الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 405 كلمة )

الأغبياء فقط هم من يتهجمون على المراجع الدينية / محمود الربيعي

 يخطأ من يظن أنه قادر على أن ينال من المرجعية الدينية ، فالمرجعية الرشيدة لم تبتنى على أسس طائفية أو عرقية، ولم تكن في يوم ما  تمثل شخوصاً أوأرقاماً بل تمثل سياسة الإسلام المحمدي الأصيل الذي يعبر عن منهج القرآن الكريم الذي تحترمه المرجعية كما تحترم السنة النبوية المطهرة الشريفة. ولطالما احتضنت المرجعية كافة أبناء الشعب العراقي بكل طوائفه وأطيافه، واهتمت بوحدة الصف الوطني ووحدة الأمة الإسلامية والعربية ووحدة الكلمة وذلك بانتهاجها الخط الإنساني العام.

لقد وقفت المرجعية الدينية بكل صلابة أمام النداءات المتطرفة التي تخرج من هنا وهناك سواء من قبل بعض ساسة الدول العظمى أو ممن يسير في ركابهم من الذين لم ولن يفهموا قيمة المرجعية وقدرتها الحكيمة وقابليتها على تحريك الجماهير وذلك بجهل منهم لمكانة المرجعية وموقعها التاريخي. ويحسب بعض المتقولين أنه بالتشكيك في نوايا المرجعية قادر على إسقاطها في أعين الناس وهؤلاء بغبائهم لايعتبرون بالدروس التاريخية التي مر بها الأنبياء والرسل والمصلحون في العالم. فبعض الساسة المحليين ممن يتحدثون نيابة عن طائفة منهم ضلوا السبيل يحاولون ومن خلال بعض القنوات الفضائية تحريك الأجواء ضد المرجعية عن طريق غزل الكلمات المائلة وتجنيد الجهال من الحمير المستحمرة ليطالوا شخوص المرجعية ولن يفلحوا.

إن مراجعة بسيطة لبيانات المرجعية وخطوط مساراتها في العقود الأخيرة التي مر بها العراق في أزماته العديدة تكشف مدى قدرة المرجعية على إدارة الملفات المختلفة التي تهم العراق وشعبه وتحفظ له مايصونه من الهجمات والتهديدات المتتابعة التي تسعى للنيل من إستقلاله ووحدته.

لقد أثبت آية الله العظمى السيد علي السيستاني وكافة المراجع العظمى التي تقف في صفه والى جانبه أنهم قادرون على صد كافة الهجمات التي يخطط لها أعداء العراق للنيل من وحدته ووحدة شعبه وأنهم صمام الأمان الذي يحفظ للعراق كيانه ووحدة مكوناته رغم الهجمات الشرسة التي تتسم بطابع العنف وتلجأ الى الفتنة ولطالما نجحت المرجعية في إطفاء نار تلك الفتنة التي يُسَعِّرها أولئك الأغبياء.

لقد وقف جميع القادة في العالم وقفة احترام لمرجعية السيد السيستاني كما عبرت عن ذلك جميع وسائل الإعلام ومؤسسات المجتمع المدني في العالم إذ أعلنت عن إحترامها الدائم لمواقف السيد السيستاني الإنسانية التي اتسمت بالإعتدال واحترام حقوق الإنسان واحترام حقوق جميع أهل الأديان والطوائف والأعراق في الوقت الذي أصيب أعداء المرجعية بالحيرة والدهشة وهم عاجزون عن الوقوف أمام مواقف المرجعية كند لها. فالمرجعية شامخة كشموخ الجبال وصلبة كصلابة الصخر ولن يفلح الفاشلون أن يهزوا وجودها أو أن يمنعوا تأثيرها وستبقى هذه المرجعية ترشد الشعب والأمة مهما علت أصوات الأغبياء.

نسأل الله العلي القدير أن يحفظ العراق وأن يحفظ مراجعنا العظام علماء هذه الأمة وقادتها وهداتها الميامين متمنين أن يسود العدل والسلام وأن تعم السعادة كافة أرجاء المعمورة إنه سميع مجيب.

أيهما أحق بإدارة الحكم والسلطة في العراق؟ / محمود
لماذا تُحْرَم شعوب السعودية والبحرين واليمن من الد

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 28 كانون2 2017
  4570 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

 مع بدء شهر رمضان الكريم بدأت القنوات الفضائية تتنافس كالعادة في تقديم أفضل ما لديها
197 زيارة 0 تعليقات
من حقي كمواطن أن أعيش في مدينة متوفرة فيها كل سبل الراحة والطمأنينة النفسية والحياة الكريم
220 زيارة 0 تعليقات
اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيا
128 زيارة 0 تعليقات
سوف ندافع عن السنة, كما ندافع عن الشيعة, وندافع عن الكرد والتركمان, كما ندافع عن العرب, ون
128 زيارة 0 تعليقات
حياة الإنسان مليئة بالتجارب والدروس والمواقف عبر التاريخ، خيارات متعدّدة تصل إليك، إما أن
138 زيارة 0 تعليقات
في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين كان العراق يئن تحت سياط الظلم والقمع والبطش، عل
123 زيارة 0 تعليقات
ما منْ إمرءٍ او حتى " نصفَ امرءٍ – مجازاً " إلاّ وصارَ على درايةٍ كاملة وإحاطة شاملة بمتطل
114 زيارة 0 تعليقات
أرجو من حضرتك يا فندم الإهتمام بما يحدث داخل أقسام الشرطة..!! فين الأمن، فين الأمان ،فين ش
346 زيارة 0 تعليقات
تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
188 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
172 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال