الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 241 كلمة )

أمة واحدة ! / وداد فرحان

التطرف من المفاهيم التي لا يمكن تعميمها واقتصارها على ظاهرة واحدة في المجتمعات المختلفة او في الفكر السياسي المتنوع، وهو بشكل عام مفهوم الخروج عن الاعتدال المألوف، والذي هو بدوره مفهوم لا يمكن تحديد مرتكزاته وتوحيدها، لانه يختلف نسبيا من مجتمع لآخر، ومن زمان لآخر. إذن، التطرف والاعتدال مفهومان مرهونان بالحركة الزمانية والمكانية، ومرتبطان بالمؤثرات الدينية والسياسية، وأبتعد هنا عن المؤثر الثقافي، لانه وان كان جوهريا، لكن الموضوع يَصب في التطرف المبني على أساس المؤثرين الاولين.
لقد أرادت النائبة الاسترالية بولين هانسون، زعيمة حزب امة واحدة ‏منذ أيام، بارتدائها البرقع في مبنى البرلمان كرمز ديني لأكثر من نصف مليون مسلم استرالي، لتثير مخاوفها من الاسلام كعقيدة، ان تتحول من مجرد فكر يميني متطرف، الى سلوك جلي لعمل سياسي لم ينقصه الا العنف، كوسيلة لتحقيق هدف سلخ استراليا من الاسلام والمسلمين. وفِي الوقت الذي تصرخ جنونا، خوفا من الاٍرهاب "الاسلامي" على حد زعمها، إنما مارست الاٍرهاب بحركتها المثيرة للسخرية، حتى من أعضاء مجلس النواب الذين وجهوا لها انتقادا لاذعا، فهي مارست الاٍرهاب النفسي والفكري، وأوغلت في زرع بذور الضغينة في نفوس أبناء المجتمع الأسترالي المنسجم بتنوعه الثقافي والديني، يعيش من اجل الانتماء للوطن اولا.
إن التشابه بين تنظيم داعش والنائبة هانسون، أن كليهما متطرفان الى الأقصى المنحرف عن السلوك المقبول؛ الاول يمارس التطرف بإرهاب السلاح والرعب النفسي، والثانية تمارسه بالارهاب النفسي والفكري السياسي.
لايختلف الاثنان الا باستخدام الوسائل المتاحة، فهل ستحقق زعيمة الحزب اليميني المتطرف "أمة واحدة" توحيد الاستراليين بشعارها واسم حزبها، وهي بهذه الحدة من التطرف والابتعاد عن الاعتدال الذي يتغنى به الشعب الأسترالي؟.

شتّان مابين الدينار والمليون دولار/عبدالكريم لطيف
رسالة لصاحب المعالي وزير العلماء / د.هاشم حسن

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 26 آب 2017
  3146 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12391 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
910 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7538 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8531 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7433 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7425 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7334 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9587 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8859 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8570 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال