الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 334 كلمة )

محمد باقر الحكيم ثم العراق / علي دجن

ذبح العراق في عدة مرات، و في كل مرة كان يحمل مشروعاً متكامل الأبعاد متساوي الحقوق، لا يفرق بين احد منهم، تحت اخفاق تلك الخطط التي انتهجتها العقول المفكرة التي سهرت الليل و أذلبت الجفون و ساخت الدماء من اجل ترسيخ مبادئ ذلك المشروع الوطني .
منهم من قتل و منهم من يُحارب من قبل الدول، كان على رأسهم في القرون الحديثة السيد محمد باقر الصدر الذي كان لديه رؤية ديناميكية أيدولوجية متمكنة في انسيابية تثبيت الرؤى و المشاريع، ذو الفكر الذي يستخدم اليوم في اغلب الجامعات الأجنبية مفتقدا في جامعاتنا لأننا نتعامل مع الفكر على الأسس الحزبي و الطائفي، حتى دفعت أمريكا بعميلها صدام لقتل ذلك المفكر الكبير.
أرادو تثبيت المشروع الالهي في العراق، وهم في جعبتهم جمع من مشاريع تنموية و استثمارية و فكرية حصيلة الأيام الجهادية الفكرية حتى اذ ما أعلن مشروعه فمتدت نفس اليد و دفعت نفس الجيوب على قتله الا وهو السيد محمد باقر الحكيم خلاصة المشاريع الدينية لمواكبته عمالقة الحوزة الدينية، فكان السيد باقر الحكيم نجل المرجع الكبير زعيم الطائفة الشيعية آنذاك السيد محسن الحكيم رضوان ربي عليه عاصر تلك الفتوى التي حقنت دماء الكرد الذين أراد صدام سفك دمائهم، و عاثر السيد الامام الخوئي و السيد الامام الخميني، و عاصر السيد محمد باقر الصدر الذي قال فيه ( هو عضدي الأيمن ) .
جاء يحمل بين طيات لسانه شعاره العظيم ( أقبل يد المراجع جميعا و نحن بخدمة مراجعنا و على رأسهم السيد الخوئي ) و الذي كان فيها مغزى كبير لان السيد الخوئي كان متوفي في زمن السيد الحكيم قد، أراد ان يجمع العراق بلحمة وطنية تجمع السني و الشيعي و الكردي و العربي و يكون هناك الية للتعايش السلمي، دون الرجوع الى لغة السلاح التي واكبت البلد بعد وفاته رحمه ربي عليه ، فكان هذا المشروع لا يَصْب في المصلحة الامريكية اليهودية الخليجية، فخطط له حتى اذا نصبو له شباك الموت لكي يقضو على ذلك المشروع.
هم لم يقتلو السيد محمد باقر الحكيم إنما قتلو فيه المراجع السابقين و قتلو مشروع الامل الذي كان يحمله في طيات قلبه. فسلام عليه يوم ولد و يوم استشهد و يوم بعث حيّا

ناهدة الرماح .. الفنانة الرائدة .. في ذمة الله ..
هل ستبعث داعش من جديد؟ / محمد توفيق علاوي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 21 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 23 آذار 2017
  4152 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال