين العراق والسعودية / واثق الجابري

 لا يختلف إثنان على حاجة الحوار البشري؛ إلاّ العصابات والإرهابيين، وما يميز البشر عن سائر المخلوقات؛ أن كل أفعاله مرهونة بالكلمات، ورُبَّ حرف واحد يغير مدلولات معاني، ويحول القضية من أقصى اليمين الى أقصى الشمال، ومن مؤتمر حوار بغداد ومؤتمر الرياض؛ فوارق بالمنطلقات والمرامي والأهداف.
 إنطلق مؤتمر حوار بغداد؛ بمشاركة عدة دول؛ دون مشاركة السعودية وتركيا، وأقامت السعودية مؤتمر للحوار دون دعوة العراق وسوريا.
 بعد حروب شرسة وصراعات طائفية؛ عُقد في بغداد مؤتمر حوار للإعداد مرحلة ما بعد داعش؛ شعوراً من بغداد بأهمية الحوار وإيجاد تفاهمات، والتخطيط لعملية سياسية وتشريعية وإيجاد سبل للسلام، وإشراك الرأي الدولي؛ لرغبة عالمية وقناعة بتأثير الإرهاب وشمولية أخطاره.
 السعودية هي الآخرى أقامت حوار؛ دعت فيه دول التحالف الدولي وبعض الدول الإقليمية؛ إلا أنها استثنت العراق وسوريا؛ في حين انهما الدولتان المعنيتان بصورة مباشرة بمواجهة داعش والمجاميع الإرهابية الآخرى، ويخوضان حرباً شرسة؛ تكاد تضع لمساتها الأخيرة بهزيمة الإرهاب.
 لم تأت مسألة الحوار جزافاً؛ وإنما لقناعتين مختلفتين أولهما: ان الأطراف العراقية أدركت حاجتها الفعلية للحوار وحقن الدماء وتوحيد الخطاب والرؤى، والحديث بصراحة من دولة إستطاعت الإنتصار على إرهاب عالمي؛ فيما كانت القناعة الثانية: متراجعة عن دعمها للتطرف والمراهنة على الصراعات الطائفية، وأن الإستمرار لا تُجدي نفعاً وتأتي بنتائج عكسية؛ لذا تسعى لتحالفات تبرر أفعالها السابقة والداعمة لمجاميع إرهابية، وكلا الطرفين أقروا بوجوب الحوار والقناعة بحاجة المنطقة للتسويات السياسية؛ اذن هي تسوية في المنطقة؛ ولكنها على خلاف بين نظرة السعودية والعراق.
 أن إقامت السعودية لحوار بعيداً عن بغداد وسوريا والأطراف المعنية بالصراع؛ محاولة لتعزيز نفوذها وتقليص الدور الإيراني؛ فيما تدل عدم دعوة العراق على إصرار السعودية على عدم تسمية ما يُقاتله العراقيين والسوريين بالإرهاب؛ بل معارضة غير معنية بالمشكلة العالمية مع الإرهاب، وهذا ما يختلف عن وجهة النظر العراقية، التي تدعو لإيجاد حلول من داخل العراق بين الأطراف التي تؤمن بالعملية السياسية، وأن أختلفت توجهاتم، مع اعلام بقية الدول لإجل المساعدة؛ كون الإرهاب له جذور دولية فكرية.
 مفارقة لدى بعض القوى السياسية العراقية؛ بأنها تنتقد عدم دعوة العراق الى مؤتمر الرياض؛ فيما تعارض دخول العراق في حوار يحقن الدماء.
 السعودية لا تملك الجرأة على الإعتراف بأخطائها، وأن أموالها وأعلامها ساعد بشكل مباشر وغيره بتنامي الإرهاب؛ رغم قناعتها بأن مركب التسويات تحرك في المنطقة، ووحوارها تدافع على مقود قيادته؛ إلا ان الحلول في العراق وسوريا لا تكفيها تواقفات الخارج؛ ان لم يك في داخل دولها إجماع سياسي؛ على وجوب الحلول الحوارية والإلتقاء عند المشتركات؛ لذا من الأجدر بالقوى العراقية أن تبحث حلول وتعتقد مؤتمرات وحوارات داخل العراق، ويكون شامل لمختلف المكونات المتفقة والمختلفة؛ للخروج برؤية عند نقطة الوسط، ومراجعة العملية السياسية برمتها، وإيجاد قوانين إنتقالية لفترة ما بعد داعش؛ لمعاقبة من تورط بالإرهاب، وفض النزاعات والثارات، وتعويض الضحايا وإعادة النازحين؛ مع شراكة مجتمعية توازي دور الحكومة، وإذا كانت السعودية بالفعل تسعى للحفاظ على نفسها من الإرهاب؛ فعليها مراجعة أفعالها تجاه العراق.
 
واثق الجابري

دراسة نقدية : تيار النص النثري الجديد في... (تصاوي
الشيعة في فخ السلطة / هادي جلو مرعي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 09 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 21 كانون2 2017
  4368 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

في تموز عام  1971حدث انقلاب عسكري في السودان، حيث اعتقل الانقلابيون، الرئيس السوداني جعفر
99 زيارة 0 تعليقات
الهجوم الاسرائيلي ضد منشأة نطنز النووية في ايران، رفع سقف التحدي والمواجهة عاليا بين ايران
105 زيارة 0 تعليقات
ما إن ضرب رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي بمطرقته، معلنا إكتمال التصويت على الموازنة ا
103 زيارة 0 تعليقات
المتتبع لأحداث أزمة سد النهضة يلمس تطورات مهمة ربما ستكون خلال الأسابيع المقبلة القليلة قب
121 زيارة 0 تعليقات
ربط الفـــجــوة: مبدئيا ندرك جيدا؛ أن هنالك أيادي تتلصص تجاه ما ننشره؛ وتسعى لا ستتماره بأ
147 زيارة 0 تعليقات
لابد ان تكون الاسلحة بالعراق محرمة على المواطنين من قبل الحكومة اي سلاح ناري يعاقب عليه ال
112 زيارة 0 تعليقات
اكد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في مقابلة مع قناة "France 24" في 16/4/2021 بعد سؤا
117 زيارة 0 تعليقات
الى مدى يبقى الغي وغلواء من ينظر بغشاوة التجبر، بعين فاقدة لما ستؤول اليه الامور . هكذا يت
95 زيارة 0 تعليقات
قرار أردوغان بسحب تركيا من اتفاقية مجلس أوروبا لعام 2011 بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة
90 زيارة 0 تعليقات
يُرجع الكثير من علماء النفس والاجتماع ظواهر الانتهازية والتدليس، وما يرافقها من كذب واحتيا
99 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال