الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 552 كلمة )

دفعت بريطانيا إلى تغيير سياستها جذريا تجاه سوريا ورئيسها بشار الأسد

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -

دفعت التطورات الأخيرة التي شهدتها الأزمة السورية، بل وساحة العلاقات الدولية كلها، دفعت بريطانيا إلى تغيير سياستها جذريا تجاه سوريا ورئيسها بشار الأسد.

وللمرة الأولى تقريبا منذ اندلاع الأزمة السورية، اعتبرت بريطانيا، على لسان وزير خارجيتها، بوريس جونسون، مشاركة بشار الأسد في انتخابات الرئاسة السورية المقبلة أمرا ممكنا في حال التوصل إلى تسوية سلمية للنزاع، وذلك بعد أن كانت تصر على مدى نحو الـ 6 سنوات الماضية على ضرورة تنحيته من منصب الرئيس، بل ومن مجال السياسة السورية كلها.

وقال جونسون، في كلمة ألقاها أمام أعضاء لجنة الشؤون الخارجية التابعة لمجلس اللوردات البريطاني، يوم الخميس 26 يناير/كانون الثاني: "تتمثل وجهة نظرنا في أنه يتعين على الأسد أن يرحل، وهذا موقفنا طويل الأمد، لكننا منفتحون أمام بحث كيفية حصول ذلك وجدوله الزمني".

واعتبر جونسون أنه "ليست هناك خيارات جيدة للحل" بالنسبة لسوريا، لكنه أضاف، في الوقت ذاته: "يجب علي أن أكون واقعيا، علما بالتغيرات التي مر بها الوضع على الأرض، وربما يتعين علينا إعادة التفكير في سبل تعاملنا مع هذه القضية، وعلي الاعتراف بأن سياستنا السابقة لا تنم عن ثقة كبيرة".

وبين جونسون، قائلا: "كنا منذ فترة طويلة ملتزمين بالبند القائل إن رحيل الأسد أمر ضروري، لكننا لم نكن أبدا قادرين على تحقيق ذلك، وهو الأمر الذي تسبب في الصعوبات التي نواجهها حاليا".

كما أعرب وزير الخارجية البريطاني، عن أمله في إبرام اتفاق مع روسيا حول محاربة تنظيم "داعش" ورحيل الرئيس السوري، بشار الأسد، لافتا أن لندن مستعدة لبحث الجدول الزمني لاستقالته.

وقال جونسون، في هذا السياق: "إن التوصل إلى اتفاق مع الروس من شأنه أن يسمح، في آن واحد، بالمضي قدما في مسألة رحيل الأسد، وتخفيض النفوذ الإيراني في المنطقة من خلال التخلص منه، وكذلك توحيد الجهود مع روسيا لشن ضربات ضد تنظيم داعش ومحوه من وجه الأرض... قد يكون ذلك خطوة نحو الأمام".

كما أكد جونسون على ترحيبه بالمفاوضات التي جرت مؤخرا بين أطراف الأزمة السورية في العاصمة الكازاخستانية أستانا بمبادرة من روسيا وتركيا وإيران.

وقال وزير الخارجية البريطاني: "لو يستطيعون في أستانا تحقيق تقدم وضمان هدنة تؤدي إلى التسوية السياسية واتفاقات ديمقراطية معينة وانتقال السلطة من الأسد، فهذا، برأيي، أمر جيد، وعلينا أن نكون منفتحين ذهنيا أمام الفرص التي يقدمونها".

وفي تطرقه إلى الدور الإيراني في سوريا، قال جونسون إن من الضروري تخفيض نفوذ طهران، متسائلا في هذا السياق ما إذا تدرك إدارة الرئيس الأمريكي الجديد، دونالد ترامب، مدى مشاركة إيران في الأزمة السورية.

واشار جونسون، بهذا الصدد، إلى أن السلطات الأمريكية عليها أن تفهم أن إبرام أي اتفاق مع روسيا حول الأزمة السورية يتطلب "اتفاقا مع إيران".

وتجدر الإشارة إلى أن الحكومة البريطانية أكدت، منذ اندلاع الأزمة السورية أواخر العام 2011، أن رئيس البلاد، بشار الأسد، لا يمكنه أن يتولى منصبه إلا خلال فترة قصيرة في إطار عملية نقل السلطة لقوى المعارضة.

وأصر بوريس جونسون، ومنذ لحظة توليه حقيبة وزير الخارجية البريطاني، على ضرورة رحيل الأسد،

لكن هذه الوضع تغير تماما، على ما يبدو، على خلفية مجريات الأحداث في سوريا، بما في ذلك تحرير مدينة حلب بشكل كامل من سيطرة المسلحين وإعلان هدنة عاملة وإجراء المفاوضات بين دمشق والمعارضة في أستانا، وكذلك التطورات الأخيرة في العالم برمته، وخاصة نقل منصب الرئيس الأمريكي لدونالد ترامب، الذي أعلن مرارا عن سعيه لتحسين العلاقات بين بلاده وروسيا، وعودة العلاقات بين موسكو وأنقرة إلى مستواها الطبيعي.

ومن اللافت في هذا السياق أن تصريحات جونسون المذكورة جاءت عشية لقاء ثنائي بين رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، والرئيس الأمريكي الجديد، دونالد ترامب في واشنطن.

المصدر: وكالات

رفعت سليمان

ترامب يستعد لوقف تمويل المنظمات الدولية
الحكومة البريطانية تتخذ أول خطوة للخروج من الاتحاد

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 09 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 27 كانون2 2017
  6610 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -محمود القيعي: العريفي مفتي سلطة الدواعش .. اقرأ ماذا يق
6370 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - تطرقت صحيفة "إيزفيستيا" إلى احتمال نشوب حرب نووية في ش
6814 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - مع اقتراب موعد تنصيبه رئيساً للولايات المتحدة في 20&nb
6056 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - اقترح حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو على الرئيس دونالد
5395 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - لماذا صدمت هجمات لندن البريطانيين حكومة وشعبا؟ وكيف حد
5927 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - توقع العديد من المؤمنين بنظرية المؤامرة أن تجتاح نيران
6467 زيارة 1 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - التزمت إسرائيل الصمت المطبق بشأن كشف وزير الدفاع الإسر
6493 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - ترك نبأ تصدي الجيش السوري للطائرات الهجومية الإسرائيلي
6189 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - على الرغم من أن ملكة بريطانيا ما زالت على قيد الحياة،
6362 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - وصف الباحث إريك بيلوفسكي الصراع في اليمن بأنه حرب "است
6129 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال