الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 664 كلمة )

اشكالية النص الديني بين الثابت والمتحرك / علاء الخطيب

محاولات حثيثة قام بها الكثير من الباحثين والعلماء لتجديد الفكر الديني والسعي  في موائمة الانسنة والالسنة أي بين الثابت والمتغير في موضوعة النص الديني ، فكان هناك نزاع كبير بين الالتزام بمتن النص او استشفاف روح النص،  فمن قال بالالتزام بالمتن لا يؤمن بالبعد الزماني والمكاني للنص ، باعتباره مطلق وثابت  ، اما  الفريق الاخر فيذهبون الى ثأثير المكان والزمان في صياغة النص وكينونته. 
 وبين تجميد العقل وتحريره تبقى الإشكالية مستمرة . فالفقهاء  لا يجرؤن من الاقتراب للنص  فضلا عن نقده أو نقضه ، وان خالف متطلبات المجتمع والزمن ، باعتباره من الثوابت التي لا يحق للفقيه ان  يخالفها ، واستندوا الى حديث يقول: لا اجتهاد مقابل النص ، وعلى هذ الأساس  نرى ان هناك كثير من النصوص قد لا يقبلها الفقيه لكنه مجبر على إثباتها ، ومنها نصوص الجهاد  التي سنستعرضها  فيما بعد. 
هذه النصوص جائت في  مقطع زمني معين وكانت ضرورة من ضرورات المرحلة، وبالتالي هي غير ثابته ولا مطلقه ، لانها لا تنسجم مع واقع الحياة والتنوع والتطور اليوم . 
وهذا الكلام ينطبق على كثير من أبواب  الفقه وليس الجهاد فحسب بدأ من الطهارة الى الخمس والزكاة . 
فلو تتبعنا النصوص من خلال المفردات  التي تخص الجهاد  لاتضح لنا انها تواكب مرحلة معينة ولا يمكن تعميمها، فهي ساقطة بحكم قاعدة الثابت التي يلتزم بها البعض . فمثلا :  الحديث القائل  : ( امتي بسنابك خيلها ، ومراكز رماحها) أو  
(خيول الغزاة في الدنيا خيولهم في الجنة ، وإن أردية الغزاة لسيوفهم )
  فاليوم لا سيوف ولا خيول ولا رماح  ولا غزو ، فكلها مفردات عفى عليها الزمن وأصبحت في متاحف اللغة . 
فلو تمسكنا بثابت النص علينا ان نتمسك بمفرداته كذلك ، فلا يمكن ان نتمسك بالنص ونغير المفردات كما يحلو لنا  فنحول السيف الى دبابه  والرمح الى مدفعية والخيول الى طائرات .  
 وفي حديث اخر عن الامام الصادق يقول :  بعث الله محمدا بخمسة أسياف : سيف  مكفوف  وسيف  مغمود  وثلاثة مشهورة ، سنتحدث عن الثلاثة .
 اولها  سيف على مشركي العرب  فهؤلاء لا يقبل منهم الا القتل  
 والسيف الثاني على أهل الذمة اما ان يعطون الجرية او القتل 
 والسيف الثالث سيف على مشركي العجم ـ يعني : الترك والديلم والخزر فهؤلاء ينطبق عليها احكام اهل الذمة.  
  فلو أغفلنا المكان والزمان   فهل هناك في العرب اليوم مشركين لكي نقاتلهم ؟؟؟؟  وان وجدوا. فمن هم ؟ هل هم الحكام الذين لا يرعون ولا يحفظون لله ذمة ،أم هم الشعوب التي لا تؤمن بالتطرف الديني وتريد ان تعيش بسلام ومحبة وهي تذبح يوميا بسيوف مشهورة  للمتأسلمين والمجاهدين  في سبيل الشيطان  وشهوة الدم   .  
 وهل هناك  دار للإسلام  ودار للحرب حتى تطبق احكام اهل الذمة؟؟؟ وما حاصل اليوم هو العكس تماماً ، بفضل المتمسكين  بالثابت قلبت المعادلة وأصبحت دول المسلمين دار للحرب والقتال والكراهية ، وما يطلقون عليه بدار الحرب تحولت الى دار الاسلام  التي تأوِي  المسلمين وتنصفهم وتوفر لهم الحياة الحرة  الكريمة ، تعلِّم أبناؤهم وترعى كبارهم وتوفر لهم كل مستلزمات العيش . حتى بات المسلمون يحلمون في العيش فيها ، بل يهربون من دار الاسلام  الى دار الحرب والكفر  ويتحملون المشاق ومخاطر الموت والغرق في المحيطات والبحار ، فعن اي دار للإسلام يتحدث المتشدقون بالدين.  وأي أهل ذمة .   
 اما العجم المذكورون في الحديث ثلاثة انواع واليوم تعددت أنواع العجم  فهناك الهنود والصينيون والأوروبيون وأقوام اخرى لم يكن يعرفهم المسلمون، لذلك لم يذكروهم ، فهل معنى ذلك اننا يجب ان نحارب الجميع ونحن لا نمتلك مسدس من صناعتنا  من هنا لا بد من القول  ان الزمان والمكان  لأبد ان يؤخذا بنظر الاعتبار في فهم النص وطبيعته ، ولا يمكن ان يكون  النص  مطلقا وثباتا ً ، هذه نصوص. جائت في ظروفها الخاصة ولا يمكن ان نتمسك بها باعتبارها ثوابت ومقدسات  . 
 لذلك ما نراه من  تخبط  في  طرح النص  وفهمه  يُوقع الكثيري بالتناقض  . 
  فكيف نوائم بين ( الناس صنفان  اما اخ لك في الدين او نظير لك في الخلق ) وبين   السيوف الثلاثة.
علينا ان نفكر بصوت عالٍ وان نحاول فهم النص من خلال زاوية المتحرك الذي  يرتبط بحيثيات الزمان والمكان . 
 وان لا نفسح المجال للدعشنة ان تغزو عقولنا وتفسد عيشنا الإنساني المشترك . 
 علاء الخطيب  
موسم الحصاد / علاء الخطيب
لا تغتالوا البصرة... لولاها لمات العراق جوعاً /

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 16 أيار 2017
  3647 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

تعتبر الدنمارك رائده في تبني الأفكار التربويه وأن لم تكن هي المخترع الأساسي لبعضها... سأخت
13917 زيارة 0 تعليقات
تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخ
10295 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9498 زيارة 0 تعليقات
هي رواية فرنسية من تأليف غاستون ليروي. وكانت بالأساس مسلسل قصصي نشرت في مجلة "Le Gaulois"
8765 زيارة 0 تعليقات
منذ 1400 عام استشهد سبط رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على يد جيوش الكفر والنفاق جيوش ي
8362 زيارة 0 تعليقات
بقلم الدكتور نعمه العبادي مدير المركز العراقي للبحوث والدراسات تزايد الاهتمام بسؤال (كيف ن
8197 زيارة 0 تعليقات
حدّثني المذيع الشهير رشدي عبد الصاحب ، الذي مرت امس ذكرى وفاته عن أحدى محطات حياته الوظيفي
7915 زيارة 0 تعليقات
  برعاية وزير الثقافة الاستاذ فرياد راوندوزي وحضور وكيل الوزارة الاستاذ فوزي الاتروشي استذ
7646 زيارة 0 تعليقات
اﻟﺣﺩﻳﺙ ﻋﻥ التراث والعادات والتقاليد وﺍﻟﺣﺭﻑ ﺍﻟﻳﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺗﺭﺍﺛﻳﺔ يعطينا ﺍﻷﺻﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺩفء ﻭﺍﻟﻧﺷﻭﺓ.
7636 زيارة 0 تعليقات
ضمن سلسلة (أوراق كارنيغي)،أصدرت مؤسسة كارنيغي للسلام العالمي ومقرها واشنطن ، في الأول من ش
7515 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال