الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 267 كلمة )

خطة محكمة / وداد فرحان

نعمة العقل هي الوحيدة التي تميز الانسان على بقية الخلق وربما يتشارك بها الملائكة أيضا، كما قال الامام علي (ع): ان تغلب عقل الانسان على نزوته كان عند الله أفضل من الملائكة. 
ما يدعو الى هذه المقدمة هو أن نستلهم العبر لما بعد داعش وتحرير الموصل بشكل خاص. 
لقد أثر الفكر المتشدد على مدى ثلاث سنوات في عقول الناس الذين كانوا يرزحون تحت سطوته الإرهابية، ما غير في طريقة تفكيرهم وايمانهم وطرق معتقداتهم.
ومن المسلم به أن يكون عقل الإنسان مرآة لأفكار المحيط الذي يؤثر بنمطية تفكيره ليكون جزء من حالة عامة تفرض نفسها بالدين أو العرف أو التقليد، فينصهر ضمن البيئة الاجتماعية والفكرية بالعقائد التي تؤثر تأثيراً بالغاً عليه في الوقت الذي يعاني فيه من عدم وجود البديل أو عدم تأثيره البالغ. 
إن المرحلة القادمة تتطلب من ذوي الاختصاص بضمنهم رجال الدين، وضع خطة محكمة تتساوى بأهميتها مع خطة تحرير الموصل عسكريا، من أجل إعادة بناء الإنسان وجعل فكره قادراً على التمييز بين الصالح والطالح، وبناء وطنيته باتجاه حب الوطن والارتماء بين أحضانه على قدم المساواة مع كل العراقيين. 
أؤكد انها صناعة صعبة في ظل الضغوط وتزايد المحن، وتكالب الأعداء، إلا انها من الأولويات التي يجب الانتباه اليها قبل اعمار المدن وبناء ما دمرته الحرب فبالإنسان تبنى الحضارات ان توفر العقل السليم. 
إن الغاية هي إعادة تأهيل العقل العراقي المصادر كي يعود الى حمل خصائصه الإيمانية والأخلاقية الواعية من أجل تأسيس مجتمع حضاري إنساني يرتقي ببنيه ويحفظ كرامتهم بعيدا عن الاحتقان الطائفي والاثني الذي لا يولد الا البغضاء والتفرقة بين أبناء الوطن الواحد. 
إن وضع لبنة البناء لقاعدة فكرية وطنية صلبة، تترسخ فيها المفاهيم الجلية، تحول دون امتداد سيل الفكر المتشدد الذي يستحوذ على الانسان وينفرد به في حالة وجود الفراغ والأرضية الخصبة.

كنا ثلاثة غرباء../ منذر آل جعفر
فضائية عراقية تعرض برنامجا عن الربيع !! / زيد الحل

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 13 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 23 تموز 2017
  3106 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال