الى عائلة الفنانة الرائدة الراحلة ناهدة الرماح المحترمين
تلقينا بألم بالغ خبر رحيل المبدعة الكبيرة ناهدة الرماح، التي توفيت يوم امس في بغداد بعد معاناة من حروق شديدة اصيبت بها قبل ذلك بأيام.
وبرحيلها نكون قد فقدنا وجها منيرا من وجوه مسرحنا وثقافتنا العراقيين، وخسرنا شخصية مرموقة في عطائها الابداعي وفي وطنيتها ووفائها لشعبها.
كانت الفنانة ناهدة الرماح من الجيل المؤسس لفرقة المسرح الفني الحديث، وقد تركت خلفها إرثا فنيا كبيرا من الاعمال المسرحية والسينمائية والتلفزيونية. ولا ينسى العراقيون، بوجه خاص، دورها في فيلم "من المسؤول" الذي انتج سنة 1956، ولا تألقها في مسرحية "النخلة والجيران".
ورغم ان الفقيدة عانت الكثير وهي تفقد بصرها تدريجا منذ اواسط السبعينات، فانها حرصت على مواصلة نشاطها المسرحي وحياتها الاعتيادية.
وقد التزمت في مسيرة حياتها الممتدة ثمانية عقود تقريبا، قضايا الناس والوطن سواء كانسان ومواطنة او كمثقفة وفنانة مسرحية مُجيدة. وبقيت في مختلف الظروف أمينة ووفية لقضية شعبها ووطنها.
نشارككم الاحزان لوفاتها، ونعزيكم بفقدانها، ونواسي اصدقاءها ومحبيها والمعجبين الكثيرين بانجازها الفني.
وستبقى ذكرى المبدعة ناهدة الرماح حية في قلوبنا جميعا.

المكتب السياسي
للحزب الشيوعي العراقي
22 آذار 2017