الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 282 كلمة )

انا أول من كتب القصة القصيرة جداً / عبد صبري أبو ربيع

يفتش عن الحياة

صباحاً تعبت قدماه من السير ودق الابواب .. جلس على الرصيف منهكاً يتطلع للبيت من بعيد

الديمقراطيه

اختلفوا في تفسير الديمقراطيه ... قال الاول هي الفرص الشيطانيه ، قال الثاني الشعب يزداد فقراً .. أما عابر السبيل فأنفجر باكياً .

الشحاذه الصغيره

كان يسير ... ارتطمت به صغيرة .. مد يده في جيبه لم يجد سوى منديلاً وسخاً فأمتعضت أوداجه الشاحبه .

تتمنى زوجاً

وقفت امام المرآة صارت مثل صورة زيتيه .. ابتسمت نظرت حولها كانت عيونه تتجه نحو ظهورهم .

سائق الاجرة

اهتز سائق الاجرة وهو يداعب سيارته السوبر 1980 كان يبتسم لهم كثيراً ويتودد ، العرق يتصبب من جبينه وهم يتطلعون الى سيارات الاجرة الفارهه .

وظيفة

قال لوالده .. سأكون شرطياً ... وقف بالانتظار لكزه احدهم هل عندك عشرة اوراق خضراء

المتمنطق

ابتسم كثيراً ثم تحول الى ضاحك .. كان الذي على الفضائية يتمنطق وهو منتفخ تتساقط الكلمات من ثغره بأبتذال .

شخابيط حب

أحبها بشدة ، خطبها .. تزوجها ابصرته كأنه أرنب ... مدت يدها اليه قال أبي هو المسؤول نفرت منه ثم افترقا .

المتصابيه

قالت عندي كل ما تحب .. لا تفكر نظر اليها في المرآة أشمأز ... أنتِ أكبر مني .. قالت ألست من يمنحك الحياة ؟ ظل واجماً ثم شتم الزمن الذي امتحنه .

برلماني

قال مخاطباً الجمع .. سوف افرش لكم الارض وردا .. وكان المستنقع الذي أكل الطف يبث روائحه الكريهه .

الاجتماع

اجتمعوا .. تداولوا ثم تنابزوا .. ثم صرخوا .. قال احدهم هل انت عراقي ؟ فرد عليه ألست صامتاً .. اتفقوا على ان لا يتفقوا .

حُب الساعة الثامنة

مسرعاً كالريح يهفو لسمراءه الصبوحه .. تمنى لو انها تنتظره كل يوم .. رآها وعجيزتها خلفها تسير نحو البيت .. صرخ هاتفاً لماذا انتِ ايتها الساعة .

عندما نعود الى عصر الجاهلية / المهندس زيد شحاثة
قرار سليم وتنفيذ خاطئ ! / زيد الحلي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 10 حزيران 2017
  4366 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

أرَقٌ... وجُرحُ الأمسياتِ يعودُناومرارُ قَهوَتِنا يُطاعِنُ غُربَةًمِن أينَ تُستَسقى الجَسا
4716 زيارة 0 تعليقات
للشاعرة: ماري إليزابيث فرأيترجمة:فوزية موسى غانملا تقفِ على قبري وتبكٍانا لست هناك ، انا ل
4959 زيارة 0 تعليقات
اقام المركز العلمي العراقي ندوة بالتعاون مع كلية العلوم الاسلامية وبعنوان " التغيرات الخاص
5429 زيارة 1 تعليقات
الى: رمز الحرية(موسى بن جعفر) ابالغ بالخطى والخطى لا ينجليازورك واللقاء لا يكتفياطرق
4822 زيارة 0 تعليقات
مثل ورقة غارحط اسمك على كفيإيهاب شفرة تلك التي فتحتقلب النعناع لقلبك إيهاب ماظن قاتلك هجع
5122 زيارة 0 تعليقات
يسند أحمد ظهره المتعب إلى قاعدة عمود نور..مصباحه مشنوق ..لا يضيء سوى نفسه، يبحر في طلاسم (
5325 زيارة 0 تعليقات
إنها هي ، نعم هي .رايتها في ظل الكهف الخرافي ، في تلك المغارة العجيبة ،التي أبدع الخالق بت
4323 زيارة 0 تعليقات
يعتبر الملا جحا من أروع وأشهر الشخصيات الفكاهية الساخرة في دنيا الشرق الأوسط. روى حكاياته
4673 زيارة 0 تعليقات
ناءت روحي بثقل الاغتراب من نكون نحن تفوح رائحة العفن في كل مكان دم هابيل مازال ينزف قابيل
4231 زيارة 0 تعليقات
بالاستنادِ إلى المفاهيمِ التَرْبَوِية، يشارُ إلى التَّرْبِيَةِ بوصفِها العَمَليَّة الاجْتِ
4660 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال