الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 1089 كلمة )

الفن التشكيلي في العراق فقد عمالقته.. ولكنه لم يفقد تالقه / خالد النجار

شبكة الاعلام في الدانمارك / خالد النجار / العــراق

ما ان دخلت معرض هذا الفنان العراقي وجدت اني اسير في اروقة معرض لفنان عالمي وجدت في لوحاته نقاء التشكيل العراقي المعروف في العالم حيث تميزت رسومه التعبيرية التي يطلقها على اعماله ، وهي تسبح في بحور اللون والفرشاة الناعمه لتعبر عن هواجسها ونسماتها واشكالها التعبيرية الواقعية وغير الواقعية ، لوحات تميز بها اللون الاحمر .. وكانت الامراة سيدة المكان متواجدة مع اجسام واقعية. قد تتداخل، بانسجام موضوعي مع كل لوحة لتجتمع مع بقية اللوحات المعروضه ، هذا الفنان (رستم ئاغاله )الذي لم تنسيه الغربة الحان الوطن وطبيعته بل كانت تغوص معه في كل لحظة ليجسدها بعد ذلك بعروض تشكيلية رائعه كانت مسار فنه طيلة الغربة ليقيم معرضه الشخصي الـ21 في قاعة المتحف الوطني .. لنجري معه لقاء سريعا ..
ـ يقول ئاغاله : تقريبا انا متوقف عن عرض اعمالي في العراق وفي محافظتي السليمانية ولاكثر من 15 عاما ، وهذا اول معرض لي بعد هذه الفترة التي امضيتها في الخارج، وان اهم اهداف عروضي الفنية تتركز دائما على 3 ركائز وهي الاحداث والمستجدات الحالية ومايرتبط بالارهاب التي يتعرض له العراق وخاصة المواطن بشكل خاص والثاني اسطوره الشخوص المختارة والثالث وهو الاهم الحب ورومانسية الحياة وارهاصاتها المنوعه مابين العشق واللوعه والتي تتميز بها معظم لوحاتي التشكيلية،لاني بدون الحب ومواضيعه لااتمكن من الرسم على الاطلاق ، ولان مسارات حياتنا تتمركز حول الحب بكل اشكاله والوانه ،وان اهم الالوان التي يتميز بها الحب هي اللون الاحمر نعم هذا اللون دائما يتواجد مع لوحاتي ويدخل في حيثياتها وان عرضي اليوم الذي شمل الـ 50 لوحة ذات الحجم الكبير كما تلاحظون تتميز معظمها باللون الاحمر او يكون متواجدا في كل حركة او ايمائية الرسم وهواجسه،وبصراحه انا اعتبر اللون الاحمر سيد الالوان في الطبيعه واجملها صفاء ونقاء ، لانه يرتبط بالحب والدم والحالة التي نعيشها سواء كانت جميلة او حزينة ..وانا لااحبذ الحزن بل التفائل في كل شي ..
ـ مضيفا : بلا شك فاللون الاحمر ايضا يمثل الدماء التي سالت على ارض العراق بسسب الاوضاع التي اشرنا اليها ، وكذلك اشيربهذا اللون الى التعصب او الصراعات القبلية والعشائرية في كل مكان وزمان والاحمر هو يمثل الحرب والحب معا!! كما اشير الى ان اساليبي مختلفة العمل ولاانتمي لاية مدرسة فنية بل جعلت من اعمالي مدرسة لها اسلوبها وسياقها في التعبير كما هي رسالة الفنان في الحياة يوصلها بطريقته الخاصة من خلال الفرشاة واللالوان ،واعمالي تتميز بالتعبيرية وهي الحال في الرموز ايضا اللوحاتية المتناغمه مع خطوط اللوحات وافكارها ، كما اجيد معها رسم الاجسام باشكالها الاكاديميه والموديلات ، كما يعتبر اللون مميزا لفكرة اللوحه لان الفكرة والتكنيك هما اللذان يميزان اي عمل لايصالها للمتلقي ، والمراة لابد ان تكون مجسدا ابداعهيا في اعمالي كلها ولايمكن للرجل ان يعيش بدون امراة !
ـ مؤكدا : ان عرضي الفني هذا يمتاز بشرعنة الفن وتوجيهه للمتلقي كما يجب واعتبره اول اعمال عراقية تتميز بالواقعية وقد يكون سبقني فيها العديد من الفنانين العراقيين ، وتلاحظون ان معرضي هذا ليس تكريميا بل واقعيا يجسد ملحمة بشرية لمجتمع او مجتمعات قد تكون متشابه مع بعضها البعض ،وهي مختارات من اصل مجموعه من اعمالي وافكاري وجسدتها باعمال كبيرة جدا تجاوزت المتر والمتر ونصف ،والمترين واكثر من ذلك وقد استغرق انجازها اكثر من 15 عاما..وكانت بدايتي مع الفن هي الانتماء لمعهد الفنون الجميلة حيث برزت موهبتي في الدراسة المتوسطة ونمت بعدها في مرحلة المعهد ، واجد ان الفن التنشكيلي هو اقوى رسالة فنية في الحياة ، لان الفنان هو الذي يجسد تلك الرؤى للمتلقي ويمكن ان يبحث عن العمق في دواخلهم ..واجد ان الدنيا اجمل مما نتصورفالفن هو الحياة ولااجد قبح الحياة في تصورات الاخرين ..
ـ وعن اللوحات التي اشتملت الفواكه يضيف : نعم قد لااكون مبالغا ان قلت ان الفواكه تمثل البشر نعم فالبشر يتعرضون للانقراض والموت والتعذيب لاسباب كثيرة وكبيرة ومتنوعه ومختلفة ، ولذلك رموزي بالفواكه التي تتعرض هي الاخرى للاكل وكذلك تعرضها للنخروالتاكل من قبل ( الديدان )التي تاكل الجسد بعد الممات وبعد الحياة ! والمعادلة الاخرى رسمت الطيور التي تاكل هي بدورها ( الديدان )! وهذا ديدن الحياة فالكبير ياكل الصغير، والقوي ياكل الضعيف !! ويستمر مسلسل الحياة كما هو معروف! فالصراع على البقاء وجد منذ نشاة الكون والبشرية وليومنا هذا ،واذا سالتني عن الديدان فاقول لك ( انها رموز الراسمالية وغطرستها) في العالم وهي تاكل كل شئ حي! وتشل الحياة والحياة جميلة ولابد ان نعيشها بكل معانيها وتفاصيلها مهما كانت سيئة او ايجابية ، واجد ان الحالة في العراق اليوم كمن ياكل ذاته كل يوم وكل لحظة ونعيش لايمانا وماتبقى منها اذا صح القول ، وانا اكون قد اقتبست فكرته ماحصل في اوربا في الستينات ومجموعه البرولتاريه في فرنسا التي اعتبرت شعارها ( الديدان) التي تمثل الراسمالية واخطبوطها الذي يستحوذ على كل شئ! فالديان تاكل الفواكه! كما تاكل الراسمالية الفقراء..
ـ وعن الرمزو التشكيلية العراقيه يؤكد : لايمكن الحديث عن التشكيل الا اويكون التشكيلي العراقي هو راس تلك الرموز الفنية في العالم ، ومااكثرها بروزا عمالقة التشكيل العراقي العملاق الراحل جواد سليم وهو الشجرة التي يستظل بها كل الفنانين العراقيين والعرب واسماعيل فتاح الترك وفائق حسن وعطا صبري وحافظ الدروبي ومحمد غني حكمت والجادرجي واكرم شكري وخالد الرحال وحافظ الدروبي وجميل حمودي وشاكر حسن ال سعيد وسعد الطائي، وغيرهم من عمالقة التشكيل والفن العراقي الاصيل والذي برزوا في العراق وفي عموم دول العالم ، وبالرغم من ان العراق قد فقد عمالقته في التشكيل الا انه لم يفقد تالقه وحضوره في صالات العالم ومتاحفه الفنية ..ومع الاسف الشديد فنانينا هنا في السليمانية ( كسولون جدا )!! وانشطتهم ضعيفة! ويؤسفني اليوم الذي افتتحت به هذا المعرض لم يحضر واحد منهم! ؟ ولااعرف السبب في ذلك ؟!؟ كما احب الفنان النمساوي غوستاف كليمت الذي تمثل اعماله تاثره بالفن الشرقي بكل معانيه ، واروع اعماله هي القبلة! وكان تاثيره بالغا على الساحة الفنية في النمسا،والتي احتضنت مشاهير كبار مثل سيغموند فرويد وغوستاف مولهر، هذا الفنان البارز ولد في عام 1862 في بلدة صغيرة قرب العاصمة فيينا ومن عائلة بسيطه جدا وعمل حدادا مع والده في بيوت الراسماليين الكبار انذاك ، واختار بالنهاية الفن للتعبير عن ذاته ومجتمعه الذي عاش وترعرع فيه واصبح فنانا معروفا من خلال رسالته الفنية .
ـ وعن الظروف النفسية التي تصاخب الفنان قال: ان الفنان بطبيعته هو عبارة عن خليط نفسي متراكم من ماتحمله له الحياة وارهاصاتها من الامورالشخصية والمادية والعسكرية والحاجة والعوز والمشاكل الاسرية ،ومشاكل كثيرة قد تكون او تشكل مسارا جديدا له وفق ذلك ، وانا شخصية اعمالي تتركز على العطاء وليس اين يكون له مسارا مختلفا عن الاخرين ..! ومع هذا وذاك لابد ان يكون الفنان منتجا ومواكبا لرسالته في الحياة وقد شاركت في العديد من المعارض الشخصية والجماعية ومعارض خارج العراق وفي اليابان وبينالته وعرضت لدي اعمال في متاحف فنية في اميركا وفي المكسيك ، ومع الاسف لم يتم تكريمي من قبل اية جها فنية هنا !! وقد شاركت في اقامة 21 معرضا شخصيا في العراق وفي دول العالم وقد تام تكرميم في المانيا وفي عدد من مدنها ..

 

عائدة إلى الموت .../ دولت بيروكي
كم على سجادة الصلاة / ظمياء ملكشاهي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 26 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 28 آب 2017
  3111 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

يوسف ابونا ممثل في قناة DR الدنماركية في مسلسل لاكثر من ثلاثين حلقة ستعرض في التلفاز لاحقا
1283 زيارة 0 تعليقات
محمد خالد شاكر - البصرة : بتاريخ ٢٠١٧/١٠/٢٠ المصادف يوم الجمعة كانت هناك وقفة تضامنية مع ا
4086 زيارة 0 تعليقات
المخرج البريطاني الان باركر ، توفي يوم الجمعة 31 تموز / يوليو عن يناهز 76 عامًا في لندن ،
541 زيارة 0 تعليقات
إنعام حميد عطيوي : ضمن البرنامج الترفيهي للعطلة الصيفية وإحياء سينما للأطفال تستعد وزارة ا
3780 زيارة 0 تعليقات
تغطية وتصوير / إنعام العطيويشبكة الاعلام في الدانمارك – مكتب بغدادضمن البروتوكول للتعاون ا
3719 زيارة 0 تعليقات
تغطية وتصوير / إنعام العطيويصدحت أروقة وزارة الثقافة والسياحة والآثار العراقية بلوحات الفن
3273 زيارة 0 تعليقات
سمير حنا خمورو يفتتح مساء اليوم 6 تشرين الثاني/ أكتوبر في سينما أرلُوكا Cinéma l'ARLEQUIN
319 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - يرى النقاد أن تجسيد شخصية "هارون الرشيد" من جديد هو مغ
1336 زيارة 0 تعليقات
 صنع الممثل الكندي كريستوفر بلامر (مواليد 13 كانون الأول/ ديسمبر 1929)، التاريخ عندما
154 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - هذه اللوحة من اغلي اللوحات في العالم حتي الأن بيعت في
3777 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال