الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 554 كلمة )

ديمقراطية الكتل والأحزاب السياسية / موسى صاحب

هل  نحن فعلا  نخوض تجربة ديمقراطية ؟ وهل يستطيع الفرد العراقي ان يمارس طقوسه في اختيار من يجده مناسبا وكفوءا لأن يتبوأ منصب قيادة البلد بحرية ومن دون أن يكون للكتل والاحزاب اي دور في اعداد طبختها السياسية  وفق ما تشتهيه اهدافها ومصالحها ؟ الى جانب هذين السؤالين هناك سؤال ثالث علينا الا نتجاهله اذا ما اردنا ان تكون الحسبة السياسية مضبوطة بالشكل الصحيح ، وهو هل ان اصوات السياسيين خلال اجتماعاتهم السرية تستطيع ان تتغلب على اصوات الناخبين في العلن و ان  تغير من مجرى طموحاتهم ؟ الاجابة عن هذه الاسئلة تختزل في جواب واحد  وهو احترام اصوات الناخبين والنزول عند اختيارهم وفق ما تتمخض عنه صناديق الاقتراع التي تعتبر الفيصل في حسم مثل هكذا تجربة مهمة  في بلد يصنف من ضمن البلدان حديثة الولادة (الديمقراطية) هذا اذا ما اراد السياسيون ان يثبتوا للمواطن صدق احترامهم  لاختياره  ، للاسف لم يحصل شيء من كل ماذكرناه ، اذ كانت للصفقات السياسية  بصمات واضحة في رسم معالم شكل الحكومة المفترض تشكيلها بعد كل جولة انتخابية  ، ونحن لو تعقبنا  خارطة تشكيل الحكومات العراقية التي توالت على حكم العراق منذ نيسان 2003 والى الان وتحديدا موضوع اختيار منصب رئيس الوزراء لوجدنا بأن بين صوت الناخب العراقي ومصالح السياسيين امد بعيد ، بداية (العصر الديمقراطي )  في البلد كانت بتشكيل مجلس الحكم الانتقالي ,  والكل يتفق بأن هذا المجلس تشكّل من دون ان يكون للعراقيين الحول والقوة في اختياره  او الغاءه او على اقل تقدير تعديله وهو اضعف الايمان ، ثم جاءت بعد ذلك حكومة الدكتور اياد علاوي  المؤقتة بمباركة وتوصية اميركية  لاغبار عليها ، والفرد العراقي التواق للحرية ايضا لم يكن له اي دور او مساهمة في تشكيلها  ، في عام 2005 كانت الانتخابات البرلمانية قد طرقت ابواب الشعب الذي خرج ليدلي بصوته بالرغم من التحديات الامنية الخطيرة التي كانت تواجهه ، وكانت النتيجة ان رفضت بعض الكتل السياسية الدكتور ابراهيم الجعفري مرشح الاتلاف العراقي الموحد الفائز في الانتخابات لمنصب رئاسة الوزراء من دون ان تضع لصوت الناخب اية اعتبارات ،  فكان البديل نوري المالكي الذي جاء بصفقة سياسية ، وكانت فترة رئاسته  للولاية الاولى نستطيع ان نقول عنها بانها كانت موفقة لاعتبارات سياسية لا اكثر  ، في انتخابات 2010 كانت الغلبة  للتحالف الوطني بحصوله على اكبر عدد من المقاعد البرلمانية وكان المرشح لمنصب رئاسة الوزراء ايضا نوري المالكي ، هذه المرة كانت  الولاية المالكية الثانية  تشوبها حالات مد وجزر ما بين مؤيد لبقاءه في المنصب وبين رافض له ، وظلّت هذه الفترة السياسية متعلعلة الى ان حانت ساعة انتخابات 2014 والتي كانت نتائجها تميل لصالح كفة دولة القانون احد اعمدة التحالف الشيعي الفائز في الانتخابات ، هنا ايضا لعبت التدخلات السياسية دورا اساسيا في تغيير ملامح شكل قيادة رئاسة الوزراء وايضا من دون مراعاة لاصوات الناخبين ،  وكانت الولاية المالكية الثالثة قاب قوسين او ادنى من ان ترى النور  لولا اعتراض بعض الجهات السياسية عليها من داخل التحالف الوطني و خارجه   بالرغم من تمسك كتلة   دولة القانون بزعيمها مرشحا لمنصب رئاسة الوزراء  وبالرغم من  حصولها على اصوات تضمن له ذلك المنصب ،  لكن كما كان متوقع كانت لاصوات السياسيين المعارضين الدور المباشر في الحيلولة دون تحقيق الامر واشتراطهم تقديم مرشح آخر عن التحالف الوطني  ثمنا لمنحهم الثقة للحكومة المزمع تشكيلها آن ذاك ، فكان (العبادي) الذي جاء ايضا بصفقة سياسية لا علاقة لها بالانتخابات وبصناديق الاقتراع هو البديل .  ومن خلال  الانتخابات البرلمانية القادمة قد يتغير العبادي وطاقمه ويؤتى بتشكيلة وزارية جديدة ولكن ليس بارادة شعبية وانما بموجب ديمقراطية  سياسية تتحكم بها الكتل والأحزاب .

الصراع السعودي الإيراني في العراق / عبد الرحمن الر
امام انظار تربية النجف ومجلس المحافظة !

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 18 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 18 آذار 2017
  4637 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...

مقالات ذات علاقة

مَــدخل الفـجـوة : نشير بالقول الواضح؛ أن المسرح في المغـرب لم يؤرخ لـه بعْـد؛ ولن يؤرخ له
81 زيارة 0 تعليقات
تشير نتيجة الإنتخابات الرابعة خلال عامين بوضوح إلى خلل في النظام السياسي في إسرائيل وإلى خ
55 زيارة 0 تعليقات
اولا-الفكر السياسي او الأفكار السياسية تعني الآراء والأفكار والاجتهادات والنظريات والفلسفا
53 زيارة 0 تعليقات
(غياب النخبوية المركزية وأثرها في إنحلال الدولة العراقية) كتب الدكتور عبد الجبار الرفاعي 1
53 زيارة 0 تعليقات
لم يدرك القادمون من مدن اللجوء والأزقة الخلفية في قم وطهران ودمشق والسيدة زينب والقرى الها
58 زيارة 0 تعليقات
مناسبة كبرى ، تشهدها المملكة الأردنية الهاشمية ، هذه الأيام، تكاد تكون من أكبر وأجل الأعيا
50 زيارة 0 تعليقات
وقعت الصين وإيران اتفاقية شراكة استراتيجية ، لمدة 25 عاما في ظل وجود عقوبات اقتصاديةعليها
52 زيارة 0 تعليقات
يأتي قرار إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن استئناف المساعدات للفلسطينيين بتقديم 150 مليون دو
53 زيارة 0 تعليقات
-بين ثوري و سُلطَويّ- بعد جهد ومعاناة تمكن من الحصول على فيزا وتوفير نفقات رحلة سفر كانت ض
55 زيارة 0 تعليقات
لا شك ان المتابع للعملية السياسية في العراق منذ انطلاقها عام ٢٠٠٣ والى يومنا هذا ، يجدها ل
63 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال