الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 315 كلمة )

فضائية عراقية تعرض برنامجا عن الربيع !! / زيد الحلي

استوقفني برنامج تلفزيوني عرض الاسبوع الماضي، من احدى القنوات الفضائية العراقية عن الربيع، وازهاره ورياحينه، تحدث الى البرنامج المذكور عدد من مبدعينا عن الربيع في حياتهم، واثره على انجازاتهم ..
لا تعليق لي على فكرة البرنامج، سوى ان عرضه في هذا الظرف الجهنمي في صيف قائظ، شديد الحرارة، لا يلائم نفسية المشاهد، رغم قناعتي ان الربيع ليس بمسمياته، كفصل من فصول السنة، إنما هو إحساس مستمر، دائم وليس شهورا دوّارة في مسيرة السنين التي تأخذ من الانسان رصيده في الحياة رغماً عنه، وعلى هذا الاساس ارى ان مفهوم الربيع يختلف من شخص الى آخر، ومن نفس بشرية الى اخرى
فكم من الاشخاص من هم بأعمار الربيع، لكنك تراهم يعيشون خريفاً دائما في ملبسهم وحواراتهم ونظرتهم الى الحياة، على عكس اشخاص آخرين يعيشون ربيعاً دائما في كل شيء، بغض النظر عن تقلبات الفصول والزمن والحياة وجريان السنين.
وعلى صعيد الابداع، نجد (مثلاً) ان اغنية (الربيع) الشهيرة ورائعة الموسيقار فريد الاطرش، كُتبت ولحنت وغُنيت لأول مرة في كانون ثاني من شتاء عام 1970 ببيروت ، ثم اعاد الاطرش غناءها في حفلات شم النسيم في نيسان بالقاهرة من العام ذاته ، وفي اوج الاحباطات العاطفية للفنان الراحل فريد الاطرش .. وهناك رائعة (دافنشي) الشهيرة (حكاية من الربيع) انجزت في فصل شتائي شديد البرودة، كثير الامطار والثلوج .. وحتى رائعة الموسيقار (بتهوفن) مولد ربيع، اكتملت في فصل صيف قائظ، لكن صورها الموسيقية تغنت بالربيع ومفاتنه.
بكلمة موجزة اقول : ان الاحساس بالربيع هو الاساس، وليس بعدد اشهر مستلة من تقويم السنة، فالقلب النابض بالربيع يبقى مشرقاً حتى النفس الاخير .. ويبقى معطاءً وحنوناً يضم في جوانحه كل اشراقات الحياة. وبرغم ان حديثنا اليوم، عن الربيع يأتي وقد دخلنا في اوج (جمرة القيظ )، إلا انني (شخصياً) لدي احساس كامل بالربيع، فالذين لا يعيشون ربيعهم، مثل الذين يولدون في ظلمة الليل .. فهم بلا وجوه، وبلا قلوب .
والياس هو الطوفان الذي يغرق كل شيئ.. والانسان بلا احساس بالربيع، هو شجرة عقيمة لا تثمر .. مع امنياتي للقراء الكرام بربيع دائم متحدين حرارة (جمرة القيظ)!

حوارات جمرة القيظ / زيد الحلي
خدعونا بقولهم : الانسان كائن اجتماعي / زيد الحلي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 14 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 23 تموز 2017
  3008 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تب
3044 زيارة 0 تعليقات
 عائلة سافرت الى تركيا منذ اكثر من اسبوع ام وبنات اثنتان قصر ايتام عائلة شهيد ارهاب
230 زيارة 0 تعليقات
عباس سليم الخفاجي مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك سيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراق
6210 زيارة 1 تعليقات
يتفق الجميع على ان ثقافة الكراهية مؤشر للتعصب بكافة انواعه. وان مواجهة البغٌض المتزايد للا
1379 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
7042 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
7203 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6886 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
7152 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
7117 زيارة 0 تعليقات
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
7107 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال