الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 603 كلمة )

التاريخ يعيد نفسه في قطر / شهيد لحسن امباركي

قطر لم تعترف بها السعودية كإمارة مستقلة لولا الضغوط الأمريكية البريطانية عليها سنة 1971م و كان استقلال رمزيا و ليس حقيقيا حيث أن السعودية هي من تولي عليها من تريده إلا أنه في عام 1999م أنشأت قطر برلمان منتخب و قد استجـري استفتاء عليه من قبل عامة الشعب؛ شكل فيها الأمير مجلسا وزاريا أعلى و قد عاهد الأمير عليه بدراسة التخطيط النمو الاقتصادي و الصناعي للبلاد و قد أقيمت لأول مرة انتخابات المجلس البلدي المركزي و فيها قد تم تقسيم قطر إلى 29 دائرة انتخابية . و في 24 فبراير 2010م و قعت قطر مع ايران اتفاق للتعاون في الدفاع و شدد على ضرورة توسيع التعاون بينهما في اللجان المختصة و تبادل التقنية. و في سنة 2014م أعلنت السعودية و الامارات و البحرين سحب سفرائها من قطر.

و قد ساعدت قطر المملكة العربية السعودية في حرب الخليج الثانية سنة 1991م خلال معركة الخفجة و قامت الدبابات القطرية بتوفير الدعم للحرس الوطني السعودي ضد القوات العراقية و كذلك سمحت قطر لقوات التحالف الكندية باستخدام قاعدة جوية بالبلاد و مهما تفعل قطر للسعودية تيقى السعودية تنظر إليها النظرة الدونية و هي نفس الحبكة تحاك الآن من قبل السعودية لاحتلال قطر كما فعلها صدام باحتلاله للكويت، و نفس اللواعب أن صدام حسين لو ما لم يأخذ الأمر من أمريكا بالاعتداء و الاحتلال للكويت ما تقدم شبرا واحدا في الأراضي الكويتية إلا أنه وجد الضوء الأخضر الأمريكي مساعدا له و مساندا في الغزو.    و هكذا الآن تدور الدوائر بعد أن أفرغ ترامب الخزينة السعودية كما أفرغت الحرب الايرانية الخزينة العراقية فوجد الرئيس العراقي آنذاك صدام حسين اللا حل لأزمته الاقتصادية سوى السيطرة على منافذ اقتصادية قريبة  المنال و سهلة في ظنه دولة الكويت. و كما له مقولة مشهورة عن الجوع " قطع الأعناق و لا قطع الأرزاق" بما معناه قد اطهده الفقر و حس بظلمه لشعبه بمقولته هاته فأراد أن يقطع أعناق الكويتيين ليرزق شعبه الذي ظلمه. و هو نفس التفكير الذي يدور في خلد المتنفذون في الملك و حاشيته في المملكة العربية السعودية على قطر. و قد قرأت و استمعت لأغلب التحاليل السياسية ممن يعتبرون أنهم من السياسيين الكبار أن الحرب آتية لإيران صحيح أن الحرب ستكون بصفة غير مباشرة لإيران لكنها مباشرة على قطر و السعودية لأنه أمريكا تعرف قدرات إيران النووية و الصاروخية و تعلم جيدا أن إيران مسنودة من قبل الصين و كوريا و روسيا. و ما يؤكد مقولتنا خطاب بوتين لهذا اليوم 08/06/2017 أن حرب الروس مع أمريكا هذا يعني فناء لكل العالم، فلا أظن من أحد العقلاء القادة من الأمريكان أو غيرهم يسعون إلى فناء العالم بحربهم على إيران و إن حساب بوتين مضبوط جــدا.

الآن بعد أن أحست أمريكا أنها تورطت بإعطائها الضوء الأخضر للسعودية للهجوم على قطر فقط وجهت اتهامات إلى اختراقات القنوات التي تمت فيها المقابلة و قد نفي حاكم قطر هذه الاعترافات بأنه يدعم الإخوان المسلمين و داعش وحماس و الحوثيين، و كل هذه تبريرات لإظهار مساوئ حاكم قطر فأحيانا يذم الشخص بمدحه مثلا الآن يعرضون جميع مساوئ هذا الحاكم و كأنها أفعال جديدة بالنسبة لهم فماذا لم تذكر منذ 2010م ؟!!! و لماذا يذكرون مقابلة الرئيس الإيراني أو مقابلة قاسم سليمان أو أو أو.... إلى آخره. كلها لأجل اسقاط الحكم و السيطرة عليه من قبل السعودية لإشباع جياعهم.

هكذا ديدن السعوديين عندما يحاولون اسقاط نظام أو يعادون حاكم. فطيلة سنين حرب صدام لإيران السعودية داعمة له و لم تظهر أي سلبية من سلبياته و لكن حينما أتاها أمر تغيير صدام أظهرت مأساة حلبشة و المقابر الجماعية التي قام بها صدام و كأنهم لم يعلموا بها في وقتها و غير مشاركين فيها و يـبـرؤون ذممهم أمام شياطينهم لأدنى جميع العالم السياسيين خاصة يعرفون ما هي مكائد و حيل آل سعود و تبعيتهم المتجذرة و المتأصلة لحكام بني صهيون.

 

للكاتب شهيد لحسن امباركي باريس يوم 08/06/2017.    

الحكومة الأمريكية تعتقل المقيمين العراقيين استعداد
فخري كريم مع الوفد الصيني لتبيان الأوضاع العامة في

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 14 حزيران 2017
  3381 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
919 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
972 زيارة 0 تعليقات
النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية شديد التعقيد قائم على أساس التحالفات وتقاطع ا
492 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1980 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
5288 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
1506 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
2163 زيارة 0 تعليقات
لا اريد العتب على الاعلام عندنا ، فهو مشغول بمجالات شتى ، في بلد ضبابي النزعات ، لكني اعتب
391 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
762 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
574 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال