الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 240 كلمة )

ماذا قدمنا للأرض؟! / وداد فرحان

احتفل العالم بيوم الأرض الذي يستهدف نشر الوعي والاهتمام بالبيئة الطبيعية لكوكب الأرض الذي نشترك فيه بعوامل الجغرافية والتاريخ والإنسانية، ومنذ أن أسس لهذا اليوم السيناتور الأمريكي غايلورد نيلسون في 22 نيسان 1970 بعد زيارة ولاية كاليفورنيا عام 1969م، إذ تملكه الغضب والذعر وهو يشاهد كميات النفط الكبيرة التي تلوث مياه المحيط الهادي مما يشكل تهديدا خطيرا على البيئة وعلى حياة الكائنات الحية التي تعتمد على الماء بيئة لها.
عندما قررت واشنطن آنذاك اعتماد قانون ينص على الاحتفال في هذا التاريخ من كل عام كعيد قومي للاحتفال بكوكب الأرض، سرعان ما تبنته الدول الأخرى للاحتفال به لما يتضمنه من أهداف إنسانية مشتركة.
وبالوقت الذي يحافظ العالم على البيئة وعلى حقوق الانسان، يغيب عنا هذا المشهد في عراق اليوم الذي يأن من إشكاليات فوضوية في كل شيء، تلول القمامة تملأ الأحياء أصبحت مصدر رزق للعديد يعتاشون على تلوثها، والطيور المهاجرة المسالمة الى أهوارنا دخلت ضمن قائمة المجازر التي أتعب التاريخ تدوينها.
أما النفط المسرب الى المياه أضحى لوحات قوس قزحية تلاعبه الشمس بانعكاسات فنية تجسد التلوث بكل معانيه.
أين نحن من الوعي والاهتمام بالأرض التي كرمها الخالق حتى استوى على العرش.
ماذا قدمنا للأرض، بل ماذا قدمنا لأنفسنا، هل غرسنا شتلة، أو بذرنا بذرة مساهمة في جعل الأرض أكثر جمالا بعد أن نضع اسلحتنا الفتاكة، قتالية كانت أم لفظية، جانبا لنعيش نعمة الأرض التي وهبت لنا، نتقاسم ما تدره علينا من درر؟
اننا نساهم بأضعف الايمان لأن قلوبنا غير قادرة على توجيه فعلنا لا بالقول ولا باليد...

وداد فرحان - سيدني

مساء داعر../ عبد الجبار الحمدي
إصدارات دار الشؤون الثقافية العامة في أروقة جامعة

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 05 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 27 نيسان 2017
  4065 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12375 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
900 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7521 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8521 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7418 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7414 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7306 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9568 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8833 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8560 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال