الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

7 دقيقة وقت القراءة ( 1337 كلمة )

شخصاً حالماً عشق ٓ المسرح حد الثمالة ولايزال يرتوي من قدسية الخشبة /حوار عمار عبد الخالق

من محطات الابداع والى عالم المسرح والسينما العراقي خرج ذلك الضوء الذي يدعى علي المكصوصي الممثل من سماء البصرة الفيحاء ومن شط العرب شارك في العديد من مهرجانات الدوليه ومن ضمن ذلك مهرجان المسرح الحسيني الدولي الخامس وكذلك عمل مسرحي يضمن دول العربيه

• من هو علي المكصوصي الممثل وليس الانسان ؟

- شخصاً حالماً عشق ٓ المسرح حد الثمالة ولايزال يرتوي من قدسية الخشبة

• بمن تاثر الفنان علي المكصوصي من الفنانين العرب او العراقين في المسرح ؟

- تأثرت بكل ممثل ناجح وقدير الاسماء كثيرة لكن مختصرها من العرب الفنان احمد زكي،احمد السقا،
ومن العراق الفنان الكبير محمود ابو العباس، والقدير عزيز خيون، والعملاق جواد الشكرجي


• هل نعتبر أن المسرح هي رسالة أبداعية من شخص او فلسفه فكرية وطرح نقدي يقدم بشكل حلول لواقع الذي نعيشه ؟

- اكيد المسرح وقبل كل شيء هو رسالة أبداعية وتصاحب هذه الرسالة فلسفة فكرية وتسقط على ارض الواقع لمعاجة قضية معين مع وضع حلول للقضية المطروح في المادة الواقعية


•ماهو رأيك في مسلسل غرايب اسود ؟
وماذا اضفت الى المشهد الفني التلفزوني والسياسي ؟

-يعتبر مسلسل غرايب اسود اضافة الى رصيد الدراما العربية بجهود جبارة من قبل المتألق والمتجدد المخرج العراقي اوس الشرقي
اضافة الى المشهد الواقعي هو توثيق ما يمر به الوطن العربي ومدى تعرضه الى الغزو الفكري والجمالي من قبل جماعة التنظيم وما شابه ذلك
يستفاد من هذا التوثيق عندما تتعاقب الاجيال يمكنهم الرجوع الى غرايب اسود ويشاهدوا بماذا كان يمر وطهنم

• ماهي اكثر النصوص التي تاثرت به في المسرح ؟ ماهو رأيك في نص مسرحية يارب ؟

-نصوص كثيرة تاثرت بها على سبيل الذكر
نص مسرحية الباب لكاتبها يوسف الصائغ، نص مسرحية الحسين ثائراً لكاتبها عبد الرحمن الشرقاوي ، نص مسرحية ابن الخايبة لكاتبها علي عبد النبي الزيدي
ونصوص اخرى
اما بالنسبة لنص مسرحية يارب رحلة ممتعة بصحبة الالم والوجع للام العراقية يرحل بنا ربان النص القدير علي عبد النبي الزيدي الى وادي طوى المقدس والتفاوض مع كليم الله النبي موسى ع
لنقل معانات امهاتنا العراقيات نص فكري حداثوي من اهم النصوص التي تم طرحها في الساحة الفنية
واعتقد الساحة الفنية متعطشة الى ولادة هكذا نصوص
• ماذا يمثل لك عزيز خيون الى المكصوصي ؟ وماذا اضفت لك مسرحية اغماء ؟

-عراب التمثيل لخشبة المسرح العراقي المستمر في الوقت الحالي ،

مسرحية اغماء اضافت لي الكثير واهما الوجع الداخلي الناتج من تقنص الشخصية والشعور بالالم الحقيقي الذي يمر به البلد


• هل هناك دور من وزارة الثقافة الى المسرح العراقي في الدعم المادي او معنوي في عرض مسرحيات على مستوى عالمي او انتاج مسلسلات تلفزونية تليق بالمستوى الفنان العراقي ؟

- نعم دور وزارة الثقافة في المسرح العراقي موجود لكن للاسف الشديد الاهتمام الاكبر لحصة العاصمة حتى اصبحت تسمية وزارة الثقافة العراقية بـ وزراوة الثقافة البغدادية عند اغلب فنانين من غير العاصمة والاسباب معروفة عند اغلب المهتمين بهذا المجال
اما بالنسبة للانتاج التلفزيوني دورها ضعيف جداً ،

• كيف نعود المسرح البصري الى وضعه الطبيعي ؟ ماهو رأيك بالساحه الفنية والمسرح البصري في الوقت الحالي ؟ في ضل هذا التعسف والاضطهاد الذي يمر بيه البلد من حركة فكريه ؟

- المسرح البصري شامخ كنخيله لكن يفقد الكثير من العوامل المساعدة واهمها عدم وجود قاعات عرض متكاملة،عدم وجود الحداثة التكنولوجية في فضاء خشبة المسرح
بالرغم من عدم توفير هذه العوامل الا ان المسرح البصري منتج بالطاقات الشبابية الرصينة ولا يزال يسجل حضور في جميع المحافل المسرحية


• العمل المسرحي الصامت ؟ في هذا الوقت هل حقق الانجاز في الساحه العربيه ؟

- نعم حققت عروض المايم تومايم والكيروكراف حضور مهم وقيم باعتباره يقدم بالغة المفهمومة للجميع وحقق انجاز وحضور عربي بل تعدى العربية و وصل الى العالمية


• البرامج الكوميدي (المقالب) التي اصبحت تعم كل القنوات التلفزونيه في شهر رمضان بدون اي نفع في ذلك لايوجد ابتسامه المتلقي وانما ضرر في الضيف الحاضر في البرنامج ؟ كونك لديك برنامج او ممثل في مقلب في افريقيا ؟هل هو سبب المادي يؤدي الى عمل هكذا اعمال او فقدانه رسالة الفنان العراقي ؟

-السبب الرئيسي الذي يؤدي الفنان بالموافقة على العمل بهكذا اعمال هو زرع الابتسامة على شفاة شعبه المحروم منها لفترات طويلة يعتقد الفنان ان الشعب يحتاج الى الكوميدية
لكن في الفترة الاخيرة ظهرت عدت برامج مقالب لاتصلح ولاتليق باي فنان لما يحصل منها من تجاوز اخلاقي وسلوكي ربما بهذه الحالة وحسب اعتقادي كان السبب الرئيسي هو الظرف المادي.


• هل رسالة برنامج ستاند اب هي رصدت سلبية لواقع السابق والوقت الحالي باعتباره يهدف الى وضع سلبيات المجتمع والفساد والدمار في العراق ؟

- نعم رصدت سلبيات الواقع من فساد ومن اضطتهاد ومن تحزب ومن عنصرية.....الخ ومدى تأثير هذه السلبيات على واقع مجتمعنا لكنها تقدمت الى الجمهور بطريقة الستاند اب كوميدي يعني بطريقة الكوميديا الساخرة وحسب اعتقاد يكون وصل الرسالة الى المتلقي عن طريقة الابتسامة تكون افضل واصدق

• الدنيا مسرح كبير وكل الرجال والنساء ماهم الا ممثلون ؟ هل حياتك اصبحت مسرحية ؟

كل حياتنا اصبحت عبارة عن مسرحية لكن التمثيل فيها هو تمثيل حقيقي كما قال ستان سلافسكي في كتابه اعداد الممثل (الممثل الجيد لا يجيد التمثيل)
اي يجيد تقنص الشخصية
عند يمر احدنا في الدنيا في لحظة الفرح ويشعر بالفرح ويفرح هذا الشعور هو نفسه ممكن ان يؤديه على خشبة المسرح عند ما تمر احداث المسرحية في لحظات الفرح


• التواصل الاجتماعي لقد عكس المساحه الضيقه الى المسرح العراقي ودوره قبل عشرة اعوام سابقه ؟

- نعم بسبب طبيعة الانسان يفكر كثيراً في راحته قبل عشرة اعوام كان المتلقي عندما يحب استلام رسالة من اي محفل ثقافي يجب عليه الذهاب للمشاهدة اما الان فقد اصبحت السوشل ميديا هي الطريقة الاسهل والاسرع لاستلام الرسالة وهذا ما جعل الجمهور المسرحي في حالة تناقص عن سابق عهده


• ماهي الحداثة في المسرحي العراقي ؟ هل يكون في النص او الممثل او المخرج؟

- الحداثة بكل بساطة هي التمرد على الواقع و التغيير في الطريقة الكلاسكية المعتاد عليها وكذلك تعتبر الحداثة حرية مطلقة لا يحكمها شيء الا المدلول الجمالي والفكري
بالدرجة الاساسية تكون في ذات المخرج ومن ثم يقوم بالبحث عن نص حداثوي ومن ثم اختيار الكادر فالعملية المسرحية احدهم يكمل الاخر


• ماذا اضافة لك تجربة اعلان حزام الامان لشركة شل ونحن نعلم بأن الكادر اغلبهم من محترفين السينما الاوربية؟

-اضافة لي الاحتراف وكيف التعامل مع الكوادر المحترفة عالمياً وكذالك اضافة لي الاطلاع كيف يعملون وكيف يفكرون بعقلية اوربية

• في ضوء ذلك ماهي ابرز مقومات الممثل المسرحي الناضج فكرياً وجسدياً ؟

- ان من مقومات الممثل المتميز في الاداء تتوزع بين المرونة الجسدية والصوت المعبر والحركة والتعبير والخيال والاحساس بالصدق في تقديم الشخصية المسرحية لخلق صورة مؤثرة ليكي يستطيع التأثير الناجح على المتلقي


• مامعنى الممثل الاكاديمي ؟ برأيك

- حسب رأي كل ممثل اطلع على فن التمثيل و واكبة حداثة المشهد المسرحي،
اما حسب الرأي العام كل طالب درس التمثيل في اكاديمية الفنون الجميلة

• ماذا يعني لك الموت في مشهد مسرحي ؟

- ربما يكون بداية الجمال وربما يكون بداية القبح حسب حسب نوع التوظيف في المشهد

• ماهي الحلول للنهوض بالواقع السينما العراقي في الوقت الحاضر ؟

- انشاء دور للسينما ، الاكثار من شركات الانتاج الفني ، اقامت ورش مستمر من قبل الاختصاص، المقص الرقابي


• هل نضع العراق ضمن الاليات المسرح العربي في الوقت الحاضر ؟

- نعم وبجدارة بدليل في اغلب المهرجانات العربية التي يشارك فيها العراق يكون له نصيب كبير من جوائز المهرجان

• كيف تنضر الى تجربة المسرحيين الشباب ؟وكذلك هناك العديد من النقاد العرب والعراقين في الساحه الفنيه ينتقدون المسرح التجاري ؟ والذي لايليق بالمسرح العراقي مابين الدول العربيه والخليجيه ؟

- تجربة رصينة لما يحمله الشباب من فكر مسرحي واعي ومتقدم ،
اما بالنسبة اللا مسرح التجاري فالعراق يمر بأزمة فادحة وهجمة شرسة من قبل اللا فنانين نتأمل بالمستقبل القريب بالقضاء على كل هؤلاء الدخلاء على الفن العراقي الرصين


•ماذا تمثل لك مسرحيه اش ؟
لمعدها ومخرجها العراقي عبد الحسن نوري ؟

هل تحدثنا بأختصار عن هذا التجربه؟

- تجربة جميلة ومهمة وعزيزة على داخلي كونها جسدت واقع بلدي والظروف الصعبة التي مر بها موطني من ظلم واضتطهاد وسلب للحريات
تجرمة مهمة بقدر وجعها

• ماذا يعني لك فلم وثائقي عطر ذاكرتي ؟
كمخرج العمل وممثل ؟

_عطر ذاكرتي
فيلم وثائقي
تجربتي الاولى في عالم الإخراج
الناتجة من انفعالات داخلية
تم ترجمتها الى الواقع لرثاء صديقي وحبيبي
سيد مرتضى الهاشمي.

مسك الخاتم لك ؟

- في الختام اشكر المحاور اللطيف عمار عبد الخالق اتمنى له التوفيق المستمر وشكراً لكم لاتاحت هذه الفرصة مع خالص امنياتي لكادركم الى المزيد من التألق اتمنى كنت ضيف خفيف الظل كالحياة في بلدي
مودتي

 

 

 

ماذا سيفعل الدواعش بعد سقوط دولتهم ؟ / د. كاظم نا
الانفعال والافتعال! / وداد فرحان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 09 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 01 أيلول 2017
  3700 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

خاص : شبكة الاعلام في الدانمارك الشاعرة العراقية ميسرة هاشم لـــ : شبكة الإعلام : ما أكتبه
5268 زيارة 0 تعليقات
متابعة : خلود الحسناوي . ( الملتقيات لا تصنع النجوم ولكنها تلتقطهم ) انه ممن تعاملوا مع ال
6354 زيارة 0 تعليقات
تغيُر الظروف الاجتماعية المحيطة بنا ومشاركة المرأة للرجل في كافة الميادين جعل من قيادة الم
5034 زيارة 0 تعليقات
السويد / سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنماركالعراقيون في بلاد المهجر ...  ورغم انش
6261 زيارة 0 تعليقات
لمَلم نايات الحقول لتسافر في فضاء مليء بالأمكنة. اِجمع حواسك السبعة كي تعبر حدائق الع
5221 زيارة 0 تعليقات
الشاعر العربي خالد أبو خالد.  إيمانٌ مطلقٌ بقضايا الأمة... انتماء حتى النُّخاع بقصيدة الوط
4094 زيارة 0 تعليقات
الأديب و الناقد. د. أنور غني الموسوي يمدُّ جسورَ التجديد... يفرشُ دروبَ القصائد بدلالاتٍ ف
4898 زيارة 0 تعليقات
عبدالامير الديراوي البصرة :مكتب شبكة الاعلام في الدانمارك في كل شؤون الحياة تكون البصرة هي
3780 زيارة 0 تعليقات
حوار / إنعام عطيويرغم اختلاف تخصص العمل لكن مازالت مهنة المتاعب هي من تجمعنا فقررت عمل لقا
4704 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال