الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 481 كلمة )

لا تغتالوا البصرة... لولاها لمات العراق جوعاً / علاء الخطيب

في اخر احصائية لصادرات النفط  العراقي والتي أصدرتها وزارة النفط العراقية. تقول ان البصرة  لوحدها صدرت في شهر اذار الماضي 99.5 مليون برميل  من مجموع صادرات العراق التي بلغت 101 مليون برميل ، اي نسبة ما تنتجه البصرة من النفط اكثر من 98% , وهذا يعني  لولا البصرة لمات العراق جوعاً ،  لولا البصرة ونفطها لكنا أسوء من الصومال ، فنحن دولة ريعية ليس لدينا غير النفط ، من هنا نفهم المؤامرة التي تحاك لهذه المدينة المعطاء .
لكن المشكلة الاكثر تعقيدا هي ان من يغتال البصرة ليست عصابات خارجة عن القانون بل عصابات قانونية منتخبة  محمية من قبل الدستور ، هي عصابات الاحزاب والكتل السياسية ، فما من شارع او منطقة بالبصرة تخلو من مقرات للعصابات المسلحة تحت مسميات قانونية. وما من تجاوز على الاراضي إلا من قبل العصابات القانونية .وما من فساد  إلا ووراءه مافيات الفساد القانوني 
 اغتيال البصرة يتم من قبل اللجان الاقتصادية للأحزاب التي لا تشبع من أكل الحرام على حساب قوت الفقراء تحت شعارات إسلامية ووطنية كاذبة ، 
 العصابة القانونية في البصرة يديرها المحافظ وولده محمد باقر  الذي يصول. ويجول في المحافظة ويتولى عمليات العقود والرشاوى  والصفقات الكبيرة ومدير مكتبه قيصر الذي يرتب الأمور خارج المحافظة مع شلة من الحرامية  وسكرتيره الشخصي  الدكتور احمد كما يطلقون عليه  واحمد المطوري   احد اعلامي المحافظة، هؤلاء هم من يقوم بـ المساومات والعقود والمقاولات ودعم عشيرة على حساب عشيرة اخرى .
 منذ سنوات  ورائحة الفساد في البصرة تزكم الأنوف ، كل المشاريع معطلة والنزاعات العشائرية مستمرة ، البصرة المهملة    بلا كهرباء ولا أمن ولا صحةة ولا مشاريع استراتيجية ، البصرة التي تحدها ثلاث دول وهي قلب العراق وسلة طعامه لا تحضى باي اهتمام. أُجل مشروع  البصرة عاصمة العراق الاقتصادية وضاع في زحمة المساومات السياسية ، البصرة يأن مواطنوها من التجاوزات على الاراضي والبنايات باسم العصابات المسلحة ومقراتها .
  البصرة المدينة الأسيرة بأيدي العشائر التي تمتلك الأسلحة ثقيلة وتتنازع على الصفقات الكبرى ، لم تعد النزاعات العشائرية  على بقرة او فصل لا يقدم ولا يؤخر ولا على أشياء بسيطة كما يعتقد البعض او كما يروج بالأعلام ، بل انتقلت الى مرحلة خطيرة وهي النزاع على المشاريع الكبرى على المليارات  .
 يحدث ذلك والحكومة لا تحرك ساكنا ً بل ربما تشارك بعض أطرافها بالعملية ، وحينما انكشف الامر ولم يعد بالقوس منزع  اصبح الحديث عن إقالة المحافظ ، التي سيعصب برأسه كل الفساد ، وتحدثنا الأخبار ان هناك صفقة تتم بالسر للضغط عليه  لتقديم استقالته، وتسفيره الى الخارج بحجة العلاج واستبداله بشخص قريب لكتلته . ان ما يحدث بالبصرة مشين ومسئ لسمعة الأكثرية ،  وهو اغتيال في وضح النهار يكشف  ويعري بوضوح  كل اوراق الكتل الشيعية ، وتسقط من أيدها كل الذرائع ، فـ البصرة ذات الأغلبية الشيعية لا يوجد فيها دواعش ، لكنها تمتلء بـ الفاسدين . 
السؤال الذي يقفز في أذهان كل العراقيين لماذا البصرة وما الذي يراد منها ومن يقف وراء هذه المشاكل ومن المستفيد ،  البصرة قلب العراق العليل الذي يشكو من العصابات  بكل أنواعها، هل سنقف متفرجين عليها وهي تغتال لكي يموت العراقيون جوعاً .
 علاء الخطيب 

النكبة الفلسطينية الإسلامية / علاء القصراوي
لا تقفِ على قبري وتبكِ / ترجمة: فوزية موسى غانم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 17 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 13 أيار 2017
  3851 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
2585 زيارة 0 تعليقات
في العراق الذي أثخنت جراحاته بسبب الفاسدين والفاشلين، يطل علينا بين فترة وأخرى الحوكميين ب
661 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
5812 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
2544 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
2625 زيارة 0 تعليقات
الأمراض التي يعاني منها إقليم كوردستان العراق، هي في الحقيقة نفس الأمراض التي يعاني منها ب
1052 زيارة 0 تعليقات
لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة
2215 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
6182 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد
5854 زيارة 0 تعليقات
الشمسُ عاليةٌ في السماء حمراء جداً قلبُ الشمس هو  ماو تسي تونغ هو يقودنا إلى التحرير الجما
720 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال