الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 308 كلمة )

لم يرتو ترابها بعد / وداد فرحان

في السابع عشر من شهر أيلول من كل عام، تحتفل أستراليا بيوم المواطنة الأسترالي، تذكيرا بأهمية اكتساب الجنسية الأسترالية. وهي دعوة للتعمق والتعايش بالقواسم الانسانية والديمقراطية السائدة في المجتمع المتعدد الثقافات، والمبادئ المشتركة التي تجمع بين كل المواطنين الأستراليين، بغض النظر عن جذورهم ومن أية بقعة من أسقاع الأرض. ويعتبر يوم المواطنة الأسترالي مناسبة رسمية مهمة، غايتها تعزيز شعور المواطنة الصالحة، عبر تقديم النماذج الوطنية التي تدفع بعربة الإنجاز والنجاح إلى الأمام، رايتها الوطن ولا شيء سواه. والتي تسهم في بناء أستراليا، كدولة ذات شأن انساني وعالمي، من خلال المشاركة العملية على تحسين وتطوير المجتمع المحلي المتكون من جاليات عرقية مختلفة، وربما متباعدة لكنها متناغمة.
إن المواطنة هي امتياز متحقق، وليست حقا مكتسبا فحسب، ففي مثل هذا اليوم تعمل استراليا بكل طاقاتها، لنمذجة "المواطنة" في ارض واقعها المتعدد الثقافات والاعراق والديانات. لذلك تجد نجاحات العلم والرياضة والفن والادب من شخصيات متعددة العرقيات، جمعتهم المواطنة تحت راية الوطن الذي انتهوا إليه. وتشجع جميع الأستراليين للانضمام الى بعضهم البعض، والاحتفاء بالمواطنين الجدد الذين يتوخى منهم السير على النهج الديمقراطي، والالتزام بأستراليا كموطن يستحق منا تقديم جل جهدنا وخدماتنا واخلاصنا.
أطلقت هذه المناسبة كاحتفالية سنوية لأول مرة في العام 2001، وكان الغرض منها زيادة الوعي المجتمعي بالانتماء والمواطنة، من خلال استذكار هذا اليوم كنقطة انطلاق رئيسية في منهاج حياتي جديد، تؤطره عناصر مختلفة، تزيد من التصاق المواطن بمواطنيته، ويكون يوما متميزا وعيدا تمارس خلاله الأنشطة المجتمعية، والاحتفالات التي تمتزج بها التقاليد والموروثات المجتمعية، مع الواقع الجديد بكل الوانه وزخارفه من مشارق الارض ومغاربها.
في يوم المواطنة، تتحقق الاحلام التائهة، كالنسمات تنقلهم الى طريق انساني جديد تسوده الالفة والابتسامة، يحملون شهادات مواطنيتهم بيمينهم، مع الاخر المختلف من لون وعرق ودين، يوحدهم وطن يمسكون بدفة سفينته، نحو شاطئ السلام والحرية والكرامة التي فقدها الكثير منهم في بلدانهم الأصل.
فمتى تحترم بلداننا مواطنيها وتؤسس على الاحتفال بيوم كهذا، تذكيرا وحبا والتصاقا بأوطان لم يرتو ترابها بعد، من دماء قوافل الشهداء التي مازالت تصطف لأخذ دورها في كل يوم؟

النحلة..و.. العسل / عكاب سالم الطاهر
مؤيد البدري وكامل الدباغ وما بينهما ! / زيد الحلي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 13 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 18 أيلول 2017
  3171 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
2563 زيارة 0 تعليقات
في العراق الذي أثخنت جراحاته بسبب الفاسدين والفاشلين، يطل علينا بين فترة وأخرى الحوكميين ب
652 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
5800 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
2520 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
2612 زيارة 0 تعليقات
الأمراض التي يعاني منها إقليم كوردستان العراق، هي في الحقيقة نفس الأمراض التي يعاني منها ب
1040 زيارة 0 تعليقات
لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة
2203 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
6162 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد
5832 زيارة 0 تعليقات
الشمسُ عاليةٌ في السماء حمراء جداً قلبُ الشمس هو  ماو تسي تونغ هو يقودنا إلى التحرير الجما
710 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال