الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 313 كلمة )

الانفعال والافتعال! / وداد فرحان

إن الشعور يرتكز على الوعي والإدراك المعرفي المباشر بالمؤثر الذي يولد الانفعال المرتبط بالبهجة او المرتبط بالألم والحزن، فالانفعال كمفهوم شائع يتلازم فكريا مع الإحساس السلبي الذي يؤثر بالجوهر المتزن، فيغيره ويمسخ الحالة الثابتة، محولا اياها الى تكوين جديد مختلف بذلك عن الأصل.
إلا أن الفلاسفة كارسطو، يعبرون عنه بدلالة تغيير الشيء بتأثير شيء اخر، ولا يتحددون بالشكل السلبي، بل ان الفرح انفعال والحزن انفعال.
غالبا ما نسمع بالانفعال المفتعل، الذي تختلف وسائله ويختلف أداؤه من شخص لآخر، لكنه يختلف عن الانفعال الحقيقي التلقائي، بتغيير الجوهر بشكل ظاهري دون المساس بمكوناته الحقيقية.
ان ظاهرة الافتعال هي ظاهرة نفاقية، تبتعد عن الموضوعية لعدم صلتها بالجوهر، فهي حالة يريد البعض منها الوصول الى مرحلة إقناع الذات اولا، واقناع الغير ثانيا، بانه جزء من الحراك الإنساني والترابط الجدلي في المحيط. وتشير طبيعة الانفعال إلى صلتها بالسلوك الذي يصاحبه، ولكن لكل منهما محركا خارجيا يؤثر به، دون ان يكون للإنسان سيطرة على أدائه، كفرحنا بانتصارات ابطال العراق كمؤثر مباشر في مشاعرنا الإنسانية التي تولد البهجة وتبعث الفرح.
إن أدوات الانتصار كالشهادة، هي ذاتها التي تولد الانفعال المعاكس الذي يلقي بظلال حزنها وألمها تلقائيا، على أمهات الشهداء الذين جعلوا من دمائهم حناء زينت راحة كف الوطن.
إذن، يمكن للمؤثر الواحد بظروفه وأدواته، ان يولد الانفعالات المختلفة وان كانت متناقضة، وفي حقيقة الامر أنها تختلف عن الافتعال الذي ليست له مصادر تأثير خارجية، سوى تلك الذاتية التي يولدها الانسان في اللحظة، بشكل مؤقت ولضرورة خاصة به، فهي ليست تلقائية، بل جاهزة في الرصيد النفاقي، متى ما أراد إظهارها.
وعلى سبيل المثال، الكثير منا يتعامل بدراية عالية لحد ادق التفاصيل، بمعرفة أعضاء المحيط الذي يسعى بعضه إظهار الحب والفرحة بلقاء الآخر، بينما يخفي في بئره ذئابا تنهش الآخرين في عتمة الليل ووحشته. ان ما تضمره نفسه يخالف الظاهر، ويبتعد عنها كبعد المشرقين عن بعضهما.
نحن نعيش أزمات نفسية أخلت بالنظم الفلسفية للانفعالات الحقيقية، وصيرتنا أدوات بحث ننقب عن الحقيقي من تصرفنا، وفق مفاهيم الوجدان وما يترتب عليه في العلاقات الانسانية.

عقلانية التحيز / وداد فرحان
أمة واحدة ! / وداد فرحان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 01 أيلول 2017
  3040 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

تعتبر الدنمارك رائده في تبني الأفكار التربويه وأن لم تكن هي المخترع الأساسي لبعضها... سأخت
13877 زيارة 0 تعليقات
تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخ
10265 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9461 زيارة 0 تعليقات
هي رواية فرنسية من تأليف غاستون ليروي. وكانت بالأساس مسلسل قصصي نشرت في مجلة "Le Gaulois"
8744 زيارة 0 تعليقات
منذ 1400 عام استشهد سبط رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على يد جيوش الكفر والنفاق جيوش ي
8332 زيارة 0 تعليقات
بقلم الدكتور نعمه العبادي مدير المركز العراقي للبحوث والدراسات تزايد الاهتمام بسؤال (كيف ن
8158 زيارة 0 تعليقات
حدّثني المذيع الشهير رشدي عبد الصاحب ، الذي مرت امس ذكرى وفاته عن أحدى محطات حياته الوظيفي
7887 زيارة 0 تعليقات
  برعاية وزير الثقافة الاستاذ فرياد راوندوزي وحضور وكيل الوزارة الاستاذ فوزي الاتروشي استذ
7614 زيارة 0 تعليقات
اﻟﺣﺩﻳﺙ ﻋﻥ التراث والعادات والتقاليد وﺍﻟﺣﺭﻑ ﺍﻟﻳﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺗﺭﺍﺛﻳﺔ يعطينا ﺍﻷﺻﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺩفء ﻭﺍﻟﻧﺷﻭﺓ.
7611 زيارة 0 تعليقات
ضمن سلسلة (أوراق كارنيغي)،أصدرت مؤسسة كارنيغي للسلام العالمي ومقرها واشنطن ، في الأول من ش
7497 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال