الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

6 دقيقة وقت القراءة ( 1199 كلمة )

الشاعر السعودي سالم الضوي لـــ : " شبكة الإعلام " : أكتب لمن يقرأ ويجد فيما أكتبه شيئًا يخاطب روحه وقلبه


أكتب لمن يقرأ ويجد فيما أكتبه شيئًا يخاطب روحه وقلبه ويوافق فكره وتوجهه
حاوره - الإعلامي قصي الفضلي
نشأ في كنف ـسرة عربية اصيلة وعريقة شجعته على نهل العلم وعاش في تلك الأجواء التي ترفل بالثقافة و الشعر فجده لأمه وأخواله وخالاته على علم ودراية بمفهوم الشعر والثقافة واثنان من إخوته هما شاعران .. وبدأ يقرأ الشعر ويحفظه منذ وقت مبكر في حياته وبقي يصقل مواهبه وحصنها في نيل العمل والاجتهاد الدراسي ، لم يكتب الشعر إلا بعد سن الثلاثين من عمره وتحديدا عام " ٢٠٠٣ " وكانت البداية مع قصيدة بعنوان ( أسفي على بغداد ) .. أكمل دراسته وتعليمه الأكاديمي في المعهد العلمي التابع لجامعة الإمام محمد بن سعود وقد كان كان له أثراً كبيراً في بناء اللغة العربية لديه اذ درس فيه مواد اللغة العربية و بشكلٍ مكثف ، ونال مؤهله : بكالوريوس شريعة من جامعة الإمام محمد بن سعود وليكون في مهام عمله ويحمل مشعل النور كمربيا ً للاجيال مدرساً في التعليم العام ..نشرت قصائده في عدد من الصحف المحلية والعربية وعلى الشبكة العنكبوتية .. وشارك في عدد من الفعاليات الأديبة و الأمسيات داخل وطنه وفي الأردن .
عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية ... صدر له ديوان ( سحب الشك ) عن دار النخبة للنشر والتوزيع في القاهرة .. " شبكة الإعلام " " ضيفت الشاعر السعودي سالم الضوي وخاضت معه حوارا ً موسعا ً لتخرج بالمحصلة التالية :

* كيف تنظر للحراك الأدبي والثقافي في بلدكم ، وماهو تقيمك له في المنطقة العربية ؟


_ الحراك الأدبي في السعودية يسير ببطء والجهة المسؤولة عنه وزارة الثقافة والإعلام ممثلة بالأندية الأدبية في كل منطقة ، إلا أن تحرك هذه الأندية متواضع جدا في ظل هيمنة الأنشطة العامة والمسابقات البعيدة عن هذا المجال والتي تستقطب العدد الكبير من الجماهير .. وهناك مسابقات وأنشطة حولية تهتم بالأدب كسوق عكاظ ومعارض الكتاب يكون فيها حركة ملفتة وازدهار لسوق الأدب .وأظن أن السعودية جزء من وطننا العربي الكبير وما يجري فيها يجري في غيرها من البلدان بصورة أو بأخرى وبقلة أو بكثرة في في بلاد وأخرى .

* اسَبَغَ أَغوار أعماق روحك ، لمن يكتب الشاعر سالم الضوي .؟


_ أكتب لمن يقرأ لسالم الضوي ويجد فيما أكتبه شيئًا يخاطب روحه وقلبه ويوافق فكره وتوجهه ... و لم أكن في وقتٍ أزهدَ مني في الكتابةِ شعرًا ونثرًا من هذا الوقت !! وقلت :

ضياء الحجاز !!

وافــرُ الـفعلِ
واسـألي إنْ تـريدي
وإذا قــلــتُ صــفـقـوا لـقـصـيدي
.
يـشـهدُ الـشـعرُ
أنـنـي مــن بـنـيهِ
وإذا بـحــتُ قـيـل هــل مـن مـزيدِ
.
هـــل طــربـتِ
وأشـغـلـتكِ لـحـوني
هـــل أصـابـتكِ بـالـبكاءِ الـشـديدِ
.
غـيمُ شـعريْ
إن زار أرضـاً مواتاً
كــان روحــاً تـحيا بـه مـن جـديدِ
.
يا ضـياءَ
الـحجاز يـا شـبهَ ظـبـيٍ
يـنثني في الـفلاةِ فـي يـومِ عـيدِ
.
يــا دواءَ
الـعـيـونِ يـا روحَ روحــي
يـا حياةً تجري مـعي فـي وريدي
.
يـا جـنـاناً
يـطـيـبُ فـيـهـا مـقـامي
بـــيــن نــهــرٍ هــنــا وبــيــن ورودِ
.
صـدّقـيني
مـا عـدتُ أرغــبُ شـيئاً
غـيـركِ الـيـومَ فاقطعيْ أو أعيدي
.
فــمـتـى
يــجـمـع الــزمـانُ كـلـيـنا
وأنــادي جودي بـوصـلك جــودي
.
وإذا ذقـــتُ
مـــن رُضـابـكِ نـخـباً
صـحتُ زيـدي مـمّا هـنالكَ زيـدي
.
سـوفَ أبـني
من القريضِ قصوراً
وسـيـبـقى وقــفـاً عـلـيـكِ نـشـيدي
.
لستُ أخشى
على الحسابِ نفاداً
كـيـف يـفـنى وأنـتِ فـيهِ رصـيدي


* ماتعليقك حول ظاهرة جسدنة الأدب ، وهل تكرس هذه الظاهرة لسلطة إغراء الحرف ؟

_ وجهة نظري كشاعر : مالم يكن الحرف مغريًا فلن يقرأ ، والأنثى روح الأدب ونسيمه وطيبه ، والقيود المتوارثة منها ما هو جاهلي ومنها ما هو حضاري ، وعليه فجسدنة الأدب لها مساران أحدهما جميل والآخر شرٌّ وبيل .

 

* جل مايشغل الشاعر المعاصراكتشاف أهمية الكلمة بغية الوصول إلى مواضيع غير معهودة ؟


_ إن كنت تقصد أغراض الشعر فهي معروفة ولا جديد ولن يكون فيها جديد ، وأما إن كنت تعني التجديد في تناولها فهذا باب واسع يتنافس فيه الشعراء بحسب اختلاف ثقافتهم واطلاعهم وبلدانهم وتربيتهم .

 


* هل وصلت الى مرافىء تحقيق الاحلام والتطلعات ، وماهو مشروعك المستقبلي ، كيف تحلم به و تصبو الى تحقيقه ؟


_ لم أصل بعد وإن كنت حققت بفضل الله شيئًا طيبًا .
وأما المستقبل ففي البال أشياء يعلمها الله وهو المسؤول أن يبلغني ما فيه الخير لي منها ويصرف عني ما ليس كذلك .


* هل اصبح بعض الشعراء يهبطون بالشعر ولغته لمداهنة واسترضاء الجمهور .؟


- كلنا نعلم وندرك الأهداف السامية والنبيلة للشعر ، واقول : نعم هناك عدد كبير من هذا النوع يهبطون بمستوى الحرف لمداهنة واسترضاء الجمهور وسطوة الشهرة تفعل الأفاعيل .


* برأيك هل اصبح الكتاب في غرفة الانعاش في ظل تواجد الشبكة العنكبوتية ومواقع التواصل المتعددة ؟


- يتسرب إلى النفس هذا الشعور بين فينة وأخرى لكنه يتبدد عندما تحضر معرضًا للكتاب فترى الإقبال الكبير وكثرة المشتريات فتقول في نفسك مازال الكتاب بخير .


* طقوس الكتابة تختلف من شاعر لآخر، فماهي الطقوس التي تسهم بانهمار حرفك وتجعلك تمسك القلم لتسطر خلجات الروح بالحظة الزمكانية ؟


- ليس لي طقوس معينة في الكتابة ولكن لي شعور معين ، فمتى ما حضر هذا الشعور كتبت في أي وقت وفي أي مكان .

 

* كيف تجسد المرأة في قصائدك؟ وهل تعد مشاعر الحب تخدم التوظيف في نصوصك الشعرية ؟

_ المرأة هي روح وريحانة قصائدي ، وبالحب تخطر القصيدة وتمضي وتورق وتزهر .. وقلت :


عـجباً لـداعي
الـنومِ كـيفَ جـفَانا
ولأيِّ شــــيءٍ حــــاربَ الأجــفَـــانَـا
.
وكــأنّــمَــا
ثـــــأرٌ قـــديــمٌ بــيـنَـنَـا
وبــــهِ إذا جـــاءَ الــظـــلامُ جَــزَانَـا
.
أوْ أنّــــه
حــســدَ الـعـيـونَ لأنــهَـا
رأت الـمهـاةَ وشــعـرَهَـا الـفـيـنَانَا
.
تُـهْدي
الـجمَالَ إلـى الجَمَالِ نقَاوةً
وبِــغَـيـرِ كـــأسٍ تُـثـمِـلُ الـنّـدمـانا
.
فـمـضى
يـريـشُ سـهامَهُ مـتحَفِّزَاً
وبــكــلِّ ســـهــمٍ لـلـسُّـهـادِ رمَــانـا
.
مــا بـيـنـنا
يـا نـومُ ســيّءُ عـشـرةٍ
حـتّـى تـشُـنَّ بـسـاحِنَا الـعُـدوانَا
.
يا نـومُ
يـكـفـينِي جـبـالُ مــواجِـعٍ
أرسَـــتْ بـقَـلـبي الـهـمَّ والأحـزانَـا
.
يـا ليلُ
ما كـنتَ الشفيعَ إلى الذي
فــي الـقـلبِ أشــعـلَ حبُّـهُ نـيـرانا
.
طــيـفٌ
يــزورُ إذا أتـيـتَ ويـنـثني
إنْ آذنـــتْ شــمـسُ الـدُّنَـا إعـلانَـا
.
يـا لـيلُ
تـسـري فـيـكَ كـلّ قـصيدةٍ
والــدمـعُ يـــذرفُ سـاكـبـاً هـتّـانـا
.
والـصـدرُ
يـنـفثُ فـيـكَ مـن لأوائـهِ
لــمّــا أحـــــسّ مـــــودةً وحـنَــانَـا
.
يـا لـيـلُ
قَــبِّـل مـــنْ أحــبُّ ودلّـنـي
أيــــنَ الــمـكـانُ أقــبّــلُ الــرُّمـــانـا
.
يـا مـنْ
ســرى فـيـكَ الـخـليلُ لـخلّهِ
والـمذنـبونَ بــكـوا علـى مـاكـانَـا
.
رؤيـا
الـحبيبِ هـيَ المنَى وبغيرها
مـهمـا مـنـنتَ فـمَـا بـلـغتَ مـنـانَا
.
يـــا أيــهـا
الــخـلُّ الـــذي أبْـكَـانَا
وبــغَــيـرِ قــصــدٍ حــبُّــه أدْمــانَــا
.
مــا عـدتُ
أشــعُـر لـلـحـياةِ حــلاوةً
إن لـــم أشــاهـدْ وجــهَـكَ الـفـتّانا

أنــتَ
الــدواءُ لـكـلّ ضــرٍّ مـسّـني
لا غـــروَ جـــاوزَ حــبُّـكَ الإدْمَــانَـا
.
خالطتَ
روحِي في الحَياةِ وبعدهَا
لــو مــتَّ روحــي كـانـتِ الأكـفَـاناتا

 

* حدثنا عن رحلة التزود بالمعرفة مع دواوين الشعراء والأدباء ؟


- أنا أحب الشعر باتجاهيه الفصيح والعامي وحفظت الكثير منه بمجرد السماع في فترات مختلفة ، وقرأت شيئا منه في المختارات وبعض الدوواين وفي مناهج الدراسة دون خطة أو منهج مرسوم . وكذلك قرأت شيئا من كتب الأدب للجاحظ وابن قتيبة وغيرهما إضافة لبعض ما كتبه المتأخرون كمحمود شاكر وغيره . وايضاً قرأت لكتاب أثروا فيّ جدا ووجدتني أحاكي أسلوبهم منهم ( محمود شاكر ، محمد الخضر حسين ، محمد أحمد الراشد ، عبد الوهاب عزام ، البشير الإبراهيمي ، محمد الغزالي ) وغيرهم والمتنبي ونزار قباني في مقدمة الشعراء الذين أقرأ وأحفظ لهم .

 

* بماذا يختم ضيفنا الكريم الشاعر سالم الضوي حواره معنا ...


- أشكر الأستاذ قصي الفضلي على إستضافتي والشكر موصول لجميع الإخوة طاقم وكالة شبكة الإعلام في الدانمارك وأهديكم ماقلت :

لا تــسـألـيـنـي !!

هــذا الـسؤالُ الـذي مـن فـيكِ قـد وَثَـبَا
أغــاظــنـي وأثـــــارَ الـــهــمّ والـنَّـصَـبَـا

وأشــعـلَ الـنـارَ فــي صــدري وأرَّقـنـي
خذي الكلامَ ( ولاتستوضحي السَّبَبَا )

هـــــلْ تـطـلـبـيـنَ بــكـائـيْ يـامـعـذِّبَـتيْ
هـــــلْ تـطـلـبـيـنَ لـــــي َالآلامَ والـتَّـعَـبـا


هـلْ تـرغبينَ دخـــولَ الـفـكـرِ فــي سـفـرٍ
ما زلـــتُ أطــلـبُ عــنـهُ الـبـعـدَ والـهَـرَبَا

مــا فــاتَ مــــاتَ فـألـقـي كــلّ أسـئـلـةٍ
تــعـيـدُ ذكــــرى زمــــانٍ نـجـمُـهُ غــرَبَـا

إنْ كــنـتِ سـائـلـةً فـلـتـسأليْ بَــصَـريْ
هــلْ شـاهَدَ الـبدرَ يـغزو نـورُهُ الـحُجُبَا

سَــلِـيـهِ عــــن روضــــةٍ غــنــاءَ طـيَّـبَـهَا
ريــحُ الـخـزامى هـواهـا يُـبـعِدُ الـوصَبَا

سَـلـيـهِ عـــن مــهـرةٍ سـبـحـانَ خـالـقِها
لــمـا رآهـــا غــشـاهُ الــبـردُ واضَـطَـربَـا

سَــلـيـهِ عـــن صـــورٍ مـــازالَ طـائـفُـها
فـــي فــكـرِهِ يـنـثرُ الأشـعـارَ والـخُـطَبا

أو فـاسـألي سـمْـعَهُ عـن صـوتِ أغـنيةٍ
مـــازالَ يـبـعثُ فـيـه الـشَّـوقَ والـطَّـرَبَا

وعـــنْ هــديـلِ حـمـامِ الأيـــكِ مـا فَـعَـلتْ
أنـغـامُـهُ يـــومَ مــالَ الـغـصنُ فـانـتَحَبَا

أو فـاسـألي الـقلبَ عـن أسـرارِ مـعركةٍ
دارتْ هـنـاكَ وفـيـها الـوجـدُ قــد سُـكِبا

أوفـاسـأليهِ عـن الـنَّارِ الـتي اضـطرمتْ
مـن أضـرمَ الـنارَ من ألقى بها الحَطَبَا

لــكــنـنـي لا أريـــــدُ الـــيــومَ أســئــلـةً
تُـعـيـدُني أو تُـثـيـرُ الــحـزنَ والـغَـضَـبَا

إن كـنتِ فـي وصـلِنا يـا ( لين ) راغبةً
لا تـسـأليني عــن الـمـاضي فـقدْ ذهَـبَا

اعتدتُ / امال ابو فارس
وزارة الاتصالات العراقية تصدر طابعين جديدين تخليدا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 12 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 21 تموز 2017
  3351 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

حاورتها / د. دنيا علي الحسني " أنثر حبر مشاعري على الورق "الشاعرة المغربية خديجة بو علي طر
544 زيارة 0 تعليقات
مصدر الإلهام السرمدي يتجلى بمعنى الحياة و جمالها    إستطاع المصمم العراقي،" د.أي
664 زيارة 0 تعليقات
العطاء الفكري والإبداعي ثراء للحياة الإنسانية حاورته/ د. دنيا علي الحسني    كاتب
406 زيارة 0 تعليقات
ها نحن نطرح بين يديكم موضوع لقاء ( في بيتنا شاعر) لكي يتسنى للجميع طرح الأسئلة على ضيفنا و
1382 زيارة 0 تعليقات
بيروت / جورجيت طباخفي لبنان الجمال ..لبنان الثقافة ..لبنان الفنون ..كنز من كنوز الفن الجمي
5306 زيارة 0 تعليقات
الثيمة الثوريّة مشروطة بدرامّا المسرح النرويج/ علي موسى الموسويالفكرة المسرحيّة التي تنبتّ
1176 زيارة 0 تعليقات
فوق رمال الجنوب ارتاح  من رماح الاحبة المزعومين ،وعلى حافة الوجدان تمر قافلات الوجع ،ومن د
1428 زيارة 0 تعليقات
التقديم/...............ما أن بدأت بإعداد هذه الحلقات من سلسلة أدباء منسيون من بلادي إلا وا
2508 زيارة 0 تعليقات
حاورتها  : اسراء العبيديبإبتسامتها الصادقة، وإطلالاتها الأنيقة والجميلة والراقية ، وع
7907 زيارة 0 تعليقات
أسطورة الصحافة والأعلام .... سيرة مشرقة ... مشرفة ..ومسيرة حافلة بالإبداع ... العراق لقبه.
1797 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال