الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 279 كلمة )

ومضات ( الطفولة ) / مرام عطية

- دعوني أَبلُغُ الضِّفةَ اليسرى
لأكتبَ بنبضِ الطفولةِ
وأرسمَ بريشةِ الحبِّ وأناملِ النقاءِ
سأقتصُّ لها من دعاةِ الحربِ
ومروجي السِّلاحِ

٢- دعْهِ يمرُّ بلا جوازِ سفرٍ
أو توقيفٍ
إنَّهُ ملفُّ الطُّفولةِ بأيادي الغمامِ
تهيَّأ ليحضرَ مؤتمرَ السَّلامِ

٣- الأمَّةُ التي لاترعى الطُّفولةَ بألوانِ اللعبِ
و موائدِ الحبِّ
وتفتحُ لها نوافذَ العلمِ والأدبِ
فتصقلَها ثقافاتُ الأممِ
وتسقيها روافدُ الحضارةِ
ستبقى في نفقِ الجهلِ
وقاعِ التَّخلفِ طعاماً للخرافاتِ
وعناكبِ الماضي
لن ينبتَ في أرضها عالِمٌ
أو يلوحَ للارتقاءِ والإبداعِ غصنٌ

٤ - الطفولةُ قواريرُ عطرٍ وسعادةٍ
أودعها الله أمانةً بين أيديكم
يتضوَّعُ أريجها بلمسةِ حنانٍ
أو همسةِ زهرٍ
فلا تهشِّموها أو تكسروها
لاتصفعوها بحرفٍ نابٍ أو ترموها
من عالٍ برصاصةٍ إهمالٍ
أو قنبلةِ غضبٍ ....
تدميكم شظاياها
وتسفحونَ عطرها وحبورها
فتؤولُ حياتكم إلى ظلامِ قبرٍ

٥- الطفولةُ وطنٌ وأمومةٌ
من صانَ الطُّفولةَ
حفظَ الوطنَ والأمَّومةَ
ومن خسرَ وطناً
فلينتمِ إلى طيورِ الطفولةِ
حيثُ تشدو أراجيحُ الورد

٦- على أجنحةِ الطُّفولةَ ملائكةٌ تسبِّحُ وترتلُ
والله يصغي لما تقولهُ الملائكةُ
فكونوا مع أطفالكم لتكونوا
مع كنيسةِ الله

٧ - الحربُ تقفُ على الجهةِ المقابلةِ للحضارةِ
لتصرعَ الطفولةَ وتجتثَ جذورَ الحياة
هناكَ حيثُ تقضَّ مضاجعَ الجمالِ
لاقتلاعِ عشبِ الأماني
وسنديانِ البقاءِ
في أصالةِ الزيتونِ
وكبرياءِ النخيلِ

٨ - الطفولةُ قلبُ الله يخفقُ فينا
فكيفَ نهملهُ أو ننساهُ في زحامِ المادةِ ؟
من يستطيعُ الحياةَ بلا قلبٍ ؟!

٩ - في صقيعِ الأيامِ و تصحرِ الليالي
لا يدفئنا أو يروي عطشنا
إلاَّ غديرُ الفرحِ
و ضحكاتُ النرجسِ
من عيني الطفولةِ

١٠ - الطفولة اللبنةُ الأولى في الأسرةِ
والأسرةُ الخليةُ الأساسيةُ للمجتمعِ
وإذا كان الأساسُ قوياً وسليماً
صار الوطنُ قوياً وغنياً
لا لقمةً سائغةً للجشعينَ الظالمين

١١ - الطُّفولةُ كالحريَّةِ لاتغرِّدُ
في قفصٍ مغلقٍ
أو سجنٍ بهيمٍ
وماأحوجنا إلى أغاريدِ الطفولةِ
و ألحانِ الصِّفاءِ !!

١٢- في الحبِّ لا تكبر
أحبُّ الطفولةَ تسبحُ في عينيكَ
و أناشيدَ العصافير
على أغصان قلبكَ النديِّ

١٣- دعوا الطُّفولةَ تغزلُ لكم
قمصانَ الجمالِ الواسعة
فالثيابُ التي لاتنسجها مغازلُ الأطفالِ
قصيرةٌ ، أكمامها أضيقُ من ثقبِ إبرةٍ
لا فراشاتِ حبورٍ تحلِّق فيها

-------
مرام عطية

مفوضية الانتخابات والخطوة المقبلة / د. محمد فلحي
مطار النجف الدولي يقرر عدم التفاوض مع الشركات الإ

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 04 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

ألآن تيقنت بعد الذي كان و بسبب الثقافة السائدة في العراق, أنه لا أمل و لا مستقبل للعدالة ح
32 زيارة 0 تعليقات
نفس الوجوه الكالحه، نفس المنظر، نفس رتابة الحياة. تظهر على وجوههم، أعتقد أنها مسرحية تعاد
31 زيارة 0 تعليقات
 (نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ)صدق الله العظيم. ولكل مقتضيات الاحوال
32 زيارة 0 تعليقات
1.اشتريت الكتاب يوم الأحد، وأنهيت قراءته في نفس اليوم، وعكفت على أن أضعه بين يدي القارئ ال
36 زيارة 0 تعليقات
الحياة الكريمة لابد أن تفتح أبوابها لأولئك اللذين صبروا وصابروا وهم لم يملكوا من حطام الدن
33 زيارة 0 تعليقات
ما أن تجلس إلى إسلاميّ شيعي في مجلس حتّى تراه متقمّصا شخصية الزاهد وكأنّه الإمام عليّ، وما
34 زيارة 0 تعليقات
تثيرني أكثر حينما تمسك بي عارية، لا أدري!!؟ ينتابني شعور يجعلني أنتشي كما الملائكة التي كث
29 زيارة 0 تعليقات
اعترفت الويات المتحدة الأمريكية بالمملكة العربية السعودية وأقيمت العلاقات الدبلوماسية الكا
35 زيارة 0 تعليقات
لا يمكن أن نعول على اغلب القوى السياسية في داخل العراق أبدا في تغيير شكل النظام الحالي وال
29 زيارة 0 تعليقات
منذ الغزو الأميركي لبلاده، ظل العراق ومنذ 18 سنوات وشعبه يتألم ويعاني ويتذمر، في صمت وإباء
33 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال