الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 553 كلمة )

الدكتور خالد العبيدي ل "شبكة الاعلام في الدنمارك":التعايش مع ابطال تحرير العراق افضل من التسابق لتشكيل الاحزاب في ساحات المغانم !

الدكتور خالد العبيدي ل "شبكة الاعلام في الدنمارك":

التعايش مع ابطال تحرير العراق والمنكوبين من النازحين افضل من التسابق لتشكيل الاحزاب في ساحات المغانم !

الشبكة / رعد اليوسف
بعد جولته الاخيرة ، عقب جولات متعددة في مدينة الموصل الابية ، ولقاءاته الحميمة ، مع ابنائها في الاسواق ، والحارات ، وزيارته للابطال الجرحى في المستشفيات ، كان الدكتور خالد العبيدي وزير الدفاع السابق ،يعبر عن صدق انتمائه الى الشعب الذي احبه ، وابناء الجيش والقوات المسلحة عموما ، رغم انه لا يحمل مسؤولية رسمية ، وفقط يحمل مسؤولية اخلاقية ازاء شرف الوطن .
"شبكة الاعلام في الدنمارك " توجهت الى الدكتور خالد ، بعد نشر فديو الزيارة الميدانية للموصل على صفحته ، مستفسرة عن اخر التطورات في موقف الدكتور عن تشكيل كيان سياسي لانقاذ العراق ، حسبما وعد في مقابلة اجرتها معه الشبكة قبل شهر تقريبا ونالت اعجاب ومتابعة اكثر من 23000 متابع.. فكانت هذه الحصيلة :

 


• قال الدكتور خالد : حريص كل الحرص على الايفاء بما قطعت على نفسي وشعبي من عهد والتزام للمشاركة في مشروع انقاذ العراق ، بعد ان وصل التدهور في مرافق الحياة الى مستويات لا تطاق .. نتيجة الفساد (المحمي) الذي فضحناه امام الشعب في البرلمان ..ولكن ارى ان الواجب الان يدعوني الى التريث ، راجيا من الاخرين الكف عن التسابق في ساحات المغانم ، والاعلان عن تشكيل الاحزاب والكيانات والكتل الانتخابية وعقد المؤتمرات الباذخة وشراء ذمم ناخبين وسياسيين للحصول على مكاسب شخصية ، لان ذلك يعبر عن استهانة كبيرة بدماء العراقيين التي لم تجف بعد .
 
• ولفت الدكتور خالد العبيدي الى ان الانشغال الان بهذا المارثون يمثل فرصة جديدة للارهابيين للمرور عبر الطرق الامنة التي يوفرها الفاسدون لضرب العراق مرات اخرى ..مشيرا الى ان الواجب الوطني يحتم على المسؤول والسياسي ان يتفرغ لدعم قواتنا البطلة والاسراع باعادة النازحين مع ضمان حياة حرة كريمة لهم في المدن التي نزحوا منها بسبب احتلال داعش لها .
 
 
• واوضح الدكتور خالد : قررنا التأنّي في تشكيل كيانات انتخابية لحين انجاز النصر القريب باذن الله على داعش .. وهذا لا يمنع  تواصلنا في الحوار والتشاور مع جميع الكتل بشأن مرحلة ما بعد داعش للمشاركة في مشروع وطني نعمل على انضاجه لانقاذ العراق واعادة مجده والارتقاء بشعبه العظيم الى ما يستحق من المنازل .
 
• ودعا الدكتور وزير الدفاع السابق الى تنشيط الذاكرة دوما ، مخاطبا من تقع عليه المسؤولية في البلد :علينا ان لا ننسى ، ماسي واهوال الحرب في كل بقعة عراقية احتلها الارهابيون ،وان نتذكر ان معركة تحرير الموصل خلفت لوحدها اكثر من نصف مليون نازح يعيشون ظروفا صعبة ، وان حوالي ربع مليون مدني مازالوا تحت سيطرة عصابات داعش يعانون الامرين .
• وتساءل هل ان الواجب يقتضي وضع الضمير في صالونات فنادق الدرجة الاولى ، والمناطق المزدهرة بالحدائق والنسائم العليلة ، والتنعم باموال الفقراء والشعب ، ام التعايش مع ابطال الجبهة والمنكوبين في المخيمات بسبب سياسة من خدمتهم الفرصة وفرطوا بحقوق الوطن ؟!!
 
• ودعا في ختام حديثه الى تحشيد كل الطاقات لدعم قواتنا المسلحة بكل الفصائل وقتالها ضد داعش حتى التحرير الشامل لكافة التراب الوطني .
 
 
• وحيا كل الابطال الذين يقفون اليوم على سواتر العز ترجمة لسمو شرفهم ورفعة قيمهم مؤكدا ان الوطن يستحق سخاء الدم وان هؤلاء هم الاكثر استحقاقا بالوطن من اللصوص الذين يختبئون خلف الجدران الاسمنتية والذين يحاولون الان الالتفات الى الشعب وفتح هواتفهم التي ظلت مغلقة بوجه المواطن دورة انتخابية كاملة .

 

 

شبكة الاعلام في الدنمارك تلتقي الدكتور خالد العبيدي : مشروع سياسي وطني لإنقاذ العراق

حتمية اخرى / نرجس عبد الحسن الكعبي
البيت الثقافي في الناصرية يحتفي بالباحث عكاب سالم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات 7

محرر في الإثنين، 22 أيار 2017 02:11

تحية لكل من حمل لواء المحبة والإخلاص والوفاء للوطن ...الشعب المقهور بحاجة الى من يأخذ بيده لينهض من بؤسه ...ويشعره ان في الوطن رجال حقيقيون ..نذروا أنفسهم لأجل العدل والحق ...
كل التقدير للدكتور خالد العبيدي ..والإعلامي رعد العبيدي ..دمتما بخير

تحية لكل من حمل لواء المحبة والإخلاص والوفاء للوطن ...الشعب المقهور بحاجة الى من يأخذ بيده لينهض من بؤسه ...ويشعره ان في الوطن رجال حقيقيون ..نذروا أنفسهم لأجل العدل والحق ... كل التقدير للدكتور خالد العبيدي ..والإعلامي رعد العبيدي ..دمتما بخير
محرر في الإثنين، 22 أيار 2017 02:10

العراقيون وصلوا إلى درجة عالية من الذكاء بسبب ما وقع عليهم من اختبارات عملية في هذه الحقبة الزمنية التي مرت عليهم وأصبحت لدبهم الخبرة في التميز ومقدرة عالية في الوصول إلى الأهداف التي يبتغيها كل طامع يحاول سرقة أصواتهم للوصول إلى مأاربهم الخاصة فوجدوا في سيادتكم الأمل الحقيقي الذي يحلمون به لإنقاذ البلد والوصول به إلى بر الأمان ليكون عراقنا موحدا بكل أطيافه وقومياته حرا كريما قويا المواطن فيه أولا حفظكم الله ذخرا ووفقكم لخدمة العراق والعراقين

العراقيون وصلوا إلى درجة عالية من الذكاء بسبب ما وقع عليهم من اختبارات عملية في هذه الحقبة الزمنية التي مرت عليهم وأصبحت لدبهم الخبرة في التميز ومقدرة عالية في الوصول إلى الأهداف التي يبتغيها كل طامع يحاول سرقة أصواتهم للوصول إلى مأاربهم الخاصة فوجدوا في سيادتكم الأمل الحقيقي الذي يحلمون به لإنقاذ البلد والوصول به إلى بر الأمان ليكون عراقنا موحدا بكل أطيافه وقومياته حرا كريما قويا المواطن فيه أولا حفظكم الله ذخرا ووفقكم لخدمة العراق والعراقين
محرر في الإثنين، 22 أيار 2017 02:10

سُتحاك المؤامرات على الأستاذ خالد العبيدي من قبل ازلام السلطة ولصوصها ، ما دام يحمل في قلبه حب الوطن والإخلاص له .. محبتي وتقديري وامتناني لكما أبا بسام المحترم

سُتحاك المؤامرات على الأستاذ خالد العبيدي من قبل ازلام السلطة ولصوصها ، ما دام يحمل في قلبه حب الوطن والإخلاص له .. محبتي وتقديري وامتناني لكما أبا بسام المحترم
محرر في الإثنين، 22 أيار 2017 02:09

الدكتور خالد العبيدي رجل شهم وقائد شجاع وسياسي نزيه واكاديمي ذكي ورجل دولة وصاحب كاريزما وشعبية في كل الاوساط والمحافظات محليا .. والكثير من الدول .. اتمنى له الخير والموفقية لخدمة العراق وشعبه .

الدكتور خالد العبيدي رجل شهم وقائد شجاع وسياسي نزيه واكاديمي ذكي ورجل دولة وصاحب كاريزما وشعبية في كل الاوساط والمحافظات محليا .. والكثير من الدول .. اتمنى له الخير والموفقية لخدمة العراق وشعبه .
محرر في الإثنين، 22 أيار 2017 02:08

حوار منطقي ووطني واضح خاصة وان الدكتور خالد العبيدي قد اثبت وطنيته والتصاقه بالعراق والعراقيين واهدافهم وطموحاتهم بوقفته الشجاعة ضد شذاذ الافاق واللصوص والفاسدين .. حياكما الله ايها العبيديان الوطنيان الصادقين وكم كنت اتمنى العمل معه لوطنيته الصادقة .. محبتي

حوار منطقي ووطني واضح خاصة وان الدكتور خالد العبيدي قد اثبت وطنيته والتصاقه بالعراق والعراقيين واهدافهم وطموحاتهم بوقفته الشجاعة ضد شذاذ الافاق واللصوص والفاسدين .. حياكما الله ايها العبيديان الوطنيان الصادقين وكم كنت اتمنى العمل معه لوطنيته الصادقة .. محبتي
محرر في الإثنين، 22 أيار 2017 02:07

قد يكون الدكتور خالد العبيدي ظاهره في الكم السياسي البارز عله الساحه العراقيه الان ،،،،ظاهره لانه جمع حب كل اطياف الشعب العراقي وهو السياسي الوحيد الذي لايختلف عليه اثنين من الشارع العراقي ففيه مميزات القائد والاداري الناجح وقبل كل هذا انتمائه الصادق للعراق املي وامل كل عراقي محب للوطن ان يكون الدكتور العبيدي من جنود الامل للعراق...بوركت استاذ رعد وبوركت جهودكم المخلصه فالعراق بحاجة للمخلصين الصادقين

قد يكون الدكتور خالد العبيدي ظاهره في الكم السياسي البارز عله الساحه العراقيه الان ،،،،ظاهره لانه جمع حب كل اطياف الشعب العراقي وهو السياسي الوحيد الذي لايختلف عليه اثنين من الشارع العراقي ففيه مميزات القائد والاداري الناجح وقبل كل هذا انتمائه الصادق للعراق املي وامل كل عراقي محب للوطن ان يكون الدكتور العبيدي من جنود الامل للعراق...بوركت استاذ رعد وبوركت جهودكم المخلصه فالعراق بحاجة للمخلصين الصادقين
محرر في الإثنين، 22 أيار 2017 02:06

انت خالد وستبقى خالد في اذهان العراقين حين انسﻻخك من المؤسسه الفاسده وانتفضت انتصارا للعراق العظيم ﻻيبني العراق اﻻ من اختار اﻻصطفاف الى جانب الشعب المغلوب على امره اللهم يجعل انقاذ العراق على يدك ومن امثالك الشرفاء...

انت خالد وستبقى خالد في اذهان العراقين حين انسﻻخك من المؤسسه الفاسده وانتفضت انتصارا للعراق العظيم ﻻيبني العراق اﻻ من اختار اﻻصطفاف الى جانب الشعب المغلوب على امره اللهم يجعل انقاذ العراق على يدك ومن امثالك الشرفاء...
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 18 أيار 2017
  7239 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

معاناة المسيحيين العراقيين في مدينة الموصل والمجازر التي يتعرضون لها من وقت الى آخر وتتسبب
696 زيارة 0 تعليقات
اسعد كامل وكيل وزير الثقافة العراقي في كوبنهاغن في الامس من يوم الجمعة الموافق 12-10-2012
761 زيارة 0 تعليقات
لا احب العتب وليس لدي اسرارا والفنان لعائلته ولبيته ولنفسه السويد / سمير ناصر ديبس / اسعد
5521 زيارة 0 تعليقات
  السويد / سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنمارك في أجواء ثقافية عراقية ممتعة ، جمعت جمهو
5640 زيارة 0 تعليقات
  عرفته صحافيا نشيطا ..ومثابرا ، متميز الاداء ..دقيق الاختيار..يكتب في الفن ، ويتابع كل جد
7168 زيارة 0 تعليقات
بالمحبة والسرور استقبلت هيئة التحرير في شبكة الإعلام في الدانمارك انضمام الزميل المحرر عبا
6040 زيارة 0 تعليقات
·  في احصائية تشير الى ان اعداد المسلمين في تزايد في الدنمارك ،حيث بلغت 300 الف. وهناك حاج
9497 زيارة 0 تعليقات
كرم الأستاذ وكيل وزارة الثقافة مهند الدليمي المحترم مصمم الأزياء ميلاد حامد بدرع الإبداع ل
8239 زيارة 0 تعليقات
لا احد ينكروﻻ يستطيع ان يتجاوز ما حصل في تكريت من انتصار باهر للمقاتلين العراقيين عموما وﻻ
6001 زيارة 0 تعليقات
*اللون الشعبي من الغناء قريب لي ويلامس قلوب الناس * شاركت في العديد من المهرجانات الغنائية
7068 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال