تقرير / إنعام العطيوي

تصوير / احمد صباح شبكة الاعلام في الدنمرك / مكتب بغداد

ضمن احتفاليات أسبوع النصر في وزارة الاتصالات مع تشكيلاتها وبمناسبة انتصارات القوات المسلحة والحشد الشعبي وتحرير أراضي الموصل المغتصبة من زمرة الإرهاب الداعشي قدمت الشركة العامة للبريد طابعين بعنوان طوابع الانتصارات بفئة ألف دينار وأخر بفئة 500 دينار عراقي وذلك صبيحة يوم الثلاثاء الموافق 18/7/2017 في مقر الوزارة . وبرعاية وزير الاتصالات السيد حسن كاظم الراشدي وحضور ممثلي الأمانة العامة لمجلس الوزراء السيد علي وحيد والوكيل الأقدم الفني أمير خضر البياتي والوكيل الإداري الدكتور كريم مزعل والمدراء العامين في وزارة الاتصالات افتتح الحفل بأية من الذكر الحكيم تلاها الحاج عماد حسن العتابي ثم عزف النشيد الوطني وقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء القوات الأمنية بكل تشكيلاتها والحشد الشعبي وبين مدير قسم الاتصال الحكومي للأمانة العامة لمجلس الوزراء السيد علي وحيد " إن هذه الاحتفالية هي مكملة للاحتفالات التي أقيمت في الوزارات والمحافظات والهيئات على مدى أربعة أشهر للأمانة العامة لمجلس الوزراء ونظمت خطة إعلامية كبرى لهذه الاحتفاليات وذلك وفاءاً لدماء الشهداء والجرحى والاحتفاليات تنوعت في جميع الجهات الحكومية وكانت حملات للتبرع بالدم وأقامت مسرحيات مع مهرجانات غنائية تتغنى بانتصارات الجيش العراقي والحشد الشعبي" إضافة إلى "جولات وزيارات لهذه الاحتفاليات اشتملت على حضر وتكريم المراسلين الحربيين وتكريم عوائل الشهداء وهو جزاء بسيط لما قدموه من تضحيات" وفي كلمة لوزير الاتصالات السيد حسن كاظم الراشد بارك فيها الانتصارات التي تحققت بفضل الجهود التي قدمتها القوات المسلحة والحشد الشعبي وكل من لبى دعوة المرجعية الرشيدة لإنقاذ أخوانهم وأبنائهم التي احتلها داعش وأشار إلى ضرورة التركيز على إعادة كل الأوضاع إلى نصابها الطبيعي وبين الراشد "إن استثمار النصر الحقيقي هو بتوحيد العراق وحذف ما زرع داعش في أذهان أبناء الموصل والاستفادة من تجاربنا في معاركنا العسكرية في البناء وخدمة المواطن العراقي وإنجاح معركة البناء الحقيقي" وفي تصريح منفرد حصلنا عليه من وزير الاتصالات قال فيه" إن هناك جزء أساسي ونسبة معينة ببرنامج الدولة في كل التعيينات داخل الدولة لعوائل الشهداء والجرحى واليوم أصبح من المهم والمؤكد الاهتمام بهم ولهم الأولوية في كل شيء وليس فقط في التعيينات معربا على العراقيين أن يتذكروا هذه الدماء الطاهرة والجهود المبذولة في هذا النصر" وأوضح الراشد "إن إعادة الخدمات للمناطق المحررة هو الأمل بشكل كبير لكل دوائر الدولة والحفاظ على هذا النصر هو أساس للحفاظ على وحدة العراق" وأشار الوكيل الأقدم الفني السيد أمير خضر البياتي "إلى إننا نعيش الانتصار ونحن لازلنا لا ندرك البعد الحقيقي للانتصار وامتداداته وأبعاده في المنطقة والعالم وهؤلاء جاءوا ليغيروا الحقيقة العالمية وشكر القوات المسلحة بكافة صنوفها والحشد الشعبي إذ نصرهم غير السياق التقليدي للحروب فلا يوجد جيش يقاتل ويحافظ على أرواح المواطنين بيد ويخلي نازحين بيد أخرى ويعالج الجرحى من المدنيين بنفس المعركة" كما وأكد على جهود الإعلام العراقي المبذولة في التغطية الإعلامية والذي جابه إعلام شرس يرتكز على مرتكزات قوية لكن حضور الإعلام العراقي في جبهات القتال وفي الخطوط الأمامية وكل موقع لنقل الحقيقة غيرت الكثير من المعطيات التي تصورت للعالم اجمع كما تم عرض فلم وثائقي لانتصارات القوات المسلحة والحشد الشعبي ومشاركة أطفال روضة دجلة بفعالية اناشيد وطنية وقصيدة شعرية للشاعر رياض ألركابي. وفي الختام قدمت الشركة العامة للبريد والتوفير شرح لموجز "طابع الانتصارات" الذي تمثل بفئتين احدهما بفئة ألف دينار وأخر بفئة 500 دينار عراقي ويعد هذا الإصدار تخليدا للانتصارات التي قدمتها القوات المسلحة والحشد الشعبي. ووقع وزير الاتصالات الطابعين أمام وسائل الإعلام كما قام بتكريم عوائل الشهداء وكذلك قدم الوكيل الأقدم شهادات تقديرية للجرحى.