الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 968 كلمة )

بدعة استفتاء برزانستان! / رزاق عبود

تردد عصابة مسعود البرزاني، هذه الايام، وتسايرها، نفاقا، اصوات اخرى من مجموعات عميلة مشابهة شعارات زائفة عن: تقرير المصير، والانفصال، والاستقلال، التي تذكرنا بشعارات: وحدة، حرية، اشتراكية، التي رفعها مغتصب السلطة صدام حسين مثلما يرفعها مغتصب السلطة مسعود البرزاني وحزبه. وهي الشعارات التي انتهت الى احتلال، اضطهاد، استغلال.
الاكراد في الواقع قرروا مصيرهم في العراق مثل بقية العراقيين كمواطنين متساويي الحقوق في دولة العراق الديمقراطية، وساهموا، بل هيمنوا، على كتابة دستورها الجديد. مثلما ساهموا في ثورة العشرين الوطنية التي اسست الدولة العراقية الحديثة التي تضم كل مكونات شعبنا، بحدودها الجغرافية المعترف بها دوليا. اما كلمة "الانفصال"، فتعني اعتراف ضمني، بأن ما يسمى الاقليم الكردي هو جزء من العراق. اما الاستقلال، فلا احدا يعرف عن من سيستقل البرزاني وعصابته. فالعراق لم يستعمر شمال العراق، وشمال العراق ليس محتلا من جيش اجنبي ليحاول صبي اردوغان "الاستقلال".
للتذكير فقط سواء قبل المنافقون، والمحرفون، والمظللون، ام لم يقبلوا، فان الغالبية العظمى لاكراد العراق نزحوا من ايران على دفعات، وموجات، واستوطنوا العراق، وصاروا عراقيين، وقسم قليل نزح من تركيا، مثلما نزح قسم من العرب الى العراق وصاروا عراقيين، مثلهم مثل الارمن، والتركمان. المنطقة التي يسموها اليوم "كردستان" يسكنها في الواقع العرب، والاكراد، والتركمان، والسريان، والاشوريين، والارمن، والكلدان، والشبك، والهورامان، والايزيدية، وغيرهم فليس كلهم كردا. بل فرضت على بعضهم الكردية، كما ضمت جزر القمر، وجيبوتي للجامعة العربية. هذه الارض بمدنها التاريخية ارض العراقيين القدماء، واحفادهم الحاليين قبل ان ينزح الاكراد من القوقاس وغيرها الى شمال غرب ايران الحالية، وتركيا مثلما نزحت القبال التي تسمى نفسها تركية اليوم الى الاناضول بعدها نزح قسم منهم الى شمال العراق، واستوطنوا هناك. هذه ارض بلاد الرافدين، والانتساب لها شرف. ان احتلال الصهاينة لفلسطين لن يجعل منها اسرائيلية وستزول دولة الصهاينة كما ستزول احلام مسعود الدون كيشوتية. وسبق لجنوب افريقيا ان عادت لاهلها. ان احتلال العثمانيين لنصف العالم المعروف سابقا لايمنحهم الحق باعتبار اراضي امبراطوريتهم السابقة تركية، وبقاء العرب في الاندلس ل 600 سنة لا يجعل من اسبانيا عربية. مثلما لا يحق للامبرطورية الفارسية، او الرومانية، او الاغريقية، او العربية الاسلامية، او المغولية الادعاء اليوم، بان كل ما احتلوه سابقا يعود لهم. وسبق للعراقيين القدماء ان احتلوا الشام، وفلسطين، ومصر، وقسم من ايران، وتركيا الحالية. والاسكندر المقدوني وصل الى الهند، لكن زمن الامبراطوريات وفرض الامر الواقع ولى الى الابد. لقد ادعت فرنسا يوما ان الجزائر، وتونس، وغيرها اراض فرنسية. وادعت بريطانيا ان الهند ارض انكليزية، مثلما ادعت البرتغال، وهولندا ان قسما من افريقيا برتغالية، او هولندية، كما ادعت اسبانيا يوما ما ان الامريكتين اسبانية. اليوم يدعي المهبول والديكتاتور الصغير مسعود ان، شمال العراق، ارض الاشوريين، والاكديين، والبابليين، والكلدانيين كردية. مثلما ادعى صدام حسين ان نسبه يعود الى محمد بن عبدالله، وادعى معمر القذافي انه ملك ملوك افريقيا.
ان زعيم عشائري مستبد يرفض التنحي بعد انتهاء مدة رئاسته، ويجمد "البرلمان" المنتخب، او يغلق ابوابه بوجه معارضيه، ويعين افراد عائلته حاشية في شمال العراق، مثل صدام حسين، وينصبهم حكاما فاسدين متسلطين على الاكراد، لا يمكنه ان يبني "دولة كردية" ولا يقدر ان "يستقل" او "ينفصل" لان الاقليم ليس مستعمرا كي يستقل، ولا يمكنه الانفصال عن الجسم الاصل. كما تحبب له اسرائيل، والقومجية الفاسدين الذين يسبحون بدماء المعارضين، والصحفيين، والناشطين الاكراد ضد العصابة العشائرية المتسلطة. ان البصرة وبغداد، والموصل، وبابل، وغيرها هي ارض للاكراد مثلما هي ارض للعرب، وغيرهم. ارض العراقيين كلهم. لقد فتحنا عيوننا على جيران، وزملاء عمل ودراسة ورفاق نضال، ودرب، وحياة من كل الاقوام، والاديان، والمذاهب، والمنابع. فهل نستفتيهم كلهم؟ ام ان البرزاني يدعي ان العراق كله من شماله الى جنوبه امارة بارزانية. لا زلت اتذكر احد الرفاق الاكراد وقد سمعني سابقا ادعو لدولة كردية متسائلا: "واين تريدني ان اعيش وامي من الفاو وابي من السليمانية"؟؟؟
ان للاكراد حق مشروع في اقامة دولتهم الكردية، ولكن على ارضهم في ايران، او تركيا وليس على الاراضي العراقية، او السورية. وقد قامت جمهورية مهاباد في ايران، وكان وزير دفاعها الكردي الايراني الملا مصطفى البرزاني الذي هرب من ساحة المعركة. حتى الزعيم المناضل عبدالله اوجلان تخلى عمليا عن شعار الدولة الكردية المستقلة في الظروف الحالية، ليس تنكرا لمبادئه، ونضاله، وتضحيات شعبه، بل لانه يضع مصالح شعبه فوق مصالحه، وطموحه الشخصي، كما يفعل مسعود البرزاني الذي تعاون مع ايران، وتركيا، وصدام ضد الاكراد. الم يحارب ولا زال مع اردوغان ضد اكراد تركيا؟ الم يتخاذل امام داعش في الموصل وتخلى عن القرى التي يعلن اليوم انها كردية؟ الم يترك الايزيدية يذبحون ويسبون ويشردون؟ الم يحارب مع صدام ضد الطالباني؟ الم يحارب هو وابوه مع الشاه ضد العراق وضد قاسملو؟ الم يتحالف مع اسرائيل ضد العراق وهي التي تغتصب اراضي حررها الكردي صلاح الدين الايوبي؟ الم يضم كل الجحوش الذين حاربوا مع صدام ضد اهلهم وشاركوا في حملات الانفال القذرة الى حزبه وميليشياته؟ الا يحتل بعض قادة اولئك الجحوش مواقع ومناصب رفيعة في حزب، وادارة مسعود، وما يسمى وزارة البيشمركة؟ هذا قسم من اسئلة كثيرة حول "القائد الضرورة" الجديد، و"زعيم الامة" ورهطه، والمغررين به!!
الان يريد، باستفائه المزعوم ومشاريعه التسلطية، ان يفرض كرديته على الارمن، والسريان، والاشور، والكلدان، والتركمان، وبعضهم موجودون على هذه الارض قبل الاكراد وحتى قبل العرب، والرومان، والاتراك، وغيرهم. ان القومجية الاكراد مثل القومجية العرب، او الاتراك، او الفرس، او الالمان، او الطليان، او الصرب، او غيرهم، لا يقدمون لابناء جلدتهم غير الشعارات الفارغة، والديكتاتوريات، ونهب ثروات البلدان واشغال شعوبهم في حروب، وخلافات مع جيرانهم، وفيما بينهم. بامكان الديكتاتور الصغير مسعود بالتعاون مع قومجية اخرين تضليل بسطاء الاكراد لفترة قصيرة، كما يخدع الاسلاميون الطائفيون اليوم ابناء طوائفهم. لكن اكراد العراق خبروا، وقاتلوا انواع الديكتاتويات، ولن يسمحوا باقامة دويلة برزانستان على جثث ابنائهم. فهم ما قاتلوا ولا ناضلوا من اجل ان يفرض عليهم صدام البرزاني! ان النوروز يذكرنا كل عام بان عهد "الضحاك" لن يعود، وان عاد فنيران الجبال بانتظاره!
اما الامميون الصادقون فاتمنى ان يقرأوا التاريخ، والجغرافية، والسياسة، ومبدأ حق تقرير المصير جيدا، فقد كنت مخدوعا مثلهم. وللمدعين، ومنهم مستشارين، وخدم بدرجة وزير، ومقربين، وحاملي اوسمة، ودرجات عليا في ادارة مسعود، اقول تذكروا حاشية صدام. وللمخدوعين، والمظللين بشكل خاص نقول ان الاممية لا تدعو الى تفتيت الاوطان، ولا تمزيق الانسان. الاممية تعني المساواة الكاملة في الحقوق والواجبات في وطن واحد، وليس تسليط الخرفان من آل برزان على قوم حاربوا كل انواع الطغيان!
رزاق عبود
27/6/2017

الرحمة للمصابين أولى من الشهداء / د. عبد الحكيم ال
دائرة العلاقات الثقافية العامة تشيد بالجهود المبذو

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 10 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 06 تموز 2017
  3699 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

في تموز عام  1971حدث انقلاب عسكري في السودان، حيث اعتقل الانقلابيون، الرئيس السوداني جعفر
105 زيارة 0 تعليقات
الهجوم الاسرائيلي ضد منشأة نطنز النووية في ايران، رفع سقف التحدي والمواجهة عاليا بين ايران
111 زيارة 0 تعليقات
ما إن ضرب رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي بمطرقته، معلنا إكتمال التصويت على الموازنة ا
109 زيارة 0 تعليقات
المتتبع لأحداث أزمة سد النهضة يلمس تطورات مهمة ربما ستكون خلال الأسابيع المقبلة القليلة قب
124 زيارة 0 تعليقات
ربط الفـــجــوة: مبدئيا ندرك جيدا؛ أن هنالك أيادي تتلصص تجاه ما ننشره؛ وتسعى لا ستتماره بأ
149 زيارة 0 تعليقات
لابد ان تكون الاسلحة بالعراق محرمة على المواطنين من قبل الحكومة اي سلاح ناري يعاقب عليه ال
114 زيارة 0 تعليقات
اكد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في مقابلة مع قناة "France 24" في 16/4/2021 بعد سؤا
122 زيارة 0 تعليقات
الى مدى يبقى الغي وغلواء من ينظر بغشاوة التجبر، بعين فاقدة لما ستؤول اليه الامور . هكذا يت
101 زيارة 0 تعليقات
قرار أردوغان بسحب تركيا من اتفاقية مجلس أوروبا لعام 2011 بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة
96 زيارة 0 تعليقات
يُرجع الكثير من علماء النفس والاجتماع ظواهر الانتهازية والتدليس، وما يرافقها من كذب واحتيا
103 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال