الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 408 كلمة )

قولوا معي..وداعاً للطائفية / حسين عمران

كان في نيتي منذ الشهر الماضي أن أكتب عن هذه الحالة المشرقة، لكني انتظرت أن تكون هناك حالات مشرقة مشابهة لأكتب وأقول بأعلى صوتي وليس بالهمسات.. إن الطائفية في العراق انتهت!!

الحالة المشرقة الأولى.. بطلها المقاتل في قوة مكافحة الإرهاب فهد بن رباح الذي كان له دور بطولي في تحرير حي الزهراء في أيسر الموصل حيث بقي هناك نحو ثلاثة أشهر وتعرف على ساكني ذلك الحي فعرف فيهم أناسا طيبين وليس كما يشاع عنهم بأنهم "متعاونون" مع داعش.

فهد.. ابن الناصرية تعرف على فتاة من حي الزهراء ولطيبة أهلها قرر التقدم لخطبة الفتاة الموصلية، حيث قال والدها للمقاتل فهد، لابد من آخذ موافقة الفتاة، وبعد فترة ليست بالطويلة كان العرس البهي بين المقاتل فهد من الناصرية والفتاة الموصلية، هذه الصورة المشرقة كانت وراء "تكريم" رئيس الوزراء حيدر العبادي للعريس فهد وعروسه الموصلية (لكن لا احد يعرف نوع التكريم)!

من خلال هذه الحالة المشرقة كنت قد أيقنت ان الطائفية في طريقها الى الاندثار، وبقيت صورة المقاتل فهد في ذهني حتى كانت احداث معارك التحرير في أيمن الموصل حيث كان القتال ضاريا بين ابطال العراق والدواعش الذين اتخذوا من المدنيين دروعا بشرية لحمايتهم من تقدم ابطالنا الميامين، ولما كان عدد العوائل النازحة كبيرا، لذا دعت المرجعية الدينية الرشيدة الى تقديم العون والمساعدة الى العوائل النازحة، وعلى اثر تلك الدعوة تحركت امس الأول من كربلاء المقدسة 1500 سيارة محملة بالمواد الغذائية والبطانيات ومواد إغاثة أخرى نحو الموصل لتوزيعها بين اهاليها الطيبين وهذه أيضا صورة مشرقة أخرى تشير الى حالة التعايش بين أهالي كربلاء مع أبناء الموصل الذين عانوا كثيرا بسبب سيطرة داعش على محافظتهم منذ سنتين مضت!

أما الحالة المشرقة الثالثة التي جعلتني"أستنفر" قلمي لأكتب فهي حكاية البطل (حيدر عبد الرضا) ابن ميسان الذي قاتل لطرد عناصر داعش من منطقة بادوش، فخلال عمليات تحرير المنطقة كان القصف شديدا، حينها سمع المقاتل (حيدر) صوت أنين أطفال الموصل في احد البيوت التي تعرضت للقصف فما كان من المقاتل (حيدر) الا ان يضع بندقيته على كتفه ليهرول نحو صوت أنين الطفل في ذلك البيت ليحمله بل ليحتضنه وسط ازيز الرصاص مهرولاً نحو مكان آمن لينقذ ابن ميسان طفلا موصليا من بين أزيز الرصاص، حيث انتشرت صورة الجندي وهو يحتضن الطفل في مواقع التواصل الاجتماعي، لكن بما ان الصور المشرقة لا تكتمل أحيانا وسط المعارك الطاحنة فلابد من القول ان المصور البطل (مطلك) الذي التقط تلك الصورة المشرقة كان شهيدا بالتقاطه تلك الصورة التي اعتبرت آخر صورة بطولية له!

هذه الحالات المشرقة والصور الزاهية لتعايش أبناء الجنوب مع أهالي الموصل تجعلنا جميعا نصرخ بأن "الطائفية انتهت والحمد لله"!!

قولوا معي إن شاء الله..

 

 

فتنة الحوارات والإتجاه المعاكس!! / زيد الحلي
محاربة الأفكار المتطرفة .. واجب شرعي ووطني وإنساني

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 17 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 27 آذار 2017
  4581 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

عبد الامير الديراوي - البصرة :مكتب شبكة الإعلام في الدنمارك - شهدت البصرة ليلة أمس الاحد ا
5342 زيارة 0 تعليقات
مكتب المجلس الاعلى الاسلامي في الدانمارك يقيم احتفالا تابينيا بالذكرى السنوية لرحيل شهيد ا
155 زيارة 0 تعليقات
السويد - سمير مزبانحنان صوت غنائي نسائي عراقي جديدالملحن العراقي الفنان مفيد الناصح وجدت ف
118 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد – شبكة الإعلام في الدانمارك احتفاء بتميزها وتألقها أقام نادي رجال الأعمال وبالت
2809 زيارة 0 تعليقات
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك اعلنت وزارة خارجية كوريا الجنوبية ت
3050 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  قال نور الدين جانيكلي نائب رئيس الوزراء التركي
970 زيارة 0 تعليقات
يقول مفكر أيطالي .. نحن نخدم الدولة لأنها ضرورية, لكننا لا نحب الدولة ولا يمكن أن نحبها ,ل
6777 زيارة 0 تعليقات
شهد لبنان ألمنقسم بين موالين للنظام السوري ومعارضين له موجة من عمليات الاغتيالات والتفجيرا
6425 زيارة 0 تعليقات
في حديث مباشر لقناة (الفيحاء) الفضائية اليوم، الاثنين، علقت في نشرة الاخبار الرئيسية على خ
5731 زيارة 0 تعليقات
من المقرر أن تُجرى الانتخابات البرلمانية المقبلة يوم 30 نيسان 2014. والانتخابات في الأنظمة
5962 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال