الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 368 كلمة )

العلم يحمي الأمم / معمر حبار

أزور اليوم قسم العلوم والتكنولوجيا بجامعة الشلف، باعتباره آخر المحطات قبل الاستفادة من التقاعد العام الماضي، وألتقي ببعض الأساتذة والموظفين، فاستحضرت ملاحظة قلتها لبعض الأساتذة وأعيدها الان مضيفا شرحا وتوضيحا، لما تحتويه من عبر وعظات، وهي:

عملت في الجامعة 25 سنة، وأعرف من يومها وإلى اليوم عددا كبيرا من الأساتذة الجامعيين بمختلف الرتب والتخصصات في العلوم الدقيقة، كـ: علوم الري، والميكانيك، والهندسة المدنية، والفلاحة، والكهرو تقنية، والبيولوجيا، والرياضيات، والفيزياء، والكيمياء، وتخصصات تقنية أخرى لا تحضرني الان.

وهؤلاء الأساتذة درسوا في جامعات غربية كفرنسا، وبلجيكا، وبريطانيا، وكندا، والولايات المتحدة الأمريكية، وظل الأساتذة طيلة مسارهم العلمي الطويل يزورون هذه الدول لتجديد المعلومات، وحضور الملتقيات العلمية، والتمتع بالسفر إليها ، وما زالوا يفعلون.

والجالس إليهم والمستمع لهم، يرى أدبا وأخلاقا وطنية ودينية، فهم يحبون الجزائر ولا يرضون لها التبعية لأي كان، ولم أسمع يوما أحدهم يتعصب لبلجيكا أو بريطانيا أو كندا، ويتخذها قبلة دون الجزائر، أو يفضلها على الجزائر في ما لا يستحق التفضيل.

وظلوا على لباسهم العادي لم يغيروه، وحافظوا على تقاليد المجتمع الجزائري ولم يستبدلوها، وزاد حبهم للرموز الدينية، والفكرية، والثقافية، وأوصوا طلبتهم بحب الجزائر التي علمتهم وأحسنت إليهم.

ويبقى الواحد والاثنان يخالف كل هذا الأصل الأصيل، وهذا مما يذكر ولا يضر، ولا تخلو منه دولة، ولا فكر، ولا منطقة.

أسأل الزميل الأستاذ الجامعي وهو المتخصص في العلوم الدقيقة: أرى أن الأساتذة الذين درسوا في أوروبا عموما، غير متعصبين التعصب الممقوت الذي يخرج صاحبه عن الطبيعي من الأقوال والأفعال، ثم إنهم محافظين على دينهم، ولغتهم، ولا يقبلون الذوبان في الاخر الأوروبي رغم أنه الأقوى والأحسن في عدة نقاط . يجيب الأستاذ: ذلك راجع لطبيعة الغربي وطبيعة التعليم في الغرب. فالغربي بشكل عام يقدم لك المعلومة العلمية المحضة دون أن يسأل عن دينك، ولغتك، وجنسيتك، ولونك، وهذا هو سر تفوقهم، وهو الذي يدفع الزائر، والطالب، والأستاذ، والباحث إلى الاستفادة منهم وعدم الذوبان في حضارتهم، والاعتزاز بما يملك من ماضي ، وعادات، ودين، وتقاليد، ما يجعله أكثر إحتراما لكل من يعلمه حرفا لكن لا يجبره أن يكون له تابعا وعبدا.

الغرض من إرسال الطلبة الجزائريين إلى دول غربية أو عربية، هو الوقوف على الجديد الذي يملكونه في مختلف ميادين الحياة، والاستفادة منها بالقدر الذي يرفع ويزين، والمحافظة في نفس الوقت على ما يملكه المرء من جذور عميقة تستحق منه الرعاية الدائمة، والسقي المستمر بما يناسب من كمية نوعية، وإبعاد ما يضر الجذور مما يحيط بها، مقيما أو وافدا.

العلاقة بين العراق ومصر على طاولة الحوار / ثامر ال
ويبقى القمر / عبد صبري أبو ربيع

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 21 نيسان 2017
  4050 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

الدكتورسمير أمين مفكر وعالم مصري 1931-2018 ماركسي منذ أيام الشباب والصبا ، وهو عالم مبدع ف
127 زيارة 0 تعليقات
لشهر رمضان مكانة خاصة في تراث و تاريخ المسلمين ، فيه بدأ نزول القرآن إلى الدنيا، كان ذلك ف
102 زيارة 0 تعليقات
تمهيد " الثقة في النعمة. لا شيء مستحق لي. أنا لا أتوقع أي شيء لنفسي. أنا لا أطلب شيئًا ...
110 زيارة 0 تعليقات
وظلا يتابعان أحداث المظاهرات على القنوات الأجنبيّة وبعض القنوات العربيّة. قالت القناة: «وف
122 زيارة 0 تعليقات
كن ساجدا بقلبك ، وإن رفعت رفعت رأسك قل بنبضاتك سبحان ربى الأعلى ،وإن كنت ضاحك الثغر . أهمس
108 زيارة 0 تعليقات
1.قرأت الكتاب بتاريخ: الجمعة 22 جمادى الثّاني 1442 هـ الموافق لـ 2 فيفري 2021، وأنهيت قراء
106 زيارة 0 تعليقات
صوت الحرمان يملأ جراح الظلام الشوق يدني وجهك الجميل بلا أوهام لا أدري من أيقظ الإحساس أسرى
114 زيارة 0 تعليقات
خيالج من عبر...............خبلتي العقول. وكف كلشي بحياتي.........تفرمت البال. اصوم اسنين..
110 زيارة 0 تعليقات
 هو العراقيُ ذُو عزَّةِ نَفْسٍ ؤحَمِيَّةٍ وصاحبُ نَخْوَة يَنهضُ مِن عُمقِ التَاريخ بأ
114 زيارة 0 تعليقات
ماسبب صعوبه حكم العراق قديما وحاضرا !!! ماسر اختلاف العراقي عن غيره من العرب!!! ايام الاسك
127 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال