الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 1067 كلمة )

ومضات قانونية - كتابا ت جديدة / فاروق عبد الوهاب العجاج

تعني إن الشخص المصاب بالمزاجية قد تكون شخصيته في ظرف خاص ووقت معين بصورة مخالفة لما كانت عليها قبل ذلك بساعات ولحظات مما تصدر من من افعال واقوال وتصرفات واراء مخالفة عما اعتاد عليها قبل ذلك وفي حياته الاعتيادية مع الاخرين هذه التحولات المفاجئة في طبيعة الانسان الشخصية تدعى بالشخصية المزاجية اي ينتقل الانسان بها إلى شخصية جديدة مختلفة عما كان عليها قبل ذلك بساعات ولحظات وفي ظروف معينة-
مثل هؤلاء المصابين بهذا المرض الخطيرلا يملكون استقرار فكري ولا ذهني ثابت وليس لهم القدرة على اتخاذ موقف معين او لصنع قرارثابت خاص بحياتهم وليس لهم القدرة على الالتزام باي مسؤولية محددة باهداف وغايات معينة مهمة في حياته وفي التزاماته مع الاخرين في اي مجال كان- ويشكلون خطورة نسبية عالية مما يمكن إن يقوموا باعمال خطيرة لا ارادية تحت ضغط المزاجية الشخصية الشديدة والحادة حينما تجعله فاقد الوعي بخطورة الاعمال التي يقوم بها والتصرفات غير الاصولية والقانونية التي يرتكبها ومن الافكار السيئة التي يبثها ويشيعها من دون علم ودراية حقيقية وغير مبالي بمخاطرها بسبب ضغط اسباب المزاجية الشخصية لديه-
حينما يمر البعض من الناس في ظروف صعبة تختلط فيها الاوراق ويصعب فيها العيش الكريم وتنتهك فيها الحقوق والحرمات وتنعدم لديهم كل مستلزمات الحياة الضرو رية بلا معين ولا ناصر للمظلومين والمحرومين وفي حياة يكون فيها المصير والمستقبل مجهول لا افق واضح لهم يكون همهم الوحيد الخلاص من هذا المازق باي وسيلة ومن اي شخص كان جنسيته وتبعيته وملته بطلب الامن والامان والاستقرار والحياة الكريمة لا يستطيع وهويعيش تحت ضغط هذه الاحوال المزرية المتردية ,
إن يميز بين هو وطني وغيروطني , بين ما هو صح ام خطا التصرف , بين ما هو حق إم باطل غير شرعي تختلط عنده الامور وتتشوه في نظره الصور الحقيقية على ارض الواقع ويبدا بالمفيد الحالي المنقذ له والمعين لكي يكون له وطن وان كان في خيمة وان كان في غربة في وطن اخر اختاره لينقذ نفسه من معاناته وهو يعيش في حنين لوطن رغم قسوته عليه يبقى عزيزا كما يشعر بمرارة والم
ومنهم من يقع تحت الضغط الطائفي والمذهبي والعنصري المتطرف فتضيع عنده حقيقة الانتماء للدين اولا ام للمذهب اولا,
وتضيع عنده حقيقة الانتماء للامة اولا ام للعشيرة او الفئة العنصرية اولا,
وتضيع عنده حقيقة الولاء للدولة اولا ام للمرجعية التي ينتمي اليها اولا- فيكون حائرا بين امرين لا ثالث لهما , فيكون في وضع مزاجي متقلب تارة يدعي بالولاء للوطن , وتارة يدعي بالولاء لمرجعيته وقوميته الخاصة به , وتارة يدعي بالدين المتدين به شرعا , وتارة بالمذهب الذي يؤمن به ويتبعه -
ومن مظاهرهذه الصفات لدى البعض الاخر تتميز بوضوح عند الاشخاص الذين يمتهنون مهنة النفاق في اي مجال كان فيكون المنافق متقلبا بارائه ومواقفه حسب الظروف والاحوال ويظهرنفسه بشخصيات متنوعة ومختلفة حسب ضرورة الاهداف التي يسعها لها والتي يبتغي خدمتها ونشرها بين الاخرين ومن الحصول على منافع معينة منها , لا يهمه سوى مصالحه الخاصة من غير مبالات لنتائج اعماله المضرة بحقوق وحياة الاخرين وهؤلاء المنافقون يتلاقون بهذا الوضع مع طبيعة انفصام الشخصية التي ليس لها قرار ثابت ولا موقف تتغير بتغير الاحوال وتتاثر بضغط الظروف والمناسبات تنفصم شخصيتهم عن حقيقة المبادئ والقيم الانسانية والاخلاقية والشرعية , تراهم يدعون بالاصلاح ويرتكبون اعمال الفساد والمنكر والبغي تتناقض اقوالهم مع حقيقة تصرفاتهم بالسر والعلن , ومن هؤلاء من يدعي بالصدق والاخلاص وتراه هو المرتشي والمختلس الفاسد والخائن لامانته, ومنهم من يدعي بالدين من قول الحق والالتزام باحكامه الشرعية وهو اول من يخترقها بالنهب واغتصاب اموال الناس ومن استغلالهم لمصالحهم الخاصة بحجة الدين والمذهب –

(الشخصية المزاجية
تتصف الشخصية المزاجية بعدم الاستقرار، والتقلب، وغرابة الأطوار، فتارة تبدو اجتماعية، ومتواضعة، وتارة أخرى تبدو انطوائية لا تحب من حولها، ومتعجرفة بحيث تتعامل معهم بشكل غير لبق، وقد يجد من يتعامل مع هذه الشخصية أنّ الحل الأمثل معها هو الابتعاد عنها، خاصة إن لم تكن هناك رابطة، أو علاقة قوية تُجبره على التعامل معها، ولكن قد يقابل الإنسان هذه الشخصية في أي مكان، فما هو الحل لو تم اللقاء لدى صديقه، أو قريبه، أو زميله؟ هنا لابد للشخص من أن يبحث عن طريقة خاصة للتعامل معها، .

كيفية التعامل مع الشخصية المزاجية
كون الشخصيات المزاجية جزء من المجتمع والمفروض علينا، لذلك يجب علينا أن نعرف كيف نتعامل معهم، ولكن دون إعطائهم أي نوع من الخصوصية في التعامل، لأنّ هذا يمنحهم اعتقاداً أنّ المزاجية تساعدهم في الوصول إلى ما يريدون، أما الطرق التي يجب استخدامها عند التعامل مع الشخصية المزاجية فهي كالتالي:

التحلي بالهدوء التام أثناء ثورة غضبه، وعدم محاولة النقاش في أي أمر، لأن أموره تكون خارج السيطرة، فتزيد حدة غضبه.
يجب أن تكون مستعداً لانقلاب مزاجه، كي لا تكون ردود أفعالك مزعجة معه.
عليك بمساعدته على حل المشكلة عندما يكون ذا مزاج طيب، ويكون لطيفاً في تعامله.
محاولة إبعاده عن التوتر قدر الإمكان، ومحاولة معرفة سبب ذلك الانقلاب.
الابتعاد قدر المستطاع عن أي سلوك يثيره أو يغير مزاجه للأسوأ.
يمكن تعليمه وسائل للتخفيف من حدة غضبه، مثل قراءة الآيات القرآنية، وتعليمه معنى الحب والحنان، فهذه الوسائل تعيد الاطمئنان إلى نفسه وتهدىء من ثورته.
تجنّب إجباره على القيام بأعمال تحتاج إلى وقت طويل؛ لأنّ من أهم صفات تلك الشخصية أنّه كثير الملل والتذمّر.
إن كانت العلاقة التي تحكمك به تُجبرك على التعامل معه باستمرار، هنا يتوجب عليك تخصيص جزء من وقتك للاسترخاء، بحيث تستريح، وتحصل على متعتك، وهذا الأمر ضروري جداً؛ لأنّه كلّما طالت فترة تعاملك مع هذا الشخص فقد تشعر بالتوتر والملل، أو قد تتأثر به لدرجة أن تصبح شخصية مزاجية مثله، إذاً عليك أن تُعطي لنفسك اهتماماً خاصّاً، ينعكس عليك إيجاباً، وبالمقابل يوصل فكرة للشخصية المزاجية بأنّك لا تتحمّل التصرفات المزعجة التي يقوم بها.
يجب أن تتأكّد حين تجد تلك التصرّفات الفظة من الشخص المزاجي أنّه لا يقصدك أنت شخصياً، فهو غير منزعج منك أنت بالذات، ولكن حظك، أو نصيبك قد قادك إليه وهو في ذلك المزاج المتعكر، فأنت غير مسؤول عن تلك المشاعر المضطربة التي يعاني منها، وعليك أن تثق بنفسك بأنّك قادر على مساعدته في تحسين مزاجه، على أن تكون على استعداد للاستماع إليه، وإلا فعليك بالابتعاد عنه لفترة مؤقتة.)منقول
التقلب المزاجي للشخص غير المستقر في اراءه وافكاره وسلوكياته وبصورة غير متنوازنة اصبح يكاد يكون هذا مرضا مشاعا عند كثير من الناس بانواع متعدد وفي اوجه مختلفة منها من شدة الظلم والجور والحرمان ومن شدة الاحزان وثقل الهموم ومن ضعف الحال وقلة الحيلة.ومنها من الطمع والجشع وحب الذات ومن الاستكبار على الاخرين والتعالي عليهم وهو من ارذل الناس خلقا واخلاقا, .

ا الشخصية المزاجية بتنوع اسبابها ومصادرها والمصابين بها مرض خطير يجب إن يبدا الاصلاح الحقيقي في البنية المجتمعية هو باصلاح النفوس المريضة والشخصيات المهزوزة بالم الظلم والحرمان ومعالجة اسبابه وتداعياته الخطيرة باسرع وقت وبطرق علمية وواقعية ومنطقية سليمة لما له من تداعياته السلبية على ارباك استقرار الحياة الاجتماعية خاصة وتفتيت تماسك النسيج الاجتماعي باثارة المشاكل ومعوقات السلم والامن الاهلي المجتمعي.

الغضب والعنف / فاروق عبد الوهاب العجاج
الترابط بين المسؤولية والالتزام / فاروق عبد الوهاب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 14 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

حَذًّرت اليابان شعبها من احتمال انهيار النظام الصحي فيها بسبب جائحة كورونا وعجزت ايطاليا ر
1133 زيارة 0 تعليقات
أعتقد ان عند كل الديانات والمعتقدات -- تجد الاخلاق الحسنة في اول مبادئها و أسس عقيدتها. سو
1739 زيارة 0 تعليقات
وصول وفد مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الى كوبنهاكن الشبكة / خاص علمت شبكة الاع
3432 زيارة 0 تعليقات
• ثلاثة ايام شهدت انجازا عظيما يحتاج انجازه الى وقت طويل • نثمن تعاون السفارة العراقية وال
3685 زيارة 0 تعليقات
الشباب في العراق يتجه نحو مرحلة جديدة الشباب في العراق بدأ يعي فكرة التغيير لمرحلة 15 عام
4199 زيارة 0 تعليقات
المرشح الصحفي صباح ناهي من هو صباح ناهي ؟ / مرشح ائتلاف الوطنية عن بغداد رقم القائمة (١٨٥)
5198 زيارة 0 تعليقات
القاهرة – ابراهيم محمد شريف عقدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات / وحدة ادارة انتخابات
2768 زيارة 0 تعليقات
نتطلع بأعجاب الى بعض البدان المتحضرة وهي تطبق مبدا العدل بين افراد المجتمع في العصر الحديث
3611 زيارة 0 تعليقات
لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تب
3044 زيارة 0 تعليقات
أجمل صدمة في العراق وما أكثر الصدمات هي الصدمة الرياضية اللاوقورة بالمشاركة الهزيلة لمنتخب
5594 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال