الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 258 كلمة )

للمتملقين عزة! / محمد حسب العكيلي

(فوا عجباً! كم يدعي الفضل ناقص**ووا أسفاه! كم يظهر النقص فاضل)
ابو علاء المعري
ثمة عزة للمتذللين المتملقين! القريبون من الذل والراكبين على سرجه, الواقفون على وتر الاوامر النتنة والمذعنون المطأطئون رؤوسهم لاسياد ذلهم, والبائعون عزة النفس وكرامتها وشرف المبادئ بغية الوصول الى مرحلة الدنائة ومحطة الذل بلونها الوردي كما يخيل لهم.

هذا هو الحال.. في مجتمع نعيش فيه, ويعيش على كرامتنا وعزتنا اذلاء العصر, يقربهم منه ويتقربون منه, السيد المحترم سلطة ومالاً وجاهلاً.

يحضرني الكثير والكثير وانا اسطر حروف لمن لا تليق بهم هذه الحروف لكن خارطة الواقع غلبتني واهدت لهم سلطة ومالا واحترام يليق بذلهم لانفسهم!

الغريب في ذلك كله انهم يدعون اقترابهم من الله سبحانه وتعالى بل وتجشمهم افعال المؤمنين ولو رأيتهم لاول مرة لشعرت انك مع ملائكة الرحمن الذين نسوا قوله تعالى :((ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين)) فهل هم بمؤمنين؟!

هذا هو الايمان الصوري.. جملة اطلقها في العنان احد المتحدثين  لاذاعة مونتكارلو الدولية عندما سألته المحاورة عن رأيه في طبيعة المجتمع العربي فكانت اجابته تلك الجملة التي استوقفتني الى حد التفكير بما وراء المعنى الذي يعنيه المتحدث.

الان تراودني احدى الجمل التي قالها المجاهد الليبي عمر المختار (رحمه الله) : ( كن عزيزا واياك ان تنحني مهما كان الامر ضروريا فربما لا تأتيك الفرصة كي ترفع رأسك مرة اخرى)  فلو عاش المجاهد الشهيد واقعنا المزري فأي وصية سيوصيها لنا؟

واي وصية نعتبرها؟ نحن الذين لا نعتبر قول الله ونردده كالببغاء ولا نفقه معناه الحقيقي وربما نفقهه ولكننا كثيرا ما نتغابا!

فهنيأ لكم ايها المتملقون.. وشكرأ لواقعنا الذي يناسبكم, وتباَ لأولئك المطالبون بعزة النفس المقيدون بها والمستكبرون على الذل واهله والذين لا يتجاوزون عتبات ابواب الشرف والكرامة فهم الخاسرون في حياة الذل والهوان!

محمد حسب العكيلي

 

>

الكلب المسعور والشرق الاوسط / محمد حسب العكيلي
محمد حسب العكيلي / وداع ام

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 19 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 10 نيسان 2017
  4194 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...

مقالات ذات علاقة

تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
59 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
60 زيارة 0 تعليقات
دموع التي نراها في عيون الكثيرين من سياسيي اليوم هي ليست حقيقة ولا صادقة ، انما هي كاذبة و
61 زيارة 0 تعليقات
(( أن الله تعالى خلق هذا الكون الواسع وأوجد فيه الكثير من خلقه منها نراها ومنها لا نراها و
68 زيارة 0 تعليقات
تنمية القدرات الفكرية والبحثية في التعاطي مع القضايا وانعكاساتها ودراسة مقررات التخصص في ا
58 زيارة 0 تعليقات
عندما يجهل الانسان حقيقته يكون من السهل استغفاله ، واسوء شيء عند الانسان عندما تكون اوراقه
64 زيارة 0 تعليقات
قادتني قدماي الى شارع الرشيد التاريخي الذي يختلط هواه بعبق الكتب العتيقة, حيث كنت ابحث عن
63 زيارة 0 تعليقات
هنالك من الأحداثِ احداثٌ يصعبُ للغاية تزامنها في تواريخٍ بذات يوم حدوثها , وهي ليست بقليلة
55 زيارة 0 تعليقات
بفضلِ حجي بوش في عام 2003 تم العثور على اسلحة الدمار الشامل نعم كانت أسلحة دمار المجتمع دم
81 زيارة 0 تعليقات
يساعدنا علم النفس على معرفة ردود افعال الانسان و مايدور في داخله ، فمثلاً الطفل حينما يمنع
152 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال