الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 619 كلمة )

مرتكزات إعتمدتها موجة "ما بعد الحداثة" ثم أدت بدورها الى إنحسارها / د.هاشم عبود الموسوي

منذ ستينات القرن الماضي  ظهرت موجة في مجال التشكيل والرسم والهندسة المعمارية  ، قبل أن تنتقل الى الفلسفة و الأدب و الفن و التكنولوحيا و باقي العلوم و المعارف الإنسانية . ثم غزت في فترة لاحقة جميع فروع المعرفة كالأدب ، والنقد ، والفن، والفلسفة، والأخلاق ، والتربية ، وعلم الإجتماع، والإنثروبولوجيا، وعلم الثقافة ، والإقتصاد ، والسياسة ، والعمارة ، والتشكيل ... وسميت هذه النظرية ب (ما بعد الحداثة ) .. وإستمرت تبهر الداعين إليها مدة أربعة عقود . فكيف ظهرت ؟ وكيف إبتعد عنها الداعون إليها  ؟
مرتكزات ما بعد الحداثة :
إستندت ما بعد الحداثة في الثقافة الغربية الى مجموعة من المكونات و المرتكزات الفكرية و الذهنية و الفنية والجمالية والأدبية و النقدية ، والتي أصبحت فيما بعد هي المعول الذي إنهد عليها و أنهى سطوتها
-    التقويض : هدفت نظرية ( مابعد الحداثة) الى تقويض الفكر الغربي ،و تحطيم أقانيمه المركزية عن طريق التشتيت والتأجيل و التفكيك بمعنى أن ( ما بعد الحداثة) قد تسلحت بمعاول الهدم و التشريح لتعرية الخطابات الرسمية ، وفضح الآيديولوجيات السائدة المتآكلة بإستعمال لغة الإختلاف و التضاد و التناقض . وهذا ما ظهر إيجابيا في أول الأمر في هذه الحركة ، شجع مريديها على التشبث بها .
-    التشكيك : أهم ما تميزت به (مابعد الحداثة ) هو التشكيك في المعارفاليقينية ، و إنتقاد المؤسسات الثقافية المالة للخطاب و القوة و المعرفة   و السلطة . ومن ثم أصبح التشكيك آلية للطعن في الفلسفة الغربية المبنية على العقل و الحضور و الدالالصوتي . ومن هنا فتفكيكية "جاك دريدا"هي في الحقيقة تشكيك في الميتافيزيقيا الغربية من إفلاطون الى فترة الفلسفة الحديثة .
-    الفلسفة العدمية : من يتأمل جوهر فلسفات ما بعد الحداثة ، فسيجدهافلسفات عدمية و فوضوية ، تقوم على تغييب المعنى ، وتقويض العقل و المنطق و النظام و اإنسجام . بمعنى أن فلسفات (ما بعد الحداثة) هي فلسفات لا تقدم بدائل عملية واقعية  وبرغماتية ، بل هي فلسفات عبثية لا معقولة ، تنشر اليأس و الشكوى و الفوضى في المجتمع .
-    التفكك و اللاإنسجام : إذا كانت فلسفة الحداثة أو تيارات البنيوية  و السيمائية تبحث عن النظام و الإنسجام ، وتهدف الى توحيد النصوص ، والخطابات وتجميعها في بنيات كونية ، وتجريدها في قواعد صورية عامة من أجل خلق الإنسجام و التشاكل ، وتحقيق الكلية و العضوية الكونية ، فإن فلسفات ما بعد الحداثة هي ضد النظام و الإنسجام ، بل هي تعارض فكرة الكلية . وفي المقابل تدعو الى التعددية و الإختلاف و التنوع و اللانظام ، وتفكيك ما هو منظم و متعارف عليه .
-    هيمنة الصورة : رافقت (ما بعد الحداثة ) تطور وسائل الإعلام ، فأصبحت الصورة البصرية علامة سيمائية تشهد على تطور ما بعد الحداثة ، ولم تعد اللغة هي المنظم الوحيد للحياة الإنسانية أصبخت الصورة هي المحرك الأساس للتحصيل المعرفي ، وتعرف الحقيقة . ولا غرو أن نجد  " جيل دولوز "  يهتم بالصولرة السينمائية ، إذ يقسمها الى الصورة  - الإدراك ، و الصورة – الإنفعال ، و الصورة – الفعل  ، ويعتبر العالم خداعا كخداع السينما للزمان و المكان عن طريق خداع الحواس  ، وذلك في كتابيه (الصورة-الحركة)(1983م)
-    و (الصورة – الزمان) (1985م) .وبعد ذلك كله وجدنا الداعين 
-    الغرابة و الغموض : تميزت (ما بعد الحداثة ) بالغرابة ، والشذوذ و غموض الآراء و الأفكار و المواقف ، فتفكيكية "جاك دريدا" – مثلا لا زالت مبهمة مبهمة وغامضة من الصعب فهمها و إستيعابها ، حتى إن مصطلح التفكيك نفسه أثار كثيرا من النقاش و التأويلات المختلفة في حقول ثقافية متنوعة ، خاصة في اليابان والولايات المتحدة الأمريكية كما أن فلسفة |جيل دولوز" معقدة و غامضة ، من الصعب بمكان تمثلها بكل سهولة .
-    وبعد ذلك كله : وجدنا الداعين الى التفكيكية قد تنصلوا عنها وبحثوا عن ما بعد (ما بعد الحداثة ) .. فتولدت إتجاهات جديدة   .. وجديدة ومنها ما سمي ب(السوبر حداثة ) ، وغيرها من المسميات التي لم تستقر ليومنا هذا .

أسوء قانون في العالم يخص التعليم العاليصدر في عهد
صياغات شكلية في الفن ، تستتر وراءها قيمها المعنوية

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 17 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...

مقالات ذات علاقة

تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
45 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
46 زيارة 0 تعليقات
دموع التي نراها في عيون الكثيرين من سياسيي اليوم هي ليست حقيقة ولا صادقة ، انما هي كاذبة و
48 زيارة 0 تعليقات
(( أن الله تعالى خلق هذا الكون الواسع وأوجد فيه الكثير من خلقه منها نراها ومنها لا نراها و
52 زيارة 0 تعليقات
تنمية القدرات الفكرية والبحثية في التعاطي مع القضايا وانعكاساتها ودراسة مقررات التخصص في ا
43 زيارة 0 تعليقات
عندما يجهل الانسان حقيقته يكون من السهل استغفاله ، واسوء شيء عند الانسان عندما تكون اوراقه
47 زيارة 0 تعليقات
قادتني قدماي الى شارع الرشيد التاريخي الذي يختلط هواه بعبق الكتب العتيقة, حيث كنت ابحث عن
47 زيارة 0 تعليقات
هنالك من الأحداثِ احداثٌ يصعبُ للغاية تزامنها في تواريخٍ بذات يوم حدوثها , وهي ليست بقليلة
38 زيارة 0 تعليقات
بفضلِ حجي بوش في عام 2003 تم العثور على اسلحة الدمار الشامل نعم كانت أسلحة دمار المجتمع دم
70 زيارة 0 تعليقات
يساعدنا علم النفس على معرفة ردود افعال الانسان و مايدور في داخله ، فمثلاً الطفل حينما يمنع
141 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال